الوزير فاخوري يتفقد الاحصاءات العامة

2015 03 11
2015 03 11
dos1

صراحة نيوز -أكد وزير التخطيط والتعاون الدولي المهندس عماد نجيب فاخوري أهمية العمل الإحصائي الوطني وتعزيز الثقة به وضرورة تعزيز عنصر الانتماء والفخر بمنجزات دائرة الإحصاءات العريقة التي تعنى بتوفير البيانات الإحصائية الموثوقة كواحدة من مؤسسات الوطن التي يفتخر بها الوطن لنرفع رؤوسنا كأردنيين عالياً بهذه المؤسسة العريقة التي انشئت في عام 1949 والتي اصبحت مركز تميز على مستوى الاقليم وصدرة افصل الخبرات على مستوى المنطقة .

جاء ذلك خلال لزيارة التي قام بها وزير التخطيط والتعاون الدولي إلى دائرة الاحصاءات العامة يوم، اطلّع خلالها على مهام وأعمال، وأنشطة الدائرة، وتطلعاتها المستقبلية وخطة عملها للعام 2015.

واكد فاخوري على أهمية استخدامات مخرجاتها في التخطيط ورسم السياسات في القطاعين العام والخاص والأهلي خدمة لخطط وبرامج الدولة وضرورة زيادة شفافية الأرقام والبيانات الصادرة عنها التي تؤكد مصداقيتها، وكذلك مواكبة المعايير المنبثقة عن المنظمات والهيئات الدولية، وأهمية الاهتمام بالعنصر البشري والاستثمار فيه وإيلاء موضوع الاحلال الوظيفي ما يستحقه من أهمية ومتابعة وتفعيل.

وركز وزير التخطيط والتعاون الدوي على اهمية الحفاظ على جودة المنتج الإحصائي، وأكد وزير التخطيط مؤكدا على دعم واهتمام الحكومة للدائرة لتنفيذ أعمالها بالمستوى المطلوب. وأشار الى أهمية تنفيذ مشروع التعداد العام للسكان والمساكن بأفضل التقنيات الحديثة والمناهج الدولية المعتمدة، لما له من اهمية كبرى في مجال تطوير العمل الاحصائي وكذلك انعكاساته على الية رسم السياسات الاقتصادية والاجتماعية .

وأكد ضرورة تطوير منهجيات ووسائل جمع البيانات الاحصائية باستخدام احدث التقنيات المتبعة في العالم لتوفير البيانات والمعلومات الاحصائية بجودة عالية في الوقت المناسب لمتخذ القرار، وكذلك تطوير الحسابات القومية والانتقال الى نظام الحسابات القومية لعام 1993 ومن ثم 2008.

ودعا لضرورة العمل على تطبيق المنهجيات العلمية الحديثة في تنفيذ العمل الاحصائي وخاصة في مجال تصميم العينات الاحصائية للتقليل من التكلفة ورفع التمثيل للوصول الى التقسيمات الادارية الصغيرة دون المساس بجودة البيانات، وتعزيز وتفعيل دور الشراكة بين الدائرة والمؤسسات الدولية ومؤسسات المجتمع المحلي والمؤسسات الحكومية لتعزيز النظام الاحصائي.

وأشار الى أهمية العمل على تقوية الروابط بين المنتجين للبيانات والمستخدمين لها والعمل على رفع الكفاءة الفنية للكوادر البشرية العاملة من خلال برامج تدريبية داخلية وخارجية وتطوير قدرات المركز الاحصائي لإعداد احصائيين متميزين في المجال الاقتصادي والاجتماعي وذلك من خلال التعاون مع المؤسسات الدولية.

ومن جهة أخرى، اطلع الوزير فاخوري على سير العمل وعلى الخطوات والإجراءات التي قامت بها الدائرة للتحضير لتنفيذ التعداد العام للسكان والمساكن عام 2015، والذي سيتم تنفيذه الكترونيا للمرة الاولى وبتقنية عالية تختلف عن التعدادات السابقة، مشيراً إلى أهمية إجراء التعداد في وقته المحدد، بما يساهم في توفير البيانات الاقتصادية والاجتماعية، والديمغرافية، اللازمة لعمليات التخطيط ورسم السياسات التي تساهم في توزيع مكتسبات التنمية على الأقاليم والمحافظات والالوية والأقضية في المملكة وتعالج تحديات الفقر والبطالة وترفع نسب النمو الشامل ومستوى المعيشة، بالإضافة إلى أهمية التعداد في توفير أطر إحصائية حديثة للمسوحات الاقتصادية والسكانية والزراعية.

كما اكد فاخوري على ضرورة مواصلة العمل المستمر في تطوير الدائرة وفي مختلف المجالات، وخصوصا في مجال الحسابات القومية وكذلك المسوحات الاقتصادية المختلفة ودعم أتممتة عمليات الدائرة المختلفة بما يوفر الوقت والكلفة المالية.

وقد استهل مدير عام دائرة الاحصاءات العامة، الدكتور قاسم الزعبي اللقاء بتقديم عرض حول أهداف الدائرة المتعلقة بتوفير البيانات الاحصائية الدقيقة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والديمغرافية، التي تساعد في رسم السياسات ووضع الخطط واتخاذ القرارات. حيث استعرض الزعبي، أبرز الأعمال والأنشطة التي تقوم بها الدائرة، والتي على رأسها التحضير لتنفيذ التعداد العام للسكان والمساكن 2015. كما تناول الزعبي خطط الدائرة وبرامجها وأنشطتها لتطوير النظام الإحصائي ومأسسته باستخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة، وكذلك تطوير البنية التحتية، وتعزيز القدرات الإحصائية للعاملين في الدائرة بتوفير التدريب والتأهيل اللازم من خلال مركز التدريب الإحصائي الأردني، ومشاركة موظفيها في المحافل الإحصائية الدولية.

وفي نهاية اللقاء قام وزير التخطيط والتعاون الدولي بجولة تفقدية على مديريات ووحدات الدائرة. وأطلع على أرض الواقع استعدادات الدائرة الالكترونية والتجارب الأولية للتعداد العام للسكان والمساكن المقبل.

صراحة نيوز -أكد وزير التخطيط والتعاون الدولي المهندس عماد نجيب فاخوري أهمية العمل الإحصائي الوطني وتعزيز الثقة به وضرورة تعزيز عنصر الانتماء والفخر بمنجزات دائرة الإحصاءات العريقة التي تعنى بتوفير البيانات الإحصائية الموثوقة كواحدة من مؤسسات الوطن التي يفتخر بها الوطن لنرفع رؤوسنا كأردنيين عالياً بهذه المؤسسة العريقة التي انشئت في عام 1949 والتي اصبحت مركز تميز على مستوى الاقليم وصدرة افصل الخبرات على مستوى المنطقة .

جاء ذلك خلال لزيارة التي قام بها وزير التخطيط والتعاون الدولي إلى دائرة الاحصاءات العامة يوم، اطلّع خلالها على مهام وأعمال، وأنشطة الدائرة، وتطلعاتها المستقبلية وخطة عملها للعام 2015.

واكد فاخوري على أهمية استخدامات مخرجاتها في التخطيط ورسم السياسات في القطاعين العام والخاص والأهلي خدمة لخطط وبرامج الدولة وضرورة زيادة شفافية الأرقام والبيانات الصادرة عنها التي تؤكد مصداقيتها، وكذلك مواكبة المعايير المنبثقة عن المنظمات والهيئات الدولية، وأهمية الاهتمام بالعنصر البشري والاستثمار فيه وإيلاء موضوع الاحلال الوظيفي ما يستحقه من أهمية ومتابعة وتفعيل.

وركز وزير التخطيط والتعاون الدوي على اهمية الحفاظ على جودة المنتج الإحصائي، وأكد وزير التخطيط مؤكدا على دعم واهتمام الحكومة للدائرة لتنفيذ أعمالها بالمستوى المطلوب. وأشار الى أهمية تنفيذ مشروع التعداد العام للسكان والمساكن بأفضل التقنيات الحديثة والمناهج الدولية المعتمدة، لما له من اهمية كبرى في مجال تطوير العمل الاحصائي وكذلك انعكاساته على الية رسم السياسات الاقتصادية والاجتماعية .

وأكد ضرورة تطوير منهجيات ووسائل جمع البيانات الاحصائية باستخدام احدث التقنيات المتبعة في العالم لتوفير البيانات والمعلومات الاحصائية بجودة عالية في الوقت المناسب لمتخذ القرار، وكذلك تطوير الحسابات القومية والانتقال الى نظام الحسابات القومية لعام 1993 ومن ثم 2008.

ودعا لضرورة العمل على تطبيق المنهجيات العلمية الحديثة في تنفيذ العمل الاحصائي وخاصة في مجال تصميم العينات الاحصائية للتقليل من التكلفة ورفع التمثيل للوصول الى التقسيمات الادارية الصغيرة دون المساس بجودة البيانات، وتعزيز وتفعيل دور الشراكة بين الدائرة والمؤسسات الدولية ومؤسسات المجتمع المحلي والمؤسسات الحكومية لتعزيز النظام الاحصائي.

وأشار الى أهمية العمل على تقوية الروابط بين المنتجين للبيانات والمستخدمين لها والعمل على رفع الكفاءة الفنية للكوادر البشرية العاملة من خلال برامج تدريبية داخلية وخارجية وتطوير قدرات المركز الاحصائي لإعداد احصائيين متميزين في المجال الاقتصادي والاجتماعي وذلك من خلال التعاون مع المؤسسات الدولية.

ومن جهة أخرى، اطلع الوزير فاخوري على سير العمل وعلى الخطوات والإجراءات التي قامت بها الدائرة للتحضير لتنفيذ التعداد العام للسكان والمساكن عام 2015، والذي سيتم تنفيذه الكترونيا للمرة الاولى وبتقنية عالية تختلف عن التعدادات السابقة، مشيراً إلى أهمية إجراء التعداد في وقته المحدد، بما يساهم في توفير البيانات الاقتصادية والاجتماعية، والديمغرافية، اللازمة لعمليات التخطيط ورسم السياسات التي تساهم في توزيع مكتسبات التنمية على الأقاليم والمحافظات والالوية والأقضية في المملكة وتعالج تحديات الفقر والبطالة وترفع نسب النمو الشامل ومستوى المعيشة، بالإضافة إلى أهمية التعداد في توفير أطر إحصائية حديثة للمسوحات الاقتصادية والسكانية والزراعية.

كما اكد فاخوري على ضرورة مواصلة العمل المستمر في تطوير الدائرة وفي مختلف المجالات، وخصوصا في مجال الحسابات القومية وكذلك المسوحات الاقتصادية المختلفة ودعم أتممتة عمليات الدائرة المختلفة بما يوفر الوقت والكلفة المالية.

وقد استهل مدير عام دائرة الاحصاءات العامة، الدكتور قاسم الزعبي اللقاء بتقديم عرض حول أهداف الدائرة المتعلقة بتوفير البيانات الاحصائية الدقيقة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والديمغرافية، التي تساعد في رسم السياسات ووضع الخطط واتخاذ القرارات. حيث استعرض الزعبي، أبرز الأعمال والأنشطة التي تقوم بها الدائرة، والتي على رأسها التحضير لتنفيذ التعداد العام للسكان والمساكن 2015. كما تناول الزعبي خطط الدائرة وبرامجها وأنشطتها لتطوير النظام الإحصائي ومأسسته باستخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة، وكذلك تطوير البنية التحتية، وتعزيز القدرات الإحصائية للعاملين في الدائرة بتوفير التدريب والتأهيل اللازم من خلال مركز التدريب الإحصائي الأردني، ومشاركة موظفيها في المحافل الإحصائية الدولية.

وفي نهاية اللقاء قام وزير التخطيط والتعاون الدولي بجولة تفقدية على مديريات ووحدات الدائرة. وأطلع على أرض الواقع استعدادات الدائرة الالكترونية والتجارب الأولية للتعداد العام للسكان والمساكن المقبل.

صراحة نيوز -أكد وزير التخطيط والتعاون الدولي المهندس عماد نجيب فاخوري أهمية العمل الإحصائي الوطني وتعزيز الثقة به وضرورة تعزيز عنصر الانتماء والفخر بمنجزات دائرة الإحصاءات العريقة التي تعنى بتوفير البيانات الإحصائية الموثوقة كواحدة من مؤسسات الوطن التي يفتخر بها الوطن لنرفع رؤوسنا كأردنيين عالياً بهذه المؤسسة العريقة التي انشئت في عام 1949 والتي اصبحت مركز تميز على مستوى الاقليم وصدرة افصل الخبرات على مستوى المنطقة .

جاء ذلك خلال لزيارة التي قام بها وزير التخطيط والتعاون الدولي إلى دائرة الاحصاءات العامة يوم، اطلّع خلالها على مهام وأعمال، وأنشطة الدائرة، وتطلعاتها المستقبلية وخطة عملها للعام 2015.

واكد فاخوري على أهمية استخدامات مخرجاتها في التخطيط ورسم السياسات في القطاعين العام والخاص والأهلي خدمة لخطط وبرامج الدولة وضرورة زيادة شفافية الأرقام والبيانات الصادرة عنها التي تؤكد مصداقيتها، وكذلك مواكبة المعايير المنبثقة عن المنظمات والهيئات الدولية، وأهمية الاهتمام بالعنصر البشري والاستثمار فيه وإيلاء موضوع الاحلال الوظيفي ما يستحقه من أهمية ومتابعة وتفعيل.

وركز وزير التخطيط والتعاون الدوي على اهمية الحفاظ على جودة المنتج الإحصائي، وأكد وزير التخطيط مؤكدا على دعم واهتمام الحكومة للدائرة لتنفيذ أعمالها بالمستوى المطلوب. وأشار الى أهمية تنفيذ مشروع التعداد العام للسكان والمساكن بأفضل التقنيات الحديثة والمناهج الدولية المعتمدة، لما له من اهمية كبرى في مجال تطوير العمل الاحصائي وكذلك انعكاساته على الية رسم السياسات الاقتصادية والاجتماعية .

وأكد ضرورة تطوير منهجيات ووسائل جمع البيانات الاحصائية باستخدام احدث التقنيات المتبعة في العالم لتوفير البيانات والمعلومات الاحصائية بجودة عالية في الوقت المناسب لمتخذ القرار، وكذلك تطوير الحسابات القومية والانتقال الى نظام الحسابات القومية لعام 1993 ومن ثم 2008.

ودعا لضرورة العمل على تطبيق المنهجيات العلمية الحديثة في تنفيذ العمل الاحصائي وخاصة في مجال تصميم العينات الاحصائية للتقليل من التكلفة ورفع التمثيل للوصول الى التقسيمات الادارية الصغيرة دون المساس بجودة البيانات، وتعزيز وتفعيل دور الشراكة بين الدائرة والمؤسسات الدولية ومؤسسات المجتمع المحلي والمؤسسات الحكومية لتعزيز النظام الاحصائي.

وأشار الى أهمية العمل على تقوية الروابط بين المنتجين للبيانات والمستخدمين لها والعمل على رفع الكفاءة الفنية للكوادر البشرية العاملة من خلال برامج تدريبية داخلية وخارجية وتطوير قدرات المركز الاحصائي لإعداد احصائيين متميزين في المجال الاقتصادي والاجتماعي وذلك من خلال التعاون مع المؤسسات الدولية.

ومن جهة أخرى، اطلع الوزير فاخوري على سير العمل وعلى الخطوات والإجراءات التي قامت بها الدائرة للتحضير لتنفيذ التعداد العام للسكان والمساكن عام 2015، والذي سيتم تنفيذه الكترونيا للمرة الاولى وبتقنية عالية تختلف عن التعدادات السابقة، مشيراً إلى أهمية إجراء التعداد في وقته المحدد، بما يساهم في توفير البيانات الاقتصادية والاجتماعية، والديمغرافية، اللازمة لعمليات التخطيط ورسم السياسات التي تساهم في توزيع مكتسبات التنمية على الأقاليم والمحافظات والالوية والأقضية في المملكة وتعالج تحديات الفقر والبطالة وترفع نسب النمو الشامل ومستوى المعيشة، بالإضافة إلى أهمية التعداد في توفير أطر إحصائية حديثة للمسوحات الاقتصادية والسكانية والزراعية.

كما اكد فاخوري على ضرورة مواصلة العمل المستمر في تطوير الدائرة وفي مختلف المجالات، وخصوصا في مجال الحسابات القومية وكذلك المسوحات الاقتصادية المختلفة ودعم أتممتة عمليات الدائرة المختلفة بما يوفر الوقت والكلفة المالية.

وقد استهل مدير عام دائرة الاحصاءات العامة، الدكتور قاسم الزعبي اللقاء بتقديم عرض حول أهداف الدائرة المتعلقة بتوفير البيانات الاحصائية الدقيقة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والديمغرافية، التي تساعد في رسم السياسات ووضع الخطط واتخاذ القرارات. حيث استعرض الزعبي، أبرز الأعمال والأنشطة التي تقوم بها الدائرة، والتي على رأسها التحضير لتنفيذ التعداد العام للسكان والمساكن 2015. كما تناول الزعبي خطط الدائرة وبرامجها وأنشطتها لتطوير النظام الإحصائي ومأسسته باستخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة، وكذلك تطوير البنية التحتية، وتعزيز القدرات الإحصائية للعاملين في الدائرة بتوفير التدريب والتأهيل اللازم من خلال مركز التدريب الإحصائي الأردني، ومشاركة موظفيها في المحافل الإحصائية الدولية.

وفي نهاية اللقاء قام وزير التخطيط والتعاون الدولي بجولة تفقدية على مديريات ووحدات الدائرة. وأطلع على أرض الواقع استعدادات الدائرة الالكترونية والتجارب الأولية للتعداد العام للسكان والمساكن المقبل.

صراحة نيوز -أكد وزير التخطيط والتعاون الدولي المهندس عماد نجيب فاخوري أهمية العمل الإحصائي الوطني وتعزيز الثقة به وضرورة تعزيز عنصر الانتماء والفخر بمنجزات دائرة الإحصاءات العريقة التي تعنى بتوفير البيانات الإحصائية الموثوقة كواحدة من مؤسسات الوطن التي يفتخر بها الوطن لنرفع رؤوسنا كأردنيين عالياً بهذه المؤسسة العريقة التي انشئت في عام 1949 والتي اصبحت مركز تميز على مستوى الاقليم وصدرة افصل الخبرات على مستوى المنطقة .

جاء ذلك خلال لزيارة التي قام بها وزير التخطيط والتعاون الدولي إلى دائرة الاحصاءات العامة يوم، اطلّع خلالها على مهام وأعمال، وأنشطة الدائرة، وتطلعاتها المستقبلية وخطة عملها للعام 2015.

واكد فاخوري على أهمية استخدامات مخرجاتها في التخطيط ورسم السياسات في القطاعين العام والخاص والأهلي خدمة لخطط وبرامج الدولة وضرورة زيادة شفافية الأرقام والبيانات الصادرة عنها التي تؤكد مصداقيتها، وكذلك مواكبة المعايير المنبثقة عن المنظمات والهيئات الدولية، وأهمية الاهتمام بالعنصر البشري والاستثمار فيه وإيلاء موضوع الاحلال الوظيفي ما يستحقه من أهمية ومتابعة وتفعيل.

وركز وزير التخطيط والتعاون الدوي على اهمية الحفاظ على جودة المنتج الإحصائي، وأكد وزير التخطيط مؤكدا على دعم واهتمام الحكومة للدائرة لتنفيذ أعمالها بالمستوى المطلوب. وأشار الى أهمية تنفيذ مشروع التعداد العام للسكان والمساكن بأفضل التقنيات الحديثة والمناهج الدولية المعتمدة، لما له من اهمية كبرى في مجال تطوير العمل الاحصائي وكذلك انعكاساته على الية رسم السياسات الاقتصادية والاجتماعية .

وأكد ضرورة تطوير منهجيات ووسائل جمع البيانات الاحصائية باستخدام احدث التقنيات المتبعة في العالم لتوفير البيانات والمعلومات الاحصائية بجودة عالية في الوقت المناسب لمتخذ القرار، وكذلك تطوير الحسابات القومية والانتقال الى نظام الحسابات القومية لعام 1993 ومن ثم 2008.

ودعا لضرورة العمل على تطبيق المنهجيات العلمية الحديثة في تنفيذ العمل الاحصائي وخاصة في مجال تصميم العينات الاحصائية للتقليل من التكلفة ورفع التمثيل للوصول الى التقسيمات الادارية الصغيرة دون المساس بجودة البيانات، وتعزيز وتفعيل دور الشراكة بين الدائرة والمؤسسات الدولية ومؤسسات المجتمع المحلي والمؤسسات الحكومية لتعزيز النظام الاحصائي.

وأشار الى أهمية العمل على تقوية الروابط بين المنتجين للبيانات والمستخدمين لها والعمل على رفع الكفاءة الفنية للكوادر البشرية العاملة من خلال برامج تدريبية داخلية وخارجية وتطوير قدرات المركز الاحصائي لإعداد احصائيين متميزين في المجال الاقتصادي والاجتماعي وذلك من خلال التعاون مع المؤسسات الدولية.

ومن جهة أخرى، اطلع الوزير فاخوري على سير العمل وعلى الخطوات والإجراءات التي قامت بها الدائرة للتحضير لتنفيذ التعداد العام للسكان والمساكن عام 2015، والذي سيتم تنفيذه الكترونيا للمرة الاولى وبتقنية عالية تختلف عن التعدادات السابقة، مشيراً إلى أهمية إجراء التعداد في وقته المحدد، بما يساهم في توفير البيانات الاقتصادية والاجتماعية، والديمغرافية، اللازمة لعمليات التخطيط ورسم السياسات التي تساهم في توزيع مكتسبات التنمية على الأقاليم والمحافظات والالوية والأقضية في المملكة وتعالج تحديات الفقر والبطالة وترفع نسب النمو الشامل ومستوى المعيشة، بالإضافة إلى أهمية التعداد في توفير أطر إحصائية حديثة للمسوحات الاقتصادية والسكانية والزراعية.

كما اكد فاخوري على ضرورة مواصلة العمل المستمر في تطوير الدائرة وفي مختلف المجالات، وخصوصا في مجال الحسابات القومية وكذلك المسوحات الاقتصادية المختلفة ودعم أتممتة عمليات الدائرة المختلفة بما يوفر الوقت والكلفة المالية.

وقد استهل مدير عام دائرة الاحصاءات العامة، الدكتور قاسم الزعبي اللقاء بتقديم عرض حول أهداف الدائرة المتعلقة بتوفير البيانات الاحصائية الدقيقة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والديمغرافية، التي تساعد في رسم السياسات ووضع الخطط واتخاذ القرارات. حيث استعرض الزعبي، أبرز الأعمال والأنشطة التي تقوم بها الدائرة، والتي على رأسها التحضير لتنفيذ التعداد العام للسكان والمساكن 2015. كما تناول الزعبي خطط الدائرة وبرامجها وأنشطتها لتطوير النظام الإحصائي ومأسسته باستخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة، وكذلك تطوير البنية التحتية، وتعزيز القدرات الإحصائية للعاملين في الدائرة بتوفير التدريب والتأهيل اللازم من خلال مركز التدريب الإحصائي الأردني، ومشاركة موظفيها في المحافل الإحصائية الدولية.

وفي نهاية اللقاء قام وزير التخطيط والتعاون الدولي بجولة تفقدية على مديريات ووحدات الدائرة. وأطلع على أرض الواقع استعدادات الدائرة الالكترونية والتجارب الأولية للتعداد العام للسكان والمساكن المقبل.

صراحة نيوز -أكد وزير التخطيط والتعاون الدولي المهندس عماد نجيب فاخوري أهمية العمل الإحصائي الوطني وتعزيز الثقة به وضرورة تعزيز عنصر الانتماء والفخر بمنجزات دائرة الإحصاءات العريقة التي تعنى بتوفير البيانات الإحصائية الموثوقة كواحدة من مؤسسات الوطن التي يفتخر بها الوطن لنرفع رؤوسنا كأردنيين عالياً بهذه المؤسسة العريقة التي انشئت في عام 1949 والتي اصبحت مركز تميز على مستوى الاقليم وصدرة افصل الخبرات على مستوى المنطقة .

جاء ذلك خلال لزيارة التي قام بها وزير التخطيط والتعاون الدولي إلى دائرة الاحصاءات العامة يوم، اطلّع خلالها على مهام وأعمال، وأنشطة الدائرة، وتطلعاتها المستقبلية وخطة عملها للعام 2015.

واكد فاخوري على أهمية استخدامات مخرجاتها في التخطيط ورسم السياسات في القطاعين العام والخاص والأهلي خدمة لخطط وبرامج الدولة وضرورة زيادة شفافية الأرقام والبيانات الصادرة عنها التي تؤكد مصداقيتها، وكذلك مواكبة المعايير المنبثقة عن المنظمات والهيئات الدولية، وأهمية الاهتمام بالعنصر البشري والاستثمار فيه وإيلاء موضوع الاحلال الوظيفي ما يستحقه من أهمية ومتابعة وتفعيل.

وركز وزير التخطيط والتعاون الدوي على اهمية الحفاظ على جودة المنتج الإحصائي، وأكد وزير التخطيط مؤكدا على دعم واهتمام الحكومة للدائرة لتنفيذ أعمالها بالمستوى المطلوب. وأشار الى أهمية تنفيذ مشروع التعداد العام للسكان والمساكن بأفضل التقنيات الحديثة والمناهج الدولية المعتمدة، لما له من اهمية كبرى في مجال تطوير العمل الاحصائي وكذلك انعكاساته على الية رسم السياسات الاقتصادية والاجتماعية .

وأكد ضرورة تطوير منهجيات ووسائل جمع البيانات الاحصائية باستخدام احدث التقنيات المتبعة في العالم لتوفير البيانات والمعلومات الاحصائية بجودة عالية في الوقت المناسب لمتخذ القرار، وكذلك تطوير الحسابات القومية والانتقال الى نظام الحسابات القومية لعام 1993 ومن ثم 2008.

ودعا لضرورة العمل على تطبيق المنهجيات العلمية الحديثة في تنفيذ العمل الاحصائي وخاصة في مجال تصميم العينات الاحصائية للتقليل من التكلفة ورفع التمثيل للوصول الى التقسيمات الادارية الصغيرة دون المساس بجودة البيانات، وتعزيز وتفعيل دور الشراكة بين الدائرة والمؤسسات الدولية ومؤسسات المجتمع المحلي والمؤسسات الحكومية لتعزيز النظام الاحصائي.

وأشار الى أهمية العمل على تقوية الروابط بين المنتجين للبيانات والمستخدمين لها والعمل على رفع الكفاءة الفنية للكوادر البشرية العاملة من خلال برامج تدريبية داخلية وخارجية وتطوير قدرات المركز الاحصائي لإعداد احصائيين متميزين في المجال الاقتصادي والاجتماعي وذلك من خلال التعاون مع المؤسسات الدولية.

ومن جهة أخرى، اطلع الوزير فاخوري على سير العمل وعلى الخطوات والإجراءات التي قامت بها الدائرة للتحضير لتنفيذ التعداد العام للسكان والمساكن عام 2015، والذي سيتم تنفيذه الكترونيا للمرة الاولى وبتقنية عالية تختلف عن التعدادات السابقة، مشيراً إلى أهمية إجراء التعداد في وقته المحدد، بما يساهم في توفير البيانات الاقتصادية والاجتماعية، والديمغرافية، اللازمة لعمليات التخطيط ورسم السياسات التي تساهم في توزيع مكتسبات التنمية على الأقاليم والمحافظات والالوية والأقضية في المملكة وتعالج تحديات الفقر والبطالة وترفع نسب النمو الشامل ومستوى المعيشة، بالإضافة إلى أهمية التعداد في توفير أطر إحصائية حديثة للمسوحات الاقتصادية والسكانية والزراعية.

كما اكد فاخوري على ضرورة مواصلة العمل المستمر في تطوير الدائرة وفي مختلف المجالات، وخصوصا في مجال الحسابات القومية وكذلك المسوحات الاقتصادية المختلفة ودعم أتممتة عمليات الدائرة المختلفة بما يوفر الوقت والكلفة المالية.

وقد استهل مدير عام دائرة الاحصاءات العامة، الدكتور قاسم الزعبي اللقاء بتقديم عرض حول أهداف الدائرة المتعلقة بتوفير البيانات الاحصائية الدقيقة في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والديمغرافية، التي تساعد في رسم السياسات ووضع الخطط واتخاذ القرارات. حيث استعرض الزعبي، أبرز الأعمال والأنشطة التي تقوم بها الدائرة، والتي على رأسها التحضير لتنفيذ التعداد العام للسكان والمساكن 2015. كما تناول الزعبي خطط الدائرة وبرامجها وأنشطتها لتطوير النظام الإحصائي ومأسسته باستخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة، وكذلك تطوير البنية التحتية، وتعزيز القدرات الإحصائية للعاملين في الدائرة بتوفير التدريب والتأهيل اللازم من خلال مركز التدريب الإحصائي الأردني، ومشاركة موظفيها في المحافل الإحصائية الدولية.

وفي نهاية اللقاء قام وزير التخطيط والتعاون الدولي بجولة تفقدية على مديريات ووحدات الدائرة. وأطلع على أرض الواقع استعدادات الدائرة الالكترونية والتجارب الأولية للتعداد العام للسكان والمساكن المقبل.

dos dos2 dos3