الوسط الاسلامي الاضعف في المجلس
سر العشاء الأخير عند النائب السرور

2013 02 06
2013 02 06
وجه النائب سعد هايل السرور رقاع الدعوة لتناول طعام العشاء الى اعضاء مجلس النواب وذلك مساء يوم السبت والذي وصفه احد الناواب بالعشاء الأخير الذي يسبق يوم افتتاح مجلس الامة في اليوم التالي الاحد وعول عليه الكثير بالنسبة لانتخابات رئاسة المجلس حيث يعتبر السرور من اقوى المرشحين للمنصب .

وعلى صعيد نشاطات الكتل البرلمانية تم بالتوافق اختيار النائب خليل عطية رئيسا لكتلة وطن التي تعتبر اكبر كتل المجلس وتضم حتى الان 36 نائبا والتوقعات بحسب احد اعضائها ان يصبح مجموعم 40 نائبا .

كذلك توافق اعضاء كتلة وطن على اختيار النائب خالد البكار نائب للرئيس والنائب خلود الخطاطبه ناطقا اعلاميا والنائب خير الله ابو صعيليك مقررا لها والنائبين عبد المنعم عودات وضيف الله السعيديين عضوي مكتب دائم .

واضافت النائب الخطاطبة ان كتلة وطن ستكون منفتحة على باقي الكتل ولديها الاستعداد لمناقشة الأئتلاف مع كتل اخرى ما دام هناك توافق على قواسم مشتركة .

وعقدت اليوم كتلة الاتحاد الوطني النيابية اجتماعا تشاوري في قاعة الصور ناقشت خلاله آليات عملها والمستجدات على الساحة البرلمانية .

النواب بوجه عام منشغلون ما بين تشكيل الكتل والثبات في داخل الكتل التي يعلنون انضوائهم فيها وبين كولسات انتخابات رئاسة المجلس واعضاء المكتب الدائم وترقبهم تشكيلة مجلس الاعيان الجديد الذي سيتكون من 75 عضوا وبالتالي لا مواقف واضحة لأغلب النواب .

مراقبون توقعوا انهيار بعض الكتل وحصول انسحابات حتى قبل افتتاح مجلس الامة وان يشكل النواب المستقلين بيضة القبان في العديد من المواقف .

الأضعف بين الكتل بحسب مراقبين هي كتلة حزب الوسط الاسلامي التي تضم 13 نائبا وستخرج في هذه الدورة غير العادية من المولد بلا حمص حيث فشل رئيس الدائرة الساسية من الدفع نحو إئتلاف كتلة الحزب مع كتلة اخرى والتوقعات في حالة موافقة كتلة اخرى على الإئتلاف معها عدم الرضوخ لشروطها بترشيح امين عام الحزب لرئاسة المجلس .

ويأخذ العديد من اعضاء مجلس النواب على قيادات حزب الوسط الاسلامي محاولتهم فرض قوة كتلة الحزب داخل المجلس للحصول على مواقع متقدمة من خلال التصريحات التي افضى بها قيادون في الحزب ومنهم رئيس الدائرة السياسية مروان الفاعوري الذي زاد في تصريحاته انه فاوض حزب جبهة العمل الاسلامي لمشاركتهم في تشكيل الحكومة الجديدة وهو الأمر الذي استهجنته قيادات هذا الحزب .