الوسط الاسلامي يحذر من المد الايراني الفارسي

2014 10 18
2014 10 18

45صراحة نيوز – حذر حزب الوسط الاسلامي من المد الايراني الفارسي الذي تسعى الى تحقيقة الدولة الايرانية .

جاء ذلك في بيان اصدره تعقيبا على دعوة السفير الايراني في عمان امام اللجنة النيابية السياحية الاردن فتح حدوده امام السياحة الدينية والتي وصفها بثروة بترولية .

ولفت الحزب الى خطوة اقدام الاردن على هذه الخطوة التي اعتبرها الحزب بداية للمد الايراني في الاردن .

وتاليا نص البيان

بيان صادر من حزب الوسط الإسلامي حول تصريحات السفير الإيراني

تناقلت الصحف والمواقع الإلكترونية تصريحات السفير الإيراني أمام اللجنة السياحية في مجلس النواب والتي تطرق فيها إلى ما سماه ” الثروة البترولية في الأردن ” وكان يقصد بذلك السياحة الدينية لمقامات الصحابة الكرام في مؤتة , خاصة مقام الصحابي جعفر بن ابي طالب- رضي الله عنه-, إن حزب الوسط الإسلامي وهو يقدر عاليا عمل مجلس النواب ولجانه في خدمة الوطن والمواطنين ,إلا انه يحذر و بشدة أصحاب القرار من الإنسياق وراء الأهداف المادية والتي يحاول السفير الإيراني بطريقة الإغراء والإبتزاز أن يستغلها من أجل فتح الأبواب لعشرات الآلآف من الإيرانيين لزيارة مقام جعفر – رضي الله عنه -. إن تحذيرنا هذا إنما ينطلق من منطلقات كثيرة أهمها : 1- أن دولة إيران دولة قومية دينية كما هو الحال بإسرائيل لها أطماع قومية فارسية في الوطن العربي تتلبس بلباس الدين باسم التشيع .

2-ان ما جرى في العراق وسوريا ولبنان واليمن خير شاهد ودليل على خطورة المد الإيراني التوسعي على دول المنطقة , حتى إن بعض تلك الدول فتحت أبوابها من باب حسن الظن لألوف الإيرانيين وأدى ذلك إلى ما أدى اليه من مصائب وويلات حلت بتلك الدول الشقيقة .

3- لقد حبى الله الأردن بأن يكون واحة أمن وإستقرار بقيادة مليك من آل بيت رسول الله فلا يزايد علينا أحد بحب آل بيت رسول الله , إضافة إلى أن المذهبية والطائفية بعيدة كل البعد عن هذا البلد فمجيئ أمثال هؤلاء السياح سيؤدي إلى إيجاد بؤر مذهبية وطائفية .

لكل هذه المنطلقات نهيب بكل أصحاب القرار بأن يكونوا يقظين من كل هذه المكائد التي تستهدف الأردن في أمنه واستقراره ووحدته .

حمى الله الأردن من كيد الكائدين وحقد الحاقدين وجعله آمنا مستقرا

حزب الوسط الإسلامي