اليونان ُتعطل احد قوارب اسطول الحرية الذي يقل النائب السعود

2015 06 29
2015 06 29

imgid170975صراحة نيوز – قالت اللجنة الدولية لكسر الحصار عن غزة أن السلطات اليونانية قامت صباح اليوم الاحد بتدقيق غير طبيعي في أوراق القارب واجلت تحركه الى مساء اليوم في اجراء غير طبيعي يعتقد بانه مقصود ويهدف كما يبدو لمنع التحاق القارب بالقوارب الأربعة (السفن الصغيرة) التي تنتظر في المياه الدولية للتوجه الى غزة، الامر الذي يؤكد بأن الجانب الاسرائيلي لم ييأس وان الضغوط على الحكومة اليونانية ما زالت قائمة وموثرة.

ونقلت وسائل اعلام عن رئيس اللجنة الدولية لكسر الحصار عن غزة ” زاهر بيراوي ” أن تأخير او منع تحرك السفينة الخامسة لن يوثر كثيرا -في حال حصوله- على نجاح الاسطول في تحقيق أهدافه، لان نسبة عالية من الأهداف قد تحققت حتى الان.

واضاف ان الأثر الوحيد لهذا التعطيل هو تقسيم التحرك الجماعي للقوارب المكونة للاسطول، وان القارب الخامس سيلتحق بالأسطول في اقرب وقت ممكن وسيدخل الى غزة ولو كان ذلك متاخرا عن القوارب الأربعة الاولى.

وقال بيراوي ان قيادات سياسية في الحزب الحاكم في اليونان تحاول الضغط باتجاه ازالة المعوقات امام تحرك السفينة الخامسة من سفن كسر الحصار، وأنهم يدعمون بقوة فكرة اسطول الحرية وكافة جهود كسر الحصار عن غزة ويرفضون التدخلات الإسرائيلية.

وطالب بيراوي بالمزيد من الضغط الموازي من القوى الشعبية والرسمية المؤيدة لتحركات كسر الحصار في العالم، كما طالب اللجان والمؤسسات المؤيدة للحقوق الفلسطينية بوقفات تضامنية مع اسطول الحرية امام السفارات الإسرائيلية في عواصم العالم. وقال ان المطلوب الان من الأحرار في العالم ان يعززوا من مستوى الضغط على دولة الاحتلال الإسرائيلية، بكل الوسائل والطرق الممكنة .

وأضاف بيراوي ان فكرة اسطول الحرية هدفها إلقاء المزيد من الضوء وتوفير اجواء مناسبة لممارسة الضغط السياسي على دولة الاحتلال لإنهاء حصارها غير القانوني لقطاع غزة ، وقد تم ذلك عبر الحملات الإعلامية والسياسية المرافقة لتحركات القوارب والمستمرة منذ انطلاق السفينة السويدية “ماريان” بداية شهر مايو الماضي والتي من المتوقع ان تصل خلال اليومين القادمين الى غزة.

جدير بالذكر ان المجموعة الاخيرة من المتضامنين والشخصيات العامة التي تنتظر السماح لها بالإبحار تتكون من ٢٠ مشاركا من ضمنهم النائب يحي السعود رئيس لجنة فلسطين في البرلمان الاردني والإسبانية “استيفانيا تورس” عضو البرلمان الاوروبي، والاستاذ الجامعي الجنوب أفريقي “كلينت ليبروين” واخرون ، وهم جميعا يتمتعون بمعنويات عالية واكثر اصرارا على كسر الحصار عن غزة اكثر من اي وقت مضى .