“ال البيت” تنظم المؤتمر الكيميائي الاردني الرابع عشر

2015 04 08
2015 04 08

3المفرق – صراحة نيوز – نظمت جامعة آل البيت وبالتعاون مع اتحاد الجامعات العربية والجمعية الكيمائية الأردنية اليوم الاربعاء المؤتمر الكيميائي الأردني الرابع عشر برعاية رئيس الجامعة الدكتور ضياء الدين عرفة وحضور أمين عام الاتحاد الدكتور سلطان أبو عرابي ونواب رئيس الجامعة الدكتور محمد سميران والدكتور موفق العموش ونقيب الصيادلة الدكتور أحمد بلاسمة.

وأكد الدكتور عرفة أن المؤتمر الذي تحتضنه الجامعة للمرة الثانية جاء انطلاقا من رؤية الجامعة ورسالتها في تشجيع البحث العلمي والتأكيد على دعم الباحثين وتوفير بيئات صالحة لإجراء تجاربهم المخبرية وانجاز دراستهم وبحوثهم العلمية الرصينة، منوها إلى أن من أولويات الجامعة الحرص على تقديم الرعاية وتحفيز الباحثين لرفعة الوطن والأمة وتطوير وسائل البحث العلمي الحديث فيها.

وبين أن تنظيم المؤتمر يعتبر إضافة نوعية لسلسة مميزة من المؤتمرات المثمرة التي عاد جناها طيبا على المشاركين والمجتمع الإنساني والذي من شانه أن يسهم في التعارف والتعاون وتأسيس المشروعات البحثية المشتركة والعمل على إنشاء روابط تواصلية جديدة بين أهل الاختصاص، مبينا أهمية الاستفادة من نتائج وثمرات هذا المؤتمر لخدمة البحث العلمي.

وأشار رئيس المؤتمر عميد كلية العلوم في الجامعة الدكتور ياسين السعود إلى أن احتضان مثل هذه المؤتمرات العلمية من شانه أن يعود بالنفع على الباحثين في الجامعات الأردنية، موضحا أهمية توظيف النتائج التي يتم التوصل إليها في المجال التطبيقي وتفعيل أوجه التعاون بين مؤسسات البحث العلمي ممثلة في الجامعات وبين العلماء البارزين من داخل المملكة وخارجها، بالإضافة إلى إعطاء الفرصة الكاملة للباحثين الشباب ليقوموا بدورهم في دفع عملية البحث العلمي.

وثمنت رئيس الجمعية الكيميائية الأردنية الدكتورة عبير البواب الجهود المبذولة التي قامت بها جامعة آل البيت لإنجاح فعاليات المؤتمر، موضحة أن ذلك سيكون فرصة للقاء بين العاملين في هذا المجال لتبادل الأفكار وتنسيق الأبحاث المشتركة وتوطيد العلاقات بين مختلف المؤسسات المعنية والتعريف بدور الكيمياء في تطوير المجالين العلمي والصناعي ودعم الأبحاث العلمية الكيميائية وتقديم الاستشارات العلمية والفنية المطلوبة.

وعلى هامش فعاليات المؤتمر ألقى أمين عام اتحاد الجامعات العربية الدكتور سلطان أبو عرابي محاضرة تطرق خلالها إلى تاريخ ونشأة الجامعات العربية وأعدادها والنقلة النوعية التي شهدتها في السنوات الماضية والتحديات التي تواجه الجامعات العربية وخصوصا في مجال البحث العلمي، مطالبا بزيادة التمويل للبحث العلمي والمشاركة في الأبحاث والتنسيق والتعاون ما بين الجامعات العربية للوصول إلى النجاحات والأهداف والتي من شانها أن تحقق الفائدة على الجميع .

وشملت فعاليات المؤتمر الذي شارك فيه نخبة من الباحثين والعلماء من عدد من الدول العربية والأجنبية،تقديم أوراق عمل تمحورت حول الكيمياء العضوية وغير العضوية والتحليلية والفيزيائية والبيئية والطبية والصيدلانية والصناعية من خلال مناقشة البحوث العلمية المتخصصة في هذا المجال.