اماراتيون يستعدون لاكتشاف المريخ

2015 05 06
2015 05 06

2834102512دبي – صراحة نيوز – اعلنت دولة الامارات العربية المتحدة، الأهداف العلمية لمشروع الإمارات لاستكشاف المريخ والتفاصيل الزمنية للمشروع والخصائص التقنية للمسبار الذي تنوي اطلاقه إلى كوكب المريخ منتصف العام 2020 ونوعية الدراسات التي سيجريها المشروع الإماراتي على الكوكب الأحمر.

وأكد نائب رئيس دولة الامارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بكلمة له بعد ان شهد عرضا من فريق عمل المشروع اليوم الاربعاء، أن مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ سيكون إضافة إماراتية للمعرفة البشرية ومحطة حضارية في تاريخنا العربي واستثمارا حقيقيا لأجيالنا المستقبلية.

وقدم فريق مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ، في حفل حضره اليوم الاربعاء سمو الشيخ محمد بن راشد ال مكتوم، عرضا يفيد بأن المشروع الإماراتي سيجيب عن أسئلة جديدة حول الكوكب الأحمر وسيعمل على رسم صورة واضحة وشاملة عن مناخ المريخ وأسباب تآكل غلافه الجوي وهروب المياه من على سطحه وبالتالي اختفاء فرص الحياة عليه.

وسيوفر المشروع الإماراتي متابعة يومية لحالة الطقس على الكوكب الأحمر وتفاعل التغيرات في أجوائه من عواصف ودرجات حرارة مع قممه البركانية الشاهقة ووديانه العميقة وصفائحه الجليدية وصحرائه الواسعة مما يوفر لأول مرة للعلماء رسم نموذج متكامل للتغيرات الجوية اليومية والموسمية على سطح الكوكب.

وستشمل الدراسات الاماراتية المستهدفة من اطلاق المسبار، دراسة تفاعل تضاريس المريخ مع التغيرات الجوية، لمساعدة العلماء على فهم الأسباب العميقة لاختفاء المياه عن الكوكب الأحمر بعد أن كانت متوفرة عليه بكثرة ويسهم في رسم صورة متوقعة لتغير الغلاف الجوي والمناخ على كوكب الأرض ورسم توقعات لتطورات التضاريس على مدى آلاف السنين المقبلة.

ومن المخطط ان ينطلق المسبار الإماراتي الذي يعادل وزنه وزن سيارة صغيرة في النصف الأول من العام 2020 ليقطع 600 مليون كيلو متر بسرعة 126 ألف كيلو متر بكل ساعة وصولا لوجهته النهائية بعد 200 يوم من بدء رحلته.

وستستمر مهمة المسبار حتى العام 2023 مع إمكانية تمديدها حتى العام 2025 وسيوفر مشروع الإمارات أكثر من 1000 جيجابايت من البيانات الجديدة عن كوكب المريخ.

وسيكلف فريق من الباحثين والعلماء الإماراتيين بدراسة البيانات ونشرها لأكثر من 200 مركز بحثي حول العالم ليستفيد منها العلماء المتخصصين في علوم الفضاء بمختلف دول العالم.

ويبلغ عدد فريق عمل مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ 75 شخصا حاليا ليصل لـ 150 مهندسا وباحثا قبل العام 2020.