انتخابات رئيس مجلس النواب اللغز

2013 10 27
2013 10 27

813عمان – صراحة نيوز – كتب المحلل السياسي

بدأ العد العكسي لعقد الدورة العادية الأولى لمجلس النواب السابع عشر والتي ستبدأ في الثالث من شهر تشرين الثاني المقبل وسط غموض كامل بالنسبة لانتخابات رئاسة المجلس والمكتب الدائم التي ستبدا في أول يوم من ايام الدورة نظرا لارتفاع عدد الطامحين بكرسي الرئاسة ( ثمانية نواب ) وهشاشة الإئتلافات التي تمت بين بعض الكتل النيابية وطرح اكثر من مرشح في بعض الإئتلافات .

وقراءة بتمعن للمشهد تؤشر الى عدد من التناقضات والاستنتاجات أولها ان بعض الكتل المؤتلفة مع اخرى تظهر غير ما تبطن  ففي الوقت الذي اعلنت فيه احدى الكتل عن ترشيحها احد اعضائها لرئاسة المجلس نجد ان كتلة مؤتلفة معها لديها ايضا مرشح رئاسة ما يعني حكما صعوبة التوافق على مرشح واحد باسم الإئتلاف.

وفي المقابل فان غالبية من اعضاء المجلس ورغم عضويته في كتل نيابية الا ان احاديثهم لا تنسجم وما هو معلن باسم الكتلة وحتى على ما تم التوافق عليه باسم الإئتلاف الى درجة مجاهرة اعضاء كتل بانهم سيدعمون احد المترشحين المستقلين لتتكرر سيناريوهات انتخابات الدورة غير العادية من عمر هذا المجلس حيث فشل اكبر إئتلاف  في حينه من ايصال مرشح حزب الوسط الاسلامي الى كرسي الرئاسة .

والملفت ايضا المال السياسي الذي حذر منه متابعون ومحللون بأن يلعب دورا في تحديد شخصية رئيس المجلس القادم وهو أمر من السهل الاقتناع به نظرا لما لعبه المال السياسي في انتخابات هذا المجلس لكن السؤال الذي يبحث عن اجابة … ما هو دور دوائر صنع القرار في تحديد شخصية رئيس المجلس وهل ستلقى استجابة من قبل اعضاء المجلس ليخالفوا ما تم التوافق عليه سواء داخل الكتلة الواحدة أو الإئتلاف ؟