انتشار الحفر والمطبات في معان

2016 10 16
2016 10 16

قصقققققققققققققققققققققققققمعان- صراحة نيوز – شكا مواطنون وسائقو مركبات في معان من انتشار الحفر والمطبات في شوارع وأحياء المدينة ما يتسبب بأضرار ومخاطر على السلامة العامة والممتلكات.

واشار عدد من المواطنين لوكالة الانباء الاردنية (بترا) اليوم الأحد إلى الأضرار التي تلحقها الحفر بالمركبات خصوصا مع نزول مياه الأمطار والتي تحول تلك الحفر إلى مصائد للمركبات، وتتسبب بوقوع حوادث السير على الطرق، مضيفين أن المقاولين القائمين على عمل مشاريع التمديدات والصرف الصحي داخل شوارع وأحياء المدينة يتركون مخلفات العمل والحفر.

وبينوا أن المطبات التي يتم إنشاؤها من قبل بلدية معان داخل المدينة تتسبب بأضرار جسيمة للسيارات كما يقوم بعض المواطنين بعمل مطبات إسمنتية أو حفر الشوارع بدون أخذ موافقة الجهات المعنية .

من جهتها أوضحت رئيسة قسم المشاريع ببلدية معان أن البلدية ترتبط مع سلطة المياه باتفاقيات تلزم المقاول بدفع مبالغ محددة لتقوم البلدية بصيانة وتأهيل الطرق، مبينة أن البلدية تقوم بإعادة صيانة وتأهيل الطرق في أوقات محددة من السنة بحسب توافر الخلطات الساخنة.

وأشارت إلى أن المطبات التي تضعها البلدية تتم من خلال لجنة مختصة تحدد الموقع الملائم وحاجة الطريق والاكتظاظ السكاني، مؤكدة أن تلك المطبات يتم وضعها حفاظا على السلامة العامة وبسبب السرعة الزائدة لبعض المركبات داخل الأحياء وعلى الطرق الرئيسة وسط المدينة، وأنه يتم صيانة الحفر المتواجدة في الشوارع ووسط الأحياء في حال توفر خلطات ساخنة وبحسب الإمكانيات المتوافرة.

وقال مدير الشؤون الفنية في إدارة مياه محافظة معان عبدالله الطورة إن أعمال الحفريات التي تنفذها الفرق الفنية التابعة لمديرية مياه معان؛ يتم إبلاغ البلديات عنها بحضور مندوبيها ومن خلال اتفاقيات موقعة مع البلدية المعنية بهذا الشأن، كما يتم صرف بدل صيانة طرق للبلديات وبشكل سنوي مؤكدا أنه تم صرف مبلغ 40 ألف دينار لبلدية معان من قبل إدارة مياه معان لتغطية نفقات صيانة نقاط الحفريات التي نفذتها الإدارة خلال العام الحالي 2016.

وأضاف أن المقاولين العاملين في مشاريع المياه والصرف الصحي في معان يلتزمون من خلال اتفاقيات وكفالات خاصة مع البلديات بإعادة أوضاع مواقع العمل على الطرق كما كانت، كما يتم الاستلام والتسليم بحضور مندوبي البلديات ذات العلاقة مبينا أن قضية إعادة صيانة مواقع الحفريات شأن يعود للبلديات والمقاولين من خلال تلك الاتفاقيات.

بترا