انتقادات من داخل الحركة الاسلامية لقرار شورى الإخوان فصل قيادات من الجماعة

2015 02 16
2015 02 16

13صراحة نيوز – شبه القيادي في الحركة الإسلامية الدكتور نبيل الكوفحي، ما صدر عن مجلس شورى جماعة الإخوان المسلمين، من قرار فصل بحق جماعة المطالبين بإصلاح الجماعة، بمثابة “أحكام الإعدام”.

وقال الكوفحي خلال مشاركته في مؤتمر مركز القدس للدراسات السياسية، ان فصل عدد من قيادات الجماعة فعل متطرف رافضا ممارسة الاقصاء للاخر.

واضاف “شعرت بالصدمة امس ممن أحكام الاعدام التي قررتها جماعة الاخوان المسلمين على أشخاص من دون ان تسألهم”، مشيرا الى ان لدى احكام الاعدام في الاردن درجات لكن هذا لم يجر في جماعة الاخوان.

وتابع إن دور الاسلاميين مهم في محاربة الارهاب، خاصة وان لهم مصداقية اكبر من الرسميين، لاننا لا نكيل بمكياليين.

وأضاف، في دور الحركات الاسلامية تحتاج الى اعادة انتاج ثقافة الرسالة، فإذا تعرضت للاذى ليس من حقي أن أرد الاذى، فهذا ليس من شيم الاسلامي فمن شيم الاسلام التسامح.

وبين ان ” عقلية الانتقام ليست من صميم دين الاسلام، ومصداقيتي انا كحركة اسلامية اكبر من مصداقية الاخرين”.

وحمل د. الكوفحي الدولة مسؤولية التشدد في الحركة الاسلامية، لكن ينبغي علينا ان نتجاوز هذه الممارسات، مشيرا في المقابل الى ان معاملة السجناء الاسلاميين هي ايضا من تنتج الارهاب، وهي نفقد الامل للشباب بالحياة سيكون البديل التنظيمات المتطرفة.

وفي المقابل قال ان على الحركات الاسلامية واجب بما حملت من تاريخ معتدل، الدعوة الى التسامح، مشيرا الى خطاب الحركات الاسلامية في محاربة الظلم الاجتماعي والاقتصادي، بالتسامح، وتجاوز الأذى.

وأشار الى ان منهجي اللغة العربية والشريعة الاسلامية، لا تغذي التطرف، لكن طريقة التلقين هي الخطأ، داعيا الى تنمية العقلية النقدية، فالاختلاف بين الناس رحمة.