انجاز جديد من تويوتا ” مركبات صديقة للبيئة “

2015 08 10
2015 08 10

Toyota Mirai 1صراحة نيوز – أعلنت الشركة المركزية للتجارة والمركبات، وكلاء تويوتا في المملكة، عن تحقيق تويوتا العالمية لإنجاز جديد في مجال صناعة المركبات الصديقة للبيئة، وذلك إثر تفوق مركبة تويوتا ميراي الجديدة التي تعمل على خلايا وقود الهيدروجين من حيث كفاءة الأداء لدى نجاحها في قطع مسافة وصلت إلى 67 ميلاً (108 كلم) للجالون الواحد وفقاً لمعيار الحسابات الرسمية الأمريكية للقيادة في المدن/الطرقات السريعة، وبمسافة قيادة إجمالية تصل إلى 312 ميلاً (502 كلم) للخزان الواحد، لتكون بذلك أول مركبة صديقة للبيئة متوفرة في الأسواق تقطع أكبر مسافة دون أي انبعاثات كربونية.

وقد أكدت الوكالة الأمريكية لحماية البيئة، من خلال لائحة تصنيفات الاقتصاد في استهلاك الوقود الخاصة بالمركبات الرائدة والتي تعمل باستخدام خلايا وقود الهيدروجين، أن تويوتا ميراي هي المركبة الوحيدة الخالية من الانبعاثات الكربونية في الأسواق التي يمكنها اجتياز مسافة 300 ميل (483 كلم) بخزان واحد.

وتعد تويوتا ميراي أول مركبة صالون ذات أربعة أبواب تعمل بتقنية خلايا الوقود الهيدروجيني يتم تصنيعها على نطاق واسع، والتي تمتاز بأداء يفوق أداء المركبات التقليدية التي تستخدم محركات الاحتراق الداخلي. ويعتمد مبدأ عمل هذه المركبة على توليد الطاقة الكهربائية عبر تفاعل كيميائي بين الأوكسجين من الهواء الجوي والهيدروجين في خلايا الوقود التي تحملها المركبة.

وبهذه المناسبة، علق نائب المدير العام في الشركة المركزية للتجارة والمركبات، نديم حداد قائلاً: “تعتبر مركبة تويوتا ميراي الجديدة بمثابة نقلة نوعية ستسهم في إعادة تعريف وتشكيل مستقبل عالم المركبات. وقد تم ابتكار وتصنيع مركبة تويوتا ميراي بالاعتماد على أرقى وأحدث التقنيات لتجسد التزام علامة تويوتا بصناع مركبات صديقة للبيئة دون المساومة على الأداء الفائق والاستثنائي. وحيث أصبح مقتنو المركبات اليوم أكثر وعياً فيما يتعلق بضرورة المساهمة في الحفاظ على البيئة وتقليص حجم بصمتهم الكربونية الناتجة عن الانبعاثات الكربونية من مركباتهم، فقد حرصت تويوتا على تلبية متطلباتهم وتطلعاتهم بمنحهم نموذجاً ريادياً من المركبات على مستوى الصناعة ككل.”

وكانت مركبة ميراي قد نجحت في استقطاب اهتمام العالم مؤخراً بعد أن اختارتها مجلة “بوبيولار ساينس”، مجلة العلوم والتقنية الرائدة في العالم، لتفوز بلقب “أفضل ابتكار جديد” في فئة المركبات، واصفة إياها بأنها “ثورة في هذا المجال”.

وجدير بالذكر أن تويوتا تلقت طلبات شراء مبدئية بلغت 1,500 مركبة في الشهر الأول لطرح ميراي في اليابان، الأمر الذي فاق التوقعات بشكل كبير، إذ لم تتجاوز خطة الشركة الأولية لبيع أكثر من 400 مركبة بحلول نهاية عام 2015.

كما قامت تويوتا في وقت سابق من هذا العام، وفي خطوة تاريخية تمهد الطريق أمام مستقبل تقنية خلايا الوقود الهيدروجيني، بتحرير 5,600 براءة اختراع لخلايا الوقود الهيدروجيني من حقوق الملكية الفكرية التي تملكها، حيث جعلتها متاحة مجاناً للاستخدام التجاري، ويشمل ذلك التقنيات الحيوية المتقدمة التي تم تطويرها خصيصاً لمركبة ميراي الجديدة. وستتيح تويوتا لشركات صناعة المركبات الأخرى الاستفادة من براءات اختراع خلايا الوقود الهيدروجيني التي تملكها، وذلك لإنتاج وبيع مركبات تعتمد على هذه التقنية، بالإضافة إلى فتح باب استخدام تقنيات تلك البراءات أمام موردي قطع التبديل لسيارات خلايا الوقود وشركات الطاقة الذين أسسوا وشغلوا محطات تعبئة الوقود، وذلك خلال المرحلة الأولى لطرحها في السوق، والتي من المتوقع أن تستمر حتى العام 2020. وسيتمتع المستخدمون الأوائل لتقنية خلاليا الوقود الهيدروجيني من تويوتا بتجربة فصل جديد من القيادة الصديقة للبيئة والخالية من أي انبعاثات كربونية.

وتمتلك تويوتا تاريخاً طويلاً في تحرير براءات الاختراع من الملكية الفكرية عبر العديد من العلاقات التعاونية المثمرة، وكان لها دور فعّال في تسهيل الاعتماد على مركبات الهايبرد على نطاق واسع من خلال منح تراخيص براءات الاختراع المتعلقة بهذا المجال.