انطلاق فعاليات السنة الاعلامية للمهندسة العربية

2013 04 06
2013 04 06

بدأت في عمان اليوم السبت فعاليات السنة الاعلامية للمهندسة العربية التي تنظمها لجنة المهندسات العربيات في اتحاد المهندسين العرب لتسليط الضوء على دور المهندسة العربية والارتقاء بدورها. وعرضت وزيرة السياحة الليبية/ عضو لجنة المهندسات العربيات اكرام باش لتجربة المهندسات الليبيات، مشيرة الى ان النساء يشكلن 60 بالمئة من المهندسين الليبيين. واكد رئيس اتحاد المهندسين العرب/ نقيب المهندسين عبدالله عبيدات في الافتتاح دعم اتحاد المهندسين العرب للسنة الاعلامية للمهندسة العربية ولجنة المهندسات العربيات، مستعرضا مراحل تأسيس اللجنة والغاية منها في تسليط الضوء على دور المهندسة العربية وانجازاتها وتعزيز قدراتها. وقال ان اللجنة اسهمت في ابراز دور المهندسات العربيات وتسليط الضوء على قصص نجاح وتميز، مشيرا الى شمولية دور اللجنة في رعاية مختلف جوانب العمل الهندسي النسوي العربي. واكد اهمية الاعلام في نشر رسالة اللجنة وانجاح جهودها في ابراز دور المهندسة العربية والمساهمة في جهود تغيير الصورة النمطية في المجتمع للمرأة العربية. من جانبه قال امين عام اتحاد المهندسين العرب عادل الحديثي ان العمل النسوي الهندسي العربي بدأ بأعداد قليلة وارتقى في السنوات الاخيرة الى مستويات متميزة، مؤكدا اهمية التوسع بالنشاط الاعلامي للجنة ليخدم اهداف اللجنة. من جانبها عرضت رئيس لجنة المهندسات العربيات فدوى ابوغيدا لدور المهندسة العربية في بناء المجتمعات العربية، مؤكدة ضرورة تعزيز حضورهن ودورهن في العمل الهندسي. وقالت ان اللجنة اعدت خطة للارتقاء بدور المهندسة العربية ووضع اليد على التحديات التي تواجههن وسبل التعامل معها، مشيرة الى دور اللجنة في تسليط الضوء على قصص نجاح المهندسات العربيات. واشارت الى ان اللجنة تسعى الى تعزيز دور المهندسات العربيات الاجتماعي والاقتصادي واستحدثت لهذه الغاية السنة الاعلامية للمهندسة العربية لعرض قصص النجاح وتعزيز دورهن في مجتمعاتهن. وقالت ان “السنة” تسعى لإبراز دور المهندسات ليكن مثلا يحتذى للمهندسات الشابات وتوضيح دورهن للمجتمع العربي بالاضافة الى مجموعة من الفعاليات تقام في الاردن وعدد من الدول العربي لإنجاح خطة اللجنة، مبينة ان المملكة العربية السعودية ابدت استعدادها لاستضافة جائزة المهندسة العربية لهذا العام وتكريم المهندسات الفائزات. بدورها عرضت المهندسة المعمارية رندا عازر للتحديات التي تواجه المهندسات العربيات في المجتمع وآليات عرض هذا الدور باستغلال مهارة الاتصال والتواصل خاصة في ظل تميز النساء ومشاركتهن في عملية الانتاج. ودعت المهندسات العربيات الى ابتكار مبادرات تسلط الضوء على انجازات ومساهمات نسائية هندسة مهمة واستغلال وسائل التواصل الاجتماعي لهذه الغاية. ويشارك في حفل اطلاق السنة الاعلامية حوالي 130 مهندسة من 14 دولة عربية هي تونس و السودان وفلسطين والكويت وليبيا والمغرب والبحرين والسعودية وسوريا والعراق ولبنان ومصر واليمن بالاضافة الى الاردن. وتسعى اللجنة من خلال هذا النشاط الى تسليط الضوء على قصص نجاح المهندسات العربيات والتشبيك مع وسائل الاعلام المختلفة لإبراز دور المهندسة العربية. وبحسب المنظمين جاءت فكرة اقامة السنة الاعلامية للمهندسة العربية استجابة للتوصيات الصادرة من الملتقى الثاني للمهندسات العربيات والذي عقد في بيروت العام الماضي تحت عنوان “المهندسة العربية في مواقع القرار”. ويشتمل حفل اطلاق السنة الإعلامية للمهندسة العربية على ورشة تدريبية بعنوان “المهندسة العربية ومهارات التعامل مع وسائل الإعلام المختلفة” تناقش خلالها محورين رئيسيين هما “نظرة على وسائل الإعلام المختلفة ودورها في المجتمع”، ومهارات التعامل مع وسائل الإعلام المرئي والمسموع والمكتوب. وتتضمن السنة الإعلامية مجموعة من الفعاليات من بينها ورشة عمل مشتركة بين المهندسات والإعلاميين لتبادل الخبرات والآراء المشتركة، وتنفيذ برامج واستضافات إعلامية سواء إذاعية أو تلفزيونية للمهندسات الرائدات أو المبدعات من كافة التخصصات، واطلاق جائزة المهندسة المبدعة والتي تستضيفها المملكة العربية، والعمل على تفعيل دور الإعلام المكتوب في مساندة المهندسة العربية، واصدار منشورات سواء مكتوبة أو إلكترونية.