انطلاق فعاليات المؤتمر الدولي السادس للخدمات الطبية الملكية

2012 11 19
2012 11 19

مندوبا عن جلالة القائد الاعلى رعى سمو الامير فيصل بن الحسين في مركز الملك الحسين بن طلال للمؤتمرات في منطقة البحر الميت اليوم الاثنين فعاليات المؤتمر الدولي السادس للخدمات الطبية الملكية تحت عنوان: تطبيب، تدريب، تعليم بمشاركة محلية وعالمية. وتعقد فعاليات المؤتمر الذي يستمر اربعة ايام بالتعاون مع جمعية الجراحين الملكية البريطانية وجمعية اطباء الباطنية الملكية البريطانية والجمعية العالمية للطب العسكري والاتحاد العالمي لمرض الهيموفيليا. وقال مدير عام الخدمات الطبية الملكية رئيس المؤتمر اللواء الطبيب عبدالعزيز الزيادات في حفل الافتتاح إن رعاية جلالة القائد الأعلى للمؤتمر الدولي السادس للخدمات الطبية الملكية تمثل مكرمة هاشمية مرصعة على جبين كل منتسب لها، مشيرا الى انه وبفضل جهود ودعم جلالة الملك الدؤوبة فقد تبوأ الأردن مكانه مرموقة على الصعيد الطبي وأصبح مقصدا للاستشفاء من الدول الشقيقة والصديقة فغدت الخدمات الطبية الملكية منارة للعلم ومعاهد ترفد الوطن بالكفاءات المؤهلة وهي تواكب التطور السريع في مختلف المجالات. وأضاف ان انعقاد هذا المؤتمر الذي يشهد زخما كبيرا في الحضور والمشاركة من داخل الأردن وخارجه يأتي تأكيدا على أهمية التواصل والعمل المتكامل وتفعيل الإمكانيات والخبرات العربية والعالمية المشتركة في مجالات الطب وعلوم الجراحة لما يتمتع به الأردن من مكانة متميزة طبيا ليجسد المفهوم الأساسي للطب فهو فن الحياة والشفاء والتعامل معتمدة على مهارة الطبيب في المقام الأول ثم الاعتماد على الإجراءات التكنولوجية. واشار الى افتتاح مركز معالجة الاورام في المرحلة الاولى للعلاج بالأشعة برعاية جلالة الملك والعمل جار ٍعلى تكملة المرحلة الثانية ليكون مركزا يضاهي المراكز العالمية لمعالجة الاورام ، كما ان العمل متواصل على تهيئة افتتاح مستشفى الامير هاشم بن عبدالله الثاني بالعقبة واكمال العمل في مستشفى المفرق ومستشفى جرش عجلون خلال العام المقبل لتضاف لسلسلة مستشفيات الخدمات الطبية لتكون لآلئ طبية ساطعة في تقديم الخدمة والرعاية الطبية على مستوى الوطن . واكد ان مكرمة جلالة الملك عبدالله الثاني السامية بإنشاء الجامعة الملكية للعلوم الطبية، كان لها وقٌع كبير في نفوس منتسبي الخدمات الطبية الملكية، فهي تجسد عظمة القيادة الهاشمية ونهجها الحكيم في بناء الوطن. كما اكد ان الرسالة الملكية النيَرة التي يكرسها جلالته دوما في المشاركة بقوات حفظ السلام أصبحت مشاعل لتقديم الخدمة الانسانية وأنموذجا يحتذى به بين مختلف اقطار العالم وان افتتاح المستشفيات في مناطق الصراع والكوارث كمشافي غزة وليبيا والزعتري لهي قصص تحاكي المجد في تقديم الرعاية الصحية ومساعدة اشقاء لنا، هم بأشَد الحاجة اليها ايمانا من جلالته بنبل الرسالة الهاشمية وتقديم العون والمساعدة لكل من يحتاجها من الدول الشقيقة والصديقة في محنتهم. وعلى هامش المؤتمر شاهد سمو الامير فيصل بن الحسين والحضور فيلما من اعداد مديرية التوجيه المعنوي تبين تطور الخدمات الطبية الملكية في ظل الرعاية الهاشمية الموصولة لها وما تحظى به من اهتمام خاص من لدن جلالة القائد الاعلى الملك عبدالله الثاني. وتسلم مندوب جلالة الملك، سمو الامير فيصل بن الحسين درع المؤتمر من مدير عام الخدمات الطبية الملكية. ثم جال سموه في المعرض الطبي المقام على هامش المؤتمر للشركات الراعية و الداعمة والذي اشتمل على كل ما هو جديد في مجال تكنولوجيا الطب والذي عرضت الشركات من خلاله أهم المعدات الطبية الحديثة وآخر ما توصلت إليه الصناعات الدوائية. ويبحث المؤتمر الذي يشارك فيه اكثر من 4 الاف طبيب وباحث ومختص من جميع القطاعات الصحية، 465 ورقة علمية بمساهمات محلية وعالمية من 40 دولة عربية واجنبية، كما يحاضر في المؤتمر كوكبة من العلماء من جميع التخصصات، وتعقد 88 جلسة علمية في جميع التخصصات الموجودة في الخدمات الطبية الملكية سيتم تتويجها بجلسة خاصة بالطب العسكري. كما تعقد على هامش المؤتمر37 ورشة عمل و10 ندوات علمية متخصصة، كما تقوم الوفود العسكرية المشاركة في آخر يوم من المؤتمر بزيارة للمدينة الطبية للاطلاع على المستوى المتقدم الذي وصلت اليه وكذلك افتتاح مستشفى ميداني ومحطة تضميد. وحضر فعاليات الافتتاح وزير الصحة الدكتور عبداللطيف وريكات وعدد من رؤساء الهيئات في القيادة العامة وكبار المسؤولين المدنيين والعسكريين والملحقين العسكريين ومدراء الخدمات الطبية الملكية السابقين ورؤساء الوفود المشاركة في المؤتمر. يذكر ان الخدمات الطبية الملكية دأبت على اقامة المؤتمرات الدولية الطبية العسكرية ايمانا منها بالتواصل العلمي مع الخبرات العالمية في مجالات القطاعات الصحية ولتمكين جميع كوادرها في مختلف التخصصات من الاطلاع على اخر المستجدات العلمية لتبقى الخدمات الطبية الصرح الطبي المتميز بالامكانات والكوادر الطبية والمعدات التقنية الحديثة لتقديم خدمات متكاملة تواكب التقدم الطبي العالمي.