انطلاق فعاليات عجلون الثاني للشعر العربي في جامعة عجلون

2014 05 14
2014 05 14
10320898_753058458072475_5063190698394300459_oصراحة نيوز: عاصم المومني،  بدأت  فعاليات مهرجان عجلون الثاني  للشعر العربي الذي نظمته رابطة الكتاب الأردنيين بعجلون بالتعاون مع جامعة عجلون الوطنية على مدرج عز الدين اسامه بمشاركة عدد من الفعاليات المجتمعية والمهتمين بالشأن الثقافي .

وأشار رئيس رابطة الكتاب الأردنيين الدكتور موفق محادين خلال الافتتاح إلى أهمية الثقافة وتنميتها في المجتمع  التي تعتبر التكوين الأساسي لتقدمه ونهضته مبينا أن الثقافة تعتبر مقياس الرقي الفكري والأدبي والاجتماعي للمجتمع المحلي .

وثمن الدكتور محادين دور رابطة الكتاب الأردنيين فرع عجلون لتفاعلها في إقامة الأنشطة الثقافية لتنمية الفعل الثقافي ودور الجامعة لاحتضانها العديد من البرامج والانشطه الثقافية المختلفة  .

واشارت عميد كلية الآداب في الجامعة الدكتور مريم الفريحات خلال كلمة لها الى اهمية هذه المناسبة التي جاءت احتفاء بالشعر والشعراء واحتفاء بتلقي الكلمة وإيقاعها نلتقي اليوم في محاولة لكسر إيقاع الواقع فالشعر هو الذي يمنح المعنى المتجدد للوجود الإنساني  حينما يضيق الزمن بأناسه كما يمنحنا الأمل في حياة ممكنة بعدما تعمل المادة على تجميد روح الحركة الوثابة في وهج الحب الإنساني الآيل إلى الانطفاء.

وبينت الفريحات ان مجازات الشعر تمنحنا  ايقاعات ونبضات جديدة تجتاز الواقع البائد نحو الممكن الخالد مؤكده على إن الشعر هو بشارة الأمل لإنسانية تجمّد الفرح في مفاصل حياتها اليومية، فالشعر هو الترياق الذي يرفع عن وجودنا تشنجات اليومي المبتذل، والذي يحيي من رميم هشاشتنا الإنسان المرح، مرح في إنسانيته، في أحكامه، في علاقاته، وفي رؤيته لذاته وللآخرين وللكون عامة.

واكدت الفريحات على دور الجامعة التي تسعى دائما الى المشاركة في العمل الثقافي والحركة الثقافية الوطنية والعربية ساعين أن نكون مركز إشعاع ثقافي متنوع المسارب والمشارب إلى جانب دورها الأكاديمي والتنموي الساعي لرفد المجتمع بطاقات شبابية مؤهلة علمياً وتربوياً ومدعمة ثقافياً.

واضافت ان  هذا ما نسعى لتحقيقه من خلال برامج يتم التخطيط لها بصورة رديفة لتنفيذ الخطط الدراسية والبرامج التربوية والعلمية المختلفة  من خلال تقديم محاضرات، وتنظيم ندوات في مختلف المجالات، لتكون رديفاً لمواد التخصصات التي تطرحها الجامعة، إضافة إلى استضافة فرق فنية ومسرحيات هادفة ، ولقاءات أدبية في فنون النثر والشعر، كما تعمل الجامعة على تنظيم المؤتمرات العلمية المتخصصة الوطنية منها والدولية، ومنها في سياق هذا الموقف مؤتمر الجامعة الأدبي النقدي الذي يحاول أن يتلمس مدى مواكبة النص الأدبي الحديث للأحداث المعاصرة ودوره في صناعتها.

واشتملت فعاليات اليوم الأول التي أدارت فعالياتها الدكتورة مريم فريحات على جلستين الاولى شارك بها الشعراء علي النوباني وعلي شنينات والزميل موسى حوامدة بالإضافة الى   ورقة نقدية بعنوان «الموت في الشعر الأردني الحديث» للدكتور عماد الضمور.

واشتملت الجلسة الثانية  التي أدارها  مدير الدائرة الثقافية في جريدة الرأي الزميل الإعلامي حسين نشوان  على عدد من القراءات الشعرية شارك فيها الشعراء: د. محمد مقدادي ومناهل عشاف والزميل نضال برقان ومحمد طكو من سوريا.

ويذكر أن المهرجان يواصل نشاطاتة لليوم الثاني في جلستين مع شعراء قدديرين على مدرج عزالدين أسامة .

1782369_753059731405681_3056126413512876731_o 10000989_753061364738851_1209826896905267638_o 10263999_753058684739119_5384212593160541428_o 10264155_753059331405721_5241649246169034742_o 10286788_753059394739048_909584280749390454_o 10295359_753058804739107_1992180589936504438_o 10355466_753060034738984_2390344001724305905_o