انطلاق فعاليات مؤتمر الاستثمار في الشرق الاوسط

2014 04 09
2014 04 09
WP_20140409_002البحر الميت – صراحة نيوز –  بدأت في مركز الملك الحسين بن طلال للمؤتمرات بمنطقة البحر الميت اعمال مؤتمر “الاستثمار في الشرق الاوسط” الذي ينظمه معهد المحللين الماليين المعتمدين في الاردن برعاية وزير الصناعة والتجارة والتموين الدكتور حاتم الحلواني والذي يهدف الى مناقشة التحديات والفرص التي تواجه اقتصادات الشرق الاوسط .

وفي كلمة الافتتاح لفت وزير الصناعة والتجارة والتموين الدكتور حاتم الحلواني خلال الافتتاح الى أهمية تعزيز مبدأ الحوكمة في الشركات باعتباره  احد العناصر الرئيسية لتحقيق  مناخ استثماري جاذب ولتعزيز الاستثمارات القائمة والحد من التعرض للمخاطر مشددا في ذات الوقت على اهمية المهن المالية والاستثمارية لقيادة العمليات الاقتصادية باعتماد معايير مهنية جديدة للتعامل مع الاثار التي خلفتها الازمات الاقتصادية.

وقال وزير الصناعة والتجارة والتموين الدكتور حاتم الحلواني خلال الافتتاح ان تعزيز مبدأ الحوكمة في الشركات هو احد العناصر الرئيسية في سبيل تحقيق مناخ استثماري جاذب ومناسب للعديد من الاستثمارات وتعزيز الاستثمارات القائمة، والحد من التعرض للمخاطر من خلال إحلال الشفافية، مشيرا الى ان المنظمات الناجحة تحقق عوائد مالية قوية ونموا مطردا، ومجهزة بأفضل الممارسات للحد من المخاطر.

وشدد الحلواني على اهمية المهن المالية والاستثمارية لقيادة العمليات الاقتصادية من خلال اعتماد معايير مهنية جديدة للتغلب على الصعوبات الاقتصادية القادمة وللتعامل مع الاثار التي خلفتها الازمات الاقتصادية.

واشار الى ان الاردن نجح في تطبيق إصلاحات واسعة من البيئات الاقتصادية والقانونية والقضائية والإدارية، مع التركيز على الأنشطة التجارية، مؤكدا تحقيق متوسط معدل نمو حقيقي سنوي قدره 5 بالمائة في الناتج المحلي الإجمالي خلال العقد الماضي، بالإضافة الى انخفاض مستوى الدين من الناتج المحلي الاجمالي من 100 بالمائة في عام 2000 إلى حوالي 65 بالمائة في عام 2011.

ولفت الى ان الاردن انضم الى شبكة من اتفاقيات التجارة الحرة مع الكتل الاقتصادية الكبرى في جميع أنحاء العالم، مثل الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وكندا وتركيا وسنغافورة ودول اتفاقية الآفتا، بالإضافة إلى اتفاقيات التجارة الحرة مع الدول العربية.

واعتبر الحلواني المؤسسات الصغيرة والمتوسطة العمود الفقري للاقتصاد الأردني، مشيرا الى ان غالبية الشركات المسجلة في الأردن والتي تمثل 98 بالمائة من مجموع الشركات الاردنية هي شركات صغيرة ومتوسطة وتشارك بحوالي 70 بالمائة من الناتج الاجمالي في المملكة، وتوظف حوالي 66 بالمائة من القوى العاملة في البلاد.

المشاركون من جهتهم لفتوا الى سلامة المناخ الاستثماري في الاردن تحديدا بفضل الامن والاستقرار الذي يحظى بها الى جانب ما يشهده من اصلاحات واسعة في المجالات الاقتصادية والقانونية والقضائية والإدارية.

وأكد  رجل الاعمال الفلسطيني منيب المصري  اهمية تعزيز العلاقات الاردنية الفلسطينية في مختلف المجالات، مشيدا بجهود جلالة الملك عبدالله الثاني في دعم القضية الفلسطينية.

وقال  ان المناخ الاستثماري والاستقرار الامني الذي تحظى به الاردن يعد بيئة جاذبة للاستثمارات، داعيا المستثمرين العرب والاجانب الى التوجه للاستثمار في الاردن، متوقعا ان تشهد الاستثمارات دفعا قويا خلال الفترة المقبلة.

ويناقش المؤتمر على مدى يومين ابرز التطورات الاقتصادية في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا، خصوصا دور التحليل المالي في دعم قرارات المستثمرين، كما يناقش التشريعات المالية الحديثة في المنطقة وسبل دعم الاقتصاد الاسلامي.

WP_20140409_004 WP_20140409_005 WP_20140409_007 WP_20140409_001