انطلاق فعاليات مهرجان أبوظبي السينمائي

2013 10 25
2014 12 14
10صراحة نيوز –  انطلقت مساء أمس الخميس فعاليات الدورة الرابعة لمهرجان ابو ظبي السينمائي والتي ستستمر لعشرة ايام، يعرض فيها اكثر من 170 فيلماً تتوزع بين بين مسابقات المهرجان وبرامجه السينمائية الاخرى. وكانت الاستعدادات للدورة الرابعة، وهي الثانية تحت ادارة الأميركي بيتير سكاريت وفريقه الفني، قد بدأت منذ اشهر طويلة، اذا تم تغيير اسم المهرجان من “الشرق الاوسط” الى “ابو ظبي”، كذلك تم استحداث مسابقة “آفاق جديدة”، والتي تهتم بالافلام الاولى لمخرجين عرب واجانب، اضافة الى دمج مسابقة افلام الامارات والتي كانت تقام على هامش المهرجان لتصبح احدى مسابقات المهرجان السياسية وتحت عنوان “مسابقة الافلام”.

ومع التغييرات في هيكيلية المهرجان، تم البدء وقبل اشهر ايضاً بصندوق دعم جديد باسم “سند” سيقدم منح تطوير السيناريو واخرى لما بعد الانتاج، حيث تم الاعلان عن مجموعة المخرجين العرب والذين حصلت مشاريعم على دعم المهرجان لهذا العام، حيث بلغ مجموعة المنح التي قدمها المهرجان 500 الف دولار أميركي.11

ومن المقرر ان يعرض وبعد حفل الافتتاح الفيلم الأميركي (سكريتيرين) بطولة جون مالكوفيتش واخراج راندال ولاس والذي سيسبقه فيلم قصير للمخرج الايراني المعروف جعفر بناهي كان قاد عرض في مهرجان فينسيا السينمائي الاخير، كجزء من الحملة للمطالبة بتخفيف القيود على المخرج في ايران، حيث اعتقل ثم اطلق سراحه لكنه غير قادر على السفر، ومنع من حضور الدورات الاخيرة لمهرجاني برلين وفينسيا الاخيرين.

افلام المهرجان

تتنافس على جوائز اللؤلؤة السوداء والتي تعد الاكبر في العالم أفلام من سورية ومصر ولبنان للمسابقة الرسمية، هي فيلم (رسائل البحر) للمخرج المصري داوود عبد السيد، وفيلم (روداج) للمخرج السوري نضال الدبس، وفيلم (شتّي يا دني) للمخرج اللبناني بهيج حجيج.12

والأفلام الباقية هي فيلم (أرواح صامتة) للمخرج أليكسي فيدورتشنكو – روسيا، (الحفرة) للمخرج وانغ بينغ – الصين، (تشيكو وريتا) للمخرجين فرناندو ترُويبا، خابيير ماريسكال، تونو إيرّاندو – إسبانيا، (حرائق) للمخرج دنيس فيلنوف – كندا، (حياة السمك) للمخرج ماتياس بيزسه – تشيلي، (سيرك كولومبيا) للمخرج دنيس تانوفيتش – البوسنا والهرسك، (عنزة عذراء) للمخرج مورالي ناير – الهند، (في عالم أفضل) للمخرجة سوزان بير – الدنمارك، (كارلوس) للمخرج أوليفييه أسيّاس – فرنسا، (لا تتخلِّ عني) للمخرج مارك رومانك – المملكة المتحدة، (مزهرية) للمخرج فرانسوا أوزون – فرنسا، و(ميرال) للمخرج جوليان شنابل – فرنسا.

أما في مجال الأفلام الوثائقية الطويلة فقد تم اختيار 12 فيلماً للمسابقة الرسمية، منها فيلمان عربيان، من لبنان تحديداً، هما فيلم (بحبّك يا وحش) للمخرج محمد سويد وفيلم (شيوعيين كنا) للمخرج ماهر أبي سمرا، فيما كانت الأفلام العشرة الباقية هي (أرض من زجاج) للمخرجة دبورا سكرانتون – الولايات المتحدة، (أطفال الحجارة – أطفال الجدار) للمخرج روبرت كريغ – ألمانيا، (الصين، إمبراطورية الفن؟) للمخرجين إماّ تاسي، وشنغ جيمين – الصين، (تشي – رجل جديد) للمخرج تريستان بوير – الأرجنتين، (حنين إلى النور) للمخرج باتريسيو غوزمن – تشيلي، (دموع غزة) للمخرج فيبكه لوكّبرغ – النرويج، (ساري زهري) للمخرج كيم لونغينوتو – المملكة المتحدة، (قصة رجل) للمخرج فارون بونيكوس – المملكة المتحدة، (ملكة الشمس: ماذا يقول لنا النحل؟) للمخرج تاغارت سيجيل – الولايات المتحدة، (وطن) للمخرج جورج سلاوزر – هولندا.

وتبلغ قيمة الجوائز 100 الف دولار لافضل فيلم روائي طويل و100 الف دولار لافضل فيلم وثائقي طويل، اضافة الى جوائز افضل ممثلة وممثلة وجوائز الافلام القصيرة.

كما تم الإعلان عن مسابقة جديدة لأفلام روائية ووثائقية أولى أو ثانية لمخرجين من كافة أنحاء العالم فيها مقاربات جديدة وأفكار جريئة تحمل عنوان (آفاق جديدة)، وتم اختيار 7 أفلام عربية وعشرة عالمية، أما الروائية منها فهي فيلم هي (جوزاء) للمخرج زماني إسمتي – إيران – روائي، (بين يديك) للمخرج لولا دوايون – فرنسا، (ثوب الشمس) للمخرج سعيد سالمين – الإمارات، (زفير) للمخرج بيلما باش – تركيا، (سلاكستان) للمخرج حمّاد خان – الباكستان، (طيّب، خلص، يلا) للمخرجين رانية عطية ودانيال غارسيا، لبنان، (غيشير) للمخرج وحيد وكييليفار، إيران، (كرنتينة) للمخرج عدي رشيد – انكلترا، (محطّم) للمخرج مايكل غرينسبان – كندا، و(مرّة أُخرى) للمخرج جود سعيد – سورية. أما الوثائقي فهي فيلم (القنوات الخلفية: ثمن السلام) للمخرج هاري هنكله – الولايات المتحدة، (المتجول) للمخرجين إدواردو دي لا سيرنا، لوكاس مارشيغيانو، أدريانا يوركوفيتش – الأرجنتين، (بيل كانينغهام نيويورك) للمخرج ريتشارد برس – الولايات المتحدة، (جلد حي) للمخرج فوزي صالح – مصر، (داخل خارج الغرفة) للمخرجة دينا حمزة – مصر، (قوة القوافي الصاخبة) للمخرج جوشوا آتيش ليتل – الولايات المتحدة، و(ممل كة النساء: عين الحلوة) للمخرجة دانا أبو رحمة – لبنان.

وتبلغ قيمة جوائز مسابقة الافلام التسجيلية الطويلة 100 دولار ايضا، فيما تم تغيير في فئات الجوائز فبعدما كانت تمنح في الدورات الماضية جائزة العمل الاول او الثاني لافضل مخرج من الشرق الاوسط، صارت الجائزة تقتصر على المخرجين من العالم العربي لافضل مخرجين جدد اضافة الى جائزة اخرى مشابهة لافضل مخرج من العالم. في خطوة لدعم النتاج العربي خاصة بعد خيبة الدورة الاخيرة اذا ذهبت افضل الجوائز لمخرجين من تركيا وايران. ومع جوائز الافلام الاولى والتي تبلغ قيمتها 100 الف دولار، هناك جوائز مشابهة لافضل مخرج عربي ومن العالم في فئة الافلام التسجيلية الطويلة.