انفجار بيروت يخلف عشرات الاصابات

2013 07 09
2013 07 09

79 أصيب 53 شخصا على الاقل اليوم الثلاثاء بجروح في تفجير سيارة مفخخة في الضاحية الجنوبية لبيروت، معقل حزب الله الشيعي حليف دمشق، في تحد هو الاخطر يواجهه الحزب منذ بدء مشاركته في النزاع السوري الى جانب قوات نظام الرئيس بشار الاسد.

ويضاف التفجير الذي لقي ادانة محلية ودولية، الى سلسلة من الحوادث الامنية المتنقلة في البلد الصغير المنقسم بين موالين لنظام الرئيس السوري بشار الاسد ومعارضين له، تترافق مع خطاب سياسي ومذهبي حاد على خلفية النزاع المستمر لاكثر من عامين.

وافاد الجيش اللبناني في بيان انه “عند الساعة 11,00 (8,00 تغ)، انفجرت سيارة مفخخة مركونة داخل موقف للسيارات في محلة بئر العبد – الضاحية الجنوبية”، ما ادى الى وقوع جرحى و”اضرار مادية جسيمة”.

وكان مصدر عسكري افاد وكالة فرانس برس في وقت سابق ان التفجير وقع في مرأب مركز تعاوني يعرف باسم “مركز التعاون الاسلامي”.

وقال وزير الصحة علي حسن خليل لفرانس برس ان “53 شخصا اصيبوا في التفجير”، مشيرا الى ان “12 من هؤلاء ما زالوا يعالجون في المستشفيات، بينهم اثنان يخضعان لعمليات جراحية”.

واشار مصور فرانس برس الى ان سيارات الاسعاف هرعت الى مكان التفجير الذي وقع في منطقة سكنية مكتظة، حيث ارتفعت سحابة من الدخان الاسود الكثيف جراء التهام النيران للعديد من السيارات.

وادى التفجير الى تضرر المباني وتحطم زجاج المنازل والمحال التجارية.

وقالت كارول منصور التي تملك مصنعا للاحذية في المنطقة لفرانس برس “سمعت صوت انفجار ضخم (…) كل الناس أصيبوا بالهلع وأمكنني سماع صيحاتهم”.

وتابعت “هرع الموظفون لدي الى مكان التفجير لان عائلاتهم تقيم في المنطقة. لا يمكنني ان اصدق كيف يمكن احدا ان يفجر سيارة في اول ايام رمضان”، في اشارة الى بدء شهر الصوم لدى جزء من شيعة لبنان اليوم.