انقاذ طيارين سعوديين سقطت طائرتهما قبالة سواحل اليمن

2015 03 28
2015 03 28
4

صراحة نيوز – أنقذت القوات الاميركية ليل الخميس طيارين سعوديين من مياه خليج عدن بعدما قفزا من طائرتهما الحربية، وهي من طراز اف-15، قبالة سواحل اليمن حيث تشن المملكة عملية عسكرية ضد المتمردين الحوثيين، كما افاد مسؤولون اميركيون. من جهتها أكدت الرياض ان الطيارين انقذا “بالتعاون مع الجانب الاميركي”، مشيرة الى ان الحادث نجم عن اصابة الطائرة ب”عطل فني”. وقال مسؤول في وزارة الدفاع الاميركية ان “وحدات عسكرية اميركية من سنتكوم (القيادة العسكرية الاميركية الوسطى) وافريكوم (القيادة العسكرية الاميركية في افريقيا) انقذت (الخميس) قرابة الساعة 17,20 (21,20 تغ) طيارين سعوديين اثنين” من المياه الدولية في خليج عدن، مشيرا الى ان عملية الانقاذ تمت بناء على طلب السعودية وان الطيارين سالمين. وأكد مصدر في البيت الابيض ان العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز شكر الرئيس الاميركي باراك اوباما على انقاذ الطيارين وذلك خلال مكالمة هاتفية جرت بينهما الجمعة. واضاف انه “بين التبليغ والانقاذ مرت ساعتان من الوقت تقريبا”. واوضح ان عملية الانقاذ تمت بالتنسيق بين المدمرة الاميركية “يو اس اس ستيريت” وسفينة النقل البرمائي “يو اس اس نيويورك” ووحدات اميركية متمركزة في جيبوتي، مشيرا الى ان عملية انقاذ الطيارين نفذتها مروحية انطلقت من جيبوتي. ولم يؤكد المسؤول في البنتاغون ما اذا كان الطياران يشاركان في الغارات الجوية التي يشنها تحالف اقليمي تقوده السعودية ضد المتمردين الحوثيين في اليمن. وبحسب المصدر نفسه فان “المؤشرات الاولية تدل على ان الطيارين يمكنهما المشي”، مشيرا الى ان السلطات السعودية هي المخولة الادلاء بتفاصيل عن حالتهما الصحية والسبب الذي دفعهما الى القفز من طائرتهما. وفي الرياض نقلت وكالة الانباء السعودية (واس) عن مصدر مسؤول في وزارة الدفاع ان “طائرة من نوع اف-15 اس أصيبت بعطل فني مساء أمس (الخميس) وهي فوق البحرالأحمر مما اضطر الطيارين لاستخدام مقاعد النجاة، وقد تم بحمد الله انقاذ الطيارين بالتعاون مع الجانب الأميركي، وهم بصحة جيدة ومعنوية عالية”. واضاف المصدر ان وزير الدفاع السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز “اجرى اتصالا مرئيا بالطيارين في مكان وجودهم بقاعدة الملك خالد الجوية في خميس مشيط” في جنوب غرب المملكة للاطمئنان على صحتهم، وقد طلبوا منه “أن يواصلوا أداء مهامهم العسكرية فوراً”. ولم يوضح المصدر طبيعة المهمة التي كان الطياران مكلفين بتنفيذها لحظة وقوع الحادث.