انهم يرقّصون السيارات !!العميد المتقاعد بسام روبين

2014 07 19
2014 07 19

11قد يستغرب البعض منا ان هنالك سيارات ترقص ولكن واقع الحال يشير الى انه فعلا هنالك سيارات ترقص في بعض احياء عمان اسوة بالمياه التي ترقص في دبي على انغام الموسيقى ولكن الفارق كبير فالمياه الراقصة في دبي وجدت لاستقطاب السياح وكمنظر ممتع وجاذب اما تلك السيارات التي ترقص في احياء عمان فهي تبدا الرقص عادة بعد خروج بعض الشباب من النوادي الليلية مع اقتراب صلاة الفجر حيث يبدأوا بعرض حركات بهلوانية صوتها مزعج جدا وتشكل خطرا على من يستخدم تلك الطرقات في تلك الاوقات ومن باب الحق فان الحكومة لا تتحمل جانبا كبيرا من المسؤولية حيال تلك التصرفات لان من يقوم بترقيص تلك السيارات ليسوا موظفي حكومة ولا حتى شباب درسوا في مدارس التربية قبل التعليم ولكنهم شباب تتلمذوا في بعض من تلك المدارس الخاصة والتي يشكل رسم الطالب الواحد فيها ما يزيد على راتب امين عام وزارة بتمويل من ذويهم ودعم مطلق ايضا وقد يكون جزء من تلك الاموال التي ترقص تلك السيارات هو من مال الشعب الذي تم السطو عليه خلال الاعوام السابقة بفعل الفساد والمحسوبية وغياب القانون والعدالة وما يؤسف حقا ان الحكومة ما زالت تحتضن وتقدم الدعم المطلق لتلك المنظومات الفاسدة وتشهر ايضا سيوفها نحو رقاب الشرفاء والاصلاحيين فمن غير المعقول ان يتمتع اولئك المزورون والمهربون والمختلسون بتلك النعم العائدة للشعب اصلا كونهم فوق القانون وتطبق القوانين على اولئك البسطاء الذين يسعون لتأمين رغيف الخبز لابنائهم انها العدالة الحمقاء التي ما زالت تخيم علينا في جو داكن من الحقد والكراهية بات يسود بيننا وفق اجراءات حكومية غير ناضجة وغير واقعية وانني هنا اتشرف بدعوة شباب محافظات معان والطفيلة والمفرق وعجلون وباقي المحافظات الاخرى ممن لديهم الرغبة في مشاهدة ترقيص السيارات قبيل صلاة الفجر ان يستأجروا حافلات ويزوروا عمان في احدى الليالي لكي يتمتعوا بذلك المشهد الراقص واللاانساني والذي يسبب الازعاج لسكان عمان ويقارنوا تلك الاجواء مع الاجواء الحياتية التي وفرتها لهم الحكومة من بطالة وضنك عيش وادعوا ايضا اولئك الشباب الذين يرقصون سياراتهم بضرورة ان يخطوا خطوة جديدة الى الامام من خلال تأسيس نادي للسيارات الراقصة او جمعية لترقيص السيارات لكي تنال الدعم الحكومي والتمويل من الهيئات الدولية بغية مزيد من الازعاج للمواطنين , واننا هنا نتسائل اين ذوي اولئك الشباب ؟؟ ولماذا يلقوا بابنائهم في الشوارع بهذه الطريقة البشعة ؟؟ واين القوانين الناظمة والتي من المفترض ان تتدخل وتضع حدا لذلك السلوك المزعج للاخرين !!! فالقانون يقول تنتهي حريتك عندما تبدأ حرية الاخرين ولكن يبدو اننا لم نعد ننعم لا بالقوانين ولا بالحرية !! سائلا العلي القدير ان يحسن قوانيننا وان يحسن اداء الموظف الرسمي ويهذب اخلاقيات ابنائنا لما فيه خير الاردن وخير الشعب انه نعم المولى ونعم النصير