ان صحت المعلومات فهو اكثر من حقير ولكن ؟

2014 05 28
2014 05 30

43كتب محرر الشؤون السياسية – اذا صحت المعلومات التي تداولتها مواقع الكترونية وتواصل اجتماعية بدوافع القرار الذي اتخذته الحكومة مؤخرا والذي تم بموجبه الطلب من سفير سوريا لدينا بهجت سليمان مغادرة اراضي المملكة والذي تم تنفيذه خلال اربع وعشرين ساعة كما جاء في الكتاب الذي وجهته وزارة الخارجية الاردنية للسفارة .. نعم اذا صحت تلك المعلومات فانه بالفعل اكثر من حقير  وانني نادم فعلا عما كتبته في هذا الشأن حين انتقدت القرار الرسمي على اعتبار وكما غيري الغالبية العظمى من ابناء الوطن  يعرفوا الاسباب الحقيقية لاتخاذ القرار ولم يجدوا على الساحة أو يلمسوا معطيات منطقية لاتخاذه .

انتقادي للقرار نابع من خوفي على الاردن هذا الوطن الذي نتفيأ ظلاله وننعم بأمنه واستقراره وانطلاقا ان ليس لنا مصلحة فيما يجري على الساحة السورية أو الاصطفاف الى جانب أية جهة من الجهات المشاركة في الصراع الدموي الذي أكل الاخضر واليابس لكن السؤال هنا من المسؤول عن المتاهة التي دخلنا فيها .

الشفافية والصراحة تبقيان عنوانا رئيسيا في حياة الدول التي تحترم مواطنيها وهو الذي ننشده في الاردن من قبل كافة الدوائر والمؤسسات فكلما كانت الامور واضحة سهل علينا تقبل أي قرار مهما كان مؤلما أو صعبا لكن هيهات وقد ذقنا الأمرين من سياسية الفزعات والانفراد باتخاذ القرارات وانعدام الصراحة والشفافية في التعامل .

اسجل بفوة عتبا من نوع جديد على ادارة الاعلام في الديوان الملكي والذين من وجهة نظري يتحملون كامل المسؤولية في التوهان الذي انزلقنا اليه بسبب غياب المعلومة .

وللحدث بقية..