ان كان الباشا لا يدري فالمصيبة اعظم

2013 08 18
2013 08 30
703

عمان – صراحة نيوز – الصحفي ماجد القرعان

وصلت موقع صراحة نيوز شكوى من مواطن اردني متقاعد من الأمن العام والد لفتاتين واحدة حاصلة على بكالوريوس علم نفس والثانية دبلوم مختبرات يقول فيها انهما تقدمتا مرتين بطلب رسمي لمديرية شؤون الأفراد في القيادة العامة على أمل ان يتم تجنيدهما لحاسب الخدمات الطبية غير انه لم يتم استدعائهما أو اتخاذ خطوة  رسمية واحدة فيما يؤكد انه تم تجنيد فتيات دون النظر الى مؤهلاتهن  العلمية بل كانت مؤهلاتهن ” وساطة من نواب بعينهم ” .

  ويضيف أن نائب ( سيدة ) من احدى محافظات الجنوب تتباهى بقدرتها على التجنيد وأنها ( تمون ) على صاحب القرار لا بل انها تامره وانه يلبي طلباتها وتمكنت من تجنيد عدد من البيات حتى وخلال فترة وقف التجنيد .

ويزيد المواطن أنها تتباهى أمام الناس أيضا بقدرتها على نقل الافراد من وحدة الى اخرى متجاوزة كل التعليمات فيما لم يتم استدعاء أي من بنتيه لا لمقابلة ولا لمجرد سؤال وانه حاول ان يعرف مصير معاملتيهما ولم يحصل على جواب .

  ويختم المواطن الاردني شكواه مؤكدا دور القوات المسلحة الاردنية وكافة الاجهزة الامنية وبتوجيهات من القائد الاعلى جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه في استقطاب العاطلين عن العمل ذكورا واناثا وبحيث اصبحت الملجأ الوحيد للتشغيل لكن الملاحظ ان الواسطة والمحسوبية تلعب دورا اساسيا في التجنيد وبخاصة في القوات المسلحة الاردنية متسائلا ان كان  عطوفة رئيس هيئة الاركان المشتركة الذي نكن له جل الاحترام يدري فتلك مصيبة وان كان لا يدري فالمصيبة اعظم .

ادارة الموقع وقبل ان تنشر مضمون هذه الشكوى طلبت من مديرية التوجيه المعنوي تعقيبا رسميا غير انه وللاسف الشديد لم نتلقى أي رد .