بالصور.. متطرفون يهود يحرقون كنيسة ” الخبز والسمك “

2015 06 18
2015 06 18
354صراحة نيوز – أقدم مستوطنون متطرفون يهود صباح اليوم الخميس، على حرق كنيسة “الخبز والسمك” الواقعة على شاطئ بحيرة طبريا داخل الاراضي المحتلة عام 48 وخطوا شعارات توراتية باللغة العبرية على جدرانها الخارجية .

وقال امين عام التجمع الوطني المسيحي ديمتري دلياني في بيان له ان الاعتداء على الكنيسة جاء ترجمة عملية لمواقف حكومة الاحتلال التي تتحمل كامل المسؤولية عن هذه الجريمة الإرهابية.

وأضاف ان حكومة الاحتلال تقدم الدعم المادي لمجموعات الإرهاب اليهودي من خلال توفير موازنات للمؤسسات والمدارس الدينية التي تحتضنهم والتي تزرع الفكر الإرهابي اليهودي في عقولهم، اضافة الى انها توفر لعناصر وقيادات مجموعات الإرهاب اليهودي تغطية سياسية من خلال تصريحات رئيسها وأعضائها التحريضية، وتوفر لهم حماية قانونية من خلال رفض الكنيست اليميني اعتبار هذه المجموعات إرهابية بالرغم من ان جميع عناصر تعريف الإرهاب تتوفر في جرائمها.

من جهته ،ادان وزير الأوقاف والشؤون الدينية الفلسطيني يوسف ادعيس الجرائم الإسرائيلية المستمرة والمتصاعدة على الشعب الفلسطيني ومقدساته والتي كان آخرها قيام متطرفون يهود فجر اليوم باحراق كنيسة “الخبز والسمك”.

واكد أن ما تتعرض له المقدسات يأتي في سياق هجمة مدروسة مبنية على سياسة التراكم تمهيداً للسيطرة عليها بشكل كامل في خطوة لا يمكن وصفها إلا بأنها عنصرية نابعة من اضطهاد ديني تخلص العالم منه منذ فترة طويلة.

وقال ان المقدسات الإسلامية والمسيحية تحتاج منا إلى وقفة جدية لحمايتها وحفظها ولاسيما في ظل ازدياد الانتهاكات التي تتعرض لها والتي وصلت إلى مستوى غير مسبوق ، داعيا المجتمع الدولي والعالمين الإسلامي والمسيحي إلى الوقوف بشكل جدي أمام مسؤولياتهما في حماية وحفظ المقدسات من العبث الإسرائيلي اليومي.

وادان عضو الكنيست الدكتور باسل غطاس ،بشدة العمل ، مطالبا الشرطة الإسرائيلية بالتحقيق بالجريمة وكشف المسؤولين عنها وتقديمهم للعدالة.

كما أدانت الهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات اضرام مجموعة من المتطرفين النار بكنيسة ‘السمك والخبز’ على ضفاف بحيرة طبريا، وخط شعارات عنصرية عليها.

وأكدت الهيئة في بيان مواصلة سلطات الاحتلال والمتطرفين انتهاك حرمة المقدسات المسيحية والإسلامية في المدينة المقدسة وسائر الأراضي الفلسطينية، واليوم باحرق كنيسة ‘السمك والخبز’ في طبريا، دون اعتبار لحرمة الأديان وأماكن العبادة، محذرةً من استمرار التطرف والتعنت الإسرائيلي، مؤكدةً على وجود مخطط إسرائيلي عنصري متطرف، يهدف إلى إقامة حرب دينية بين المسلمين والمسيحيين من جهة واليهود من جهة أخرى، وتحويل الصراع القائم من صراع سياسي إلى صراع ديني بحت.

وشدد الامين العام للهيئة الدكتور حنا عيسى على ان استمرار انتهاك حرمة المقدسات وتدميرها ما هو الا تمهيداً للقضاء على كل المقدسات وتهويد الاراضي الفلسطينية، وهذا ما يجعل السكوت عن هذه الجريمة نوعاً من التواطؤ معها أو المشاركة فيها.

وطالب عيسى بضرورة حماية المقدسات الاسلامية والمسيحية من جرائم الاحتلال محذراً من خطورة هذه الانتهاكات المتواصلة والمكثفة التي يتمادى بها المستوطنون المدعومون من الاحتلال، داعياً المجتمع الدولي الى تحمل التزامته الاخلاقية من اجل انهاء الاحتلال والضغوط عليه لايقاف تلك الممارسات والمخططات التهويدية.

وحملت الهيئة حكومة الاحتلال وحاخاماته المسؤولية الكاملة عن هذه الأعمال والانتهاكات، مشيرةً إلى الفتاوى المتواصلة التي تصدر عن حاخامات اليهود والتي تدعو إلى قتل العرب مسلمين ومسيحيين في فلسطين.

1105 9998592505 9998592519 09151134117848917962058103545351-jpg-63723401165520644 images