بالفيديو الفايز : أين جدوى المفاعل النووي الاردني

2014 12 14
2014 12 15
wbhصراحة نيوز – ماجد القرعان – ابدت النائب هند الفايز  استغرابها من اصرار هيئة الطاقة الذرية الاردنية على اقامة مفاعل في الاردن بالرغم من ان جميع المعطيات لا تساعد على ذلك .

وتسائلت النائب الفايز خلال مؤتمر صحفي نظمته اللجنة الوطنية لمناهضة مشروع بناء المفاعل النووي في فندق لاند مارك أين دراسة تقييم الاثر البيئي وأين دراسة الجدوى الاقتصادية للمشروع لافتة الى ان حجم المعارضة له في تزايد فيما ينخفض المؤيدين في اشارة لضعف قدرة الهيئة على توفير القناعات للشعب الاردني بجدوى اقامة المشروع .

وقالت ان الهيئة تدعي في عرضها ومحاولاتها المستمرة  للحصول على دعم للمشروع بان حلالة الملك يدعم المشروع ومن هنا ارتأت اللجنة الوطنية لمناهضة مشروع بناء المفاعل النووي توجيه رسالة مفصلة ومفتوحة الى جلالة الملك حيث نطالب بلجنة محايدة لتقصى الحقائق وكشف جيمع المغالطات التي تدور حول هذا المشروع والذي سيتنزف قدرات المملكة التي تعاني من اوضاع صعبة ويحتاج لكميات كبيرة من المياه في دولة هي من افقر دول العالم في مصادر المياه .

وزادت في الاستغراب قائلة ان مجلس النواب السادس عشر كان قد رفض المشروع فيما لم تستجب الهيئة لمطالبة المجلس الحالي وجميع مؤسسات المجتمع المدني لتقديم الدراسات المقنعة لتنفيذ المشروع  .

من جانبه اشار الوزير السابق زيد حمزة الى ان خبراء الطاقة اثبتوا “ان ما سينتجه المفاعل النووي في احسن الحالات لا يتجاوز 40 بالمئة من حاجتنا للكهرباء”، اي ما يعادل 14 -16 بالمئة من خليط الطاقة، في حين توفر طاقة الشمس والرياح والصخر الزيتي اكثر من ذلك بكثير.

كما تحدث خلال المؤتمر خبراء في مجال الطاقة حذروا جميعهم من الاقدام على هذه الخطوة بدون دراسة فنية واقنصادية للمشروع .

نص الرسالة

رسالة مفتوحة مرفوعة الى مقام حضرة صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني بن الحسين المعظم حفظه الله بيان ال 300

نحن الموقعين ادناه نرفع الى مقامكم السامي آيات الاحترام ونعرض امام جلالتكم التالي:

لقد تابعنا على مدى السنوات السبع الماضية باهتمام وقلق الطريقة المرتبكة وغير المنطقية التي تعاملت بها حكوماتنا المتعاقبة مع مشكلة تضخم فاتورة الطاقة في الاردن بسبب ارتفاع اسعار النفط عالمياً. فبدلاً من ان تفسح المجال منذ البداية للشركات الوطنية المتحمسة للاستثمار في ثرواتنا الطبيعية دون أن تكلف الدولة فلساً واحداً لانتاج الطاقة الآمنة المتجددة من الشمس والرياح والصخر الزيتي، وجدناها على العكس من ذلك تماطل في الترخيص لها وتفضل عليها مشروعاً مفاجئاً اقترحته هيئة الطاقة الذرية الاردنية بانشاء مفاعل نووي بواسطة شركات اجنبية واندفعت تروّج له على أنه الحل الاوحد والامثل لمشكلة الطاقة التي ترهق اقتصادنا كما اقتصاد معظم دول العالم وتوهم المواطنين بأن تغطية نفقاته الطائلة وهي قروض بالمليارات، يمكن سدادها بسهولة من بيع اليورانيوم الذي قالت الهيئة بأنه متوفر في فوسفاتنا وتربتنا بكميات وتراكيز عالية، وعندما اعترض بعض علماء الذرة الاردنيين من العاملين المختصين باليورانيوم في الهيئة نفسها على هذه المعلومات لانها مجرد افتراضات غير علمية وغير واقعية تم الاستغناء عن خدماتهم او دفعهم الى الاستقالة ! وقد تبين فيما بعد صحة موقفهم إذ أن شركتين اجنبيتن هما ريو تنتو الاسترالية وسنويو الصينية انسحبتا من مشروع اليورانيوم لان نوعيته رديئة وكمياته غير تجارية، ثم جاءت نتائج فحوص شركة اريفا الفرنسية التي تعاقدت معها الهيئة لتعدين اليورانيوم فأظهرت فعلاً ان كمياته وتركيزاته قليلة وغير مجدية للتسويق لذلك توقفت عن العمل وغادرت البلاد، وبدلا من أن تتراجع الهيئة عن خطئها في مجال اليورانيوم فانها صبت جام غضبها على شركة اريفا واتهمتها بالفشل وبأن قياساتها غير صحيحة وحساباتها غير دقيقة (مع أنها من أكبر شركات العالم في التعدين ولديها ما يزيد عن 60 سنة خبرة بهذا المجال وتستخدم 45 الف موظف في فرنسا ) وقررت تبعا لذلك تشكيل شركة خاصة بها للقيام بالتعدين برأس مال حكومي (اي من المال العام) !

جلالة الملك .. لقد تابعنا بدهشة واستغراب أيضا سياسة الارتجال والتخبط في اختيار موقع المفاعل، فبعد أن أعلنت الهيئة بناء على دراسة أعدتها شركة مختصة قبضت عليها 13,5 مليون دولار أنه سيكون في منطقة العقبة على البحر الأحمر نظرا لحاجته لكميات كبيرة من المياه لتبريده، قامت فجأة بتغيير الموقع الى خربة السمرا لاستخدام مياهها العادمة لتبريد المفاعلات! وعندما اعترض على ذلك بعض علمائنا المختصين في الهيئة كان مصيرهم كزملائهم السابقين، وعندما احتج المجتمع المحلي على اقامة المفاعل في جوارهم أسوة بما فعله من قبلهم اهالي منطقة الرمثا ضدّ انشاء المفاعل البحثي في جامعة العلوم والتكنولوجيا جرى نقل الموقع الى منطقة الموقر (قصير عمرة التاريخي) حيث لا مياه البتة، فتحرك السكان هنا ايضا ضد إنشائه رغم ان الهيئة حاولت الالتفاف على موقفهم الشجاع بطرق ملتوية! كما اوعزت الهيئة للاعلام الرسمي بالتعتيم على اخبار المعترضين ونشاطاتهم، ومن المعلوم أن رفض المجتمعات المحلية بحد ذاته يُفقد الصفة القانونية للمشروع بأكمله لأنه بذلك يخالف تعليمات الوكالة الدولية للطاقة الذرية رقم 1513 والتي تؤكد على ضرورة موافقة المجتمع المحلي قبل المضي في اي مشروع نووي .

جلالة الملك .. حين كتب بعض الخبراء الاقتصاديين في الصحف موضحين عدم جدوى المشروع ليس لاعتماده الكلي على القروض فحسب بل لاغفاله ايضاً حساب تكاليف الصيانة والتخلص من النفايات النووية ونفقات التفكيك الباهظة عندما ينتهي عمر المفاعل ومصاريف الحماية والامن، وقارنوا ذلك بمشاريع الشمس والرياح والصخر الزيتي التي لا تكلف شيئا من هذا كله لم تجد الهيئة ما ترد به عليهم سوى اتهامهم بانهم يريدون تعطيل المشروع خدمة لدولة اجنبية !

جلالة الملك .. وحين ذكر عدد من اختصاصيي الصحة ان تعدين اليورانيوم يشكل خطراً محدقاً على صحة الانسان وان فضلاته تحتوي على اشعاعات مسرطنة لمئات بل الآف السنين القادمة بالاعتماد على دراسات اجريت في مناجم المانيا وكندا واستراليا وناميبيا ، تجاهلت الهيئة هذه المعلومات تماما ! وحينما نبّهوا الى أن الدراسات الاميركية الحديثة المنشورة في مجلات طبية محكمة اظهرت ان المفاعلات حتى وهي سليمة وبدون اي حوادث ظلت تطلق اشعاعات تسببت في زيادة نسبة السرطان لدى سكان المناطق المحيطة خاصة بين الاطفال، كان رد الهيئة ان دعت على نفقتها مهندساً اردنياً يعمل قريبا من مفاعل اميركي ليقول على التلفزيون الاردني انه سليم معافى !!!!

جلالة الملك .. وحين بيّن خبراء الطاقة ومهندسوها بالارقام ان ما سوف ينتجه المفاعل النووي في احسن الحالات لا يتجاوز 40 % من حاجتنا للكهرباء اي ما يعادل 14 -16 % من خليط الطاقة في حين سوف توفر الشمس والرياح والصخر الزيتي اكثر من ذلك بكثير حتى في مراحل انتاجها الاولى بعد سنتين او ثلاثة وليس بعد عشر سنوات (او عشرين) في انتظار بدء تشغيل المفاعل، تجاهلت الهيئة هذه الارقام التي احرجتها ! وحين توسعت الحملة الشعبية ضد مشروع المفاعل اوعزت الهيئة ، كما كان يحدث في الدول الشمولية، باغلاق ابواب الاعلام الرسمي في وجه المنتقدين والمعارضين واحتكرته للقيام بحملاتها الدعائية للمفاعل النووي وكأنه بضاعة تجارية معروضة في الاسواق مستعينة في ذلك ببعض المنتفعين من سخائها (!) وباطلاق جملة من الشعارات تُبث يوميا عن طريق الاذاعة والتلفزيون الحكوميين كما استخدمت مدارس وزارة التربية والتعليم لتلقين الطلاب بمعلومات تحشوها في عقولهم الغضة ومفادها أن الطاقة النووية ضرورية لمستقبل بلادهم !

جلالة الملك .. وحينما حدثت كارثة مفاعلات فوكوشيما في اليابان في 2011 وجرى التحذير من احتمال حدوث زلزال يدمر مفاعلنا علقت الهيئة على ذلك بأن السبب في فوكوشيما لم يكن الزلزال بل سوء الادارة !

وحين تحدث بعض خبرائنا الأمنيين عن المخاطر المحيطة ببلدنا كامكانية سقوط صاروخ على المفاعل ولو بطريق الخطأ ردت الهيئة بأنها حسبت حساب كل صغيرة وكبيرة !!

وحين ناقش مجلس النواب السابق عام 2012 مشروع المفاعل وقرر باغلبية اعضائه الطلب الى الحكومة وقف العمل فيه ضربت الهيئة عرض الحائط بهذا القرار ولم تجرؤ الحكومة على تنفيذه !

جلالة الملك .. وعلى الصعيد الخارجي وما يقوله العالم عن مشروعنا النووي فقد كنا نطّلع احياناً على الصحف الاجنبية ونخجل حين تسخر من توجهنا نحو إنشاء المفاعل في الوقت الذي تذهب دول العالم في الاتجاه المعاكس للتخلص مما عندها خصوصا بعد حادث فوكوشيما فالمانيا مثلا قررت وقف بناء اي مفاعل جديد وتفكيك ما هو موجود من مفاعلاتها بحلول عام 2022 ومثلها قررت سويسرا وبلجيكا .. كما كانت تلك الصحف تلمّح الى وجود فساد وراء هذا الاندفاع المحموم نحو النووي من قبل دولة صغيرة معروفة بأنها من افقر خمس دول في العالم مائياً، وأن اقتصادها الضعيف يئن من مديونية بلغت نسبة عالية خطرة لا تحتمل ارهاقا أشد بقرض كبير جديد! وأنها مازالت تعتمد على التكنولوجيا المستوردة وستكون مضطرة لأن تضع نفسها تحت رحمة الدول الاجنبية في تخصيب اليورانيوم، مع انها ليست بحاجة لذلك فهي محظوظة بشمسها الساطعة معظم ايام السنة ولديها مخزون هائل من الصخر الزيتي وهما بالاضافة للرياح مصادر طبيعية تقدمت للاستثمار فيها شركات من القطاع الخاص يشمل البناء والتشغيل دون أية تكاليف تتحملها الدولة !

جلالة الملك .. لقد تابعنا ببعض التفاؤل قيام وفد من المعترضين على مشروع المفاعل النووي بزيارة لرئيس الوزراء حيث شرحوا له وجهات نظرهم بحضور رئيس واعضاء هيئة الطاقة الذرية وقدموا له وثائق حول انحرافات وفساد وهدر للمال العام داخل الهيئة وشملت مشاكل المفاعل البحثي في جامعة العلوم والتكنولوجيا من اعتراض المجتمع المحلي والشك في الدراسة البيئية المتحيزة واعتداء على استقلالية هيئة تنظيم العمل الاشعاعي والنووي، ومؤخراً في السنكوترون في علاّن وفضيحة هبوط سقف بنائه تحت ((وطأة)) الثلج ! فوعد دولته بتشكيل لجنة للتحقيق في مجمل تلك القضايا وها قد مضت سبعة اشهر لم يتم فيها شيء لا بل واصلت الهيئة إنفاقها المنفلت حتى بلغ في مجموعه مئات الملايين !

جلالة الملك .. واليوم ونحن نجد أن هيئة الطاقة الذرية قد وصلت ببلدنا وشعبنا الى طريق مسدود بعد كل ما ارتكبته بعناد وغطرسة وهي تظن نفسها دولة داخل الدولة وتوحي بانها لا تأخذ اوامرها من الحكومة ولا تقيم وزنا لاي اعتراض على اعمالها سواء من مجلس الأمة او الرأي العام ، وبعد أن رأينا فشل كل الجهود العاقلة من اجل ثنيها عن المضي في مشروع المفاعل النووي والحيلولة دون توريطنا في توقيع الاتفاق على انشائه مع الشركة الروسية وهي تهدد الآن بأنه قد اصبح قاب قوسين او أدنى، لم يبق امامنا ونحن نخشى ان يبلغ غضب الاردنيين حد الصدام والعنف لدرء الكارثة، إلا أن نتوجه الى جلالة الملك المعظم الذي نثق في حكمته فنناشده أن يتخذ القرار الحاسم بالايعاز لحكومته بأن تحل هيئة الطاقة الذرية وتعيدها الى مكانها الطبيعي الدستوري في وزارة الطاقة، وأن توقف العمل في المشروع النووي فوراً وقبل فوات الأوان إنقاذاً للبلاد والعباد من شروره .

ولسوف يسجل لكم التاريخ قراراكم هذا بأحرف من نور ..

والله يوفقكم ويجنب الوطن على يديكم كل سوء .

الموقعون (الأسماء مرتبة ترتيباً ألفبائياً):-

دولة الأستاذ أحمد عبيدات (رئيس وزراء سابق)

معالي الدكتور إبراهيم بدران المحامي إبراهيم الزعبي اتحاد الجمعيات البيئية الأردنية الأستاذ أحمد أبو حمده المهندس أحمد جميل الكوفحي المحامي أحمد خضر خويله السيد أحمد الصويص (رابطة الشباب الديمقراطي- رشاد) المحامي أحمد عبد الرزاق العطيات الأستاذ أحمد عوض الجبور الدكتور أحمد فاخر السيد أحمد فهد سلمان المذهان المحامي أحمد محمّد سليمان بشابشه السيد أحمد مذهان المحارب الأستاذة إسراء أكرم الترك السيدة إسراء زياد المجالي (أخصائية اجتماعية) المهندس إسلام حمد المغايرة د. م. إسماعيل عبد الرزاق العطيات المحامي أشرف القادري السيدة الاء هاشم عبده الدكتور أمجد ذيابات النائب الدكتور أمجد ال خطاب السيدة آمنة عيد عكور المحامية أميرة هزبر المحامي أنس أسعد السيد أنس محمّد مكي السيد إياد جبرين أحمد ملص السيدة إيمان عناب الأستاذ الدكتور أيمن المعايطة المهندس إيهاب جمال باكير الدكتور أيّوب أبو ديّة المهندس باتر وردم السيد باسل إبراهيم الفقس الدكتور باسل برقان السيد باسل خليل الناعوري النائب بدر الطوره الدكتورة بربارا برقان السيد بسام إبراهيم مناور الزعبي السيد بسام أحمد السلمان السيدة بسمة قاسم ملحس الاستاذ بشار عودة مدانات السيدة تانيا وليد مملوك السيد جبرا خوري السيد جبرين أحمد ملص السيد جراح الزعبي معالي الأستاذ جريس سماوي الدكتور المهندس جلال دواني الدكتور المهندس جمال جبر السيد جمال الدهام النائب المهندس جمال قموه السيدة جمانة البطوش (ماجستير إدارة العلوم البيئية) الجمعية الأردنية للتقييم الحسي للأغذية الجمعية الأردنية للزراعة العضوية الجمعية الأردنية للتنوع الميكروبي الجمعية الأردنية لمكافحة التصحر وتنمية البادية جمعية أصدقاء البيئة جمعية البيئة الأردنية جمعية المواطنة والفكر المدني الجمعية الملكية لحماية الطبيعة الأستاذ الدكتور جميل الصمادي (نائب رئيس الجامعة الأردنية سابقاً) النائب جميل النمري المهندس جميل الوريكات المهندس جهاد عضيبات النائب الدكتور حابس الشبيب الصحفي الأستاذ حازم مبيضين السيد حسن أحمد حسن السلايمة الأستاذ حسن صبري حسن الأسطى النائب حسن عبيدات السيد حسن محمود حسين السيد حسين أحمد السلايمة المحامي حسين علي الدكتور حسين متروك النجادات السيد حسين منغوا السيد حسين الناصر أبو حشيش السيد حمدان عواد فلاح الجبور الأستاذ الشيخ حمزة منصور الحملة الوطنية لإنقاذ غابات برقش السيد خالد حسن الجبور (مختار عشائر الجبور – بني صخر) المهندس خالد عبدالمجيد الخطيب السيد خالد عود المحارب السيد خلدون عبدالرحمن أبوحسان (رئيس غرفة الصناعة سابقا) الدكتور خليل مطر السيد خليل الناعوري السيد داود الجبور السيدة دعد عازر أبو جابر النائب الدكتور رائد حجازين معالي الأستاذ راتب الوزني السيد راشد موسى القضاة المهندس راضي الخص السيد راضي موسى ضيف الله القضاة السيد راضي موسى القضاة السيد راكان عماد حجازين المهندس رامز أيوب معالي الاستاذ رجائي الدجاني النائبة ردينة العطي السيدة رندة نفاع السيدة رزان زعيتر النائبة الدكتورة رلى الفرا الحروب المهندس رؤوف هاشم الدباس الدكتور رياض حمودة السيدة ريما الترتير الدكتور زهاء الدين أحمد عبيدات السيد زهير عبد الرزاق العطيات الدكتور زيد إبراهيم شقيرات المهندس زيد حاكم الفايز معالي الدكتور زيد حمزة النائب زيد الشوابكة الأستاذ زيد العجلوني السيدة زينا إسماعيل العطيات السيد سائد خلف حمد زعيتر السيدة سابا إبراهيم الفقس السيد سامر خليل الناعوري الأستاذ سامر خير المهندس سامي حداد معالي الأستاذ سامي قموه السيد سعد سفيان العلمي السيد سعد عاشور (الحزب الشيوعي الأردني) السيد سعود عوده الجبور معالي السيد سعيد عبد الرحيم شقم الأستاذ الدكتور سفيان التل لواء ركن متقاعد سلمان المعايطه الدكتور سليمان صويص المهندسة سمر زعل البرقان السيد سمير زعل الجبور النائب سمير عويس عقيد ركن متقاعد سمير يحيى حمتو السيدة سهام ادغيم اللواء الطيار المتقاعد سهل حمزه السيدة سهير حداد الدكتور سهيل صويص السيدة شادن عبد الله الهنداوي الأستاذ شاكر حداد المحامي شروان محمّد سليمان بشابشه المحامي شريف محمّد نواف البشابشه النائب السابق الأستاذ شلاش الخريشة د. صالح راضي الجبور السيد صالح عابد القضاه السيد صبحي الخطيب الدكتور صبحي غوشة السيد صخر صالح القضاه المهندس صفوان البخاري الدكتور صفوان محمود الشياب المحامي صلاح أحمد السلمان الدكتور طارق البرقان دولة الأستاذ طاهر المصري (رئيس وزراء سابق) السيد طايل خلف الجودات الدكتورعادل جورج طنوس السيد عاصم أحمد الفقير الأستاذ عاطف عبدالعزيز السيد عايد عبد الله الجبور النائب السابق الدكتور عبد القادر الحباشنة النائب عبدالله الخوالدة الأستاذ عبد الله حموده المحامي عبد الله ذيابات السيد عبد الله المهايرة النائب المهندس عبد الرحيم البقاعي الدكتور عبد الرحيم نزار جردانه السيد عبد الكريم عبد الفتاح القنو النائب الدكتور عبدالكريم الدرايسة السيد عبد الكريم فياض الجبور السيدة عبلة أبوعلبه (الأمينة العامة لحزب الشعب الديمقراطي) النائب المهندس عدنان السواعير السيد عدنان عمر دخقان السيد عدي فلاح عواد الجبور العربية لحماية الطبيعة السيد عزام الصمادي (رئيس اتحاد النقابات العمالية المستقلة) المحامي عزت عبد الله الحنيطي معالي المهندس عزمي خريسات النائب الدكتور عساف الشوبكي الكابتن البحري عصام الصمادي الدكتور عصام الموسى النائب اعطيوي المجالي المحامي علاء الدين زهير العطيات السيد علي ذيب النائب علي السنيد السيد علي عايد الجبور السيد علي عيد الجبور الأستاذ علي قسي الدكتور علي المر السيد علي نصر الله السيد عليان ضاحي الثرواة السيد عماد الدين إسماعيل العطيات الأستاذ عمر الشوشان السيد عمر عايد القضاة النائب عوض محمد حسن كريشان معالي الدكتور عيد الدحيات السيد عيد زامل محمّد الدكتور عيسى دباح السيد عيسى رؤوف الحلبي السيد غازي مد الله الدكتور غالب الزوايدة الدكتور غسان بشير العلمي السيد فادي القضاة المهندس فارس جميل بقاعين العين الأستاذ فالح الطويل الأستاذ فايز الصمادي السيد فايز مدارمه المهندس فراس الصمادي السيد فرحان قاسم الذهان المحامية فريال عوض موسى عبد العال السيد فهد محمّد الجبور الدكتور فهد الفانك المهندس فيصل حدادين السيد فيصل حميدي غالب الحاج النائب فواز الزعبي عقيد مهندس متقاعد فواز الصرايرة السيد فوزي مفضي الجبور السيد قاسم عبد الله الزعبي السيد قاسم محمّد حسين السيدة لميا الراعي السيدة لمياء ماضي الساطي (عضو مجلس أمانة سابقاً)

الصحفي ماجد القرعان السيدة ماجدة شموط السيدة ماجدة الكباريتي السيد مالك أحمد اطبيشات الدكتور ماهر حجازين (مدير عام سلطة المصادر الطبيعة الأسبق) السيدة مجاد ابراهيم الطاهر المجلس الأردني للأبنية الخضراء السيدة محبوبة نبيل باكير الدكتور محمّد أحمد البعيرات عميد ركن متقاعد محمّد البطوش السيد محمّد الحتاملة (نقيب الممرضين) معالي الدكتور محمد الحموري المحامي محمّد خالد أحمد عبد العال السيد محمّد خلف الخوالدة المهندس محمّد خير شوبات المحامي محمّد سليمان بشابشه مقدم متقاعد محمّد الصعوب المهندس محمّد عبد الحميد المعايطة (رئيس بلدية الكرك) المحامي محمّد عبد الزعبي اللواء المتقاعد الدكتور محمد العتوم الأستاذ محمّد العضايلة الدكتور المهندس محمد عقلة الصمادي المحامي محمّد علي عبد الرحمن طويله المهندس محمّد علي النابلسي السيد محمّد عوض عبده الشقران المحامي محمّد فايز الخلايلة معالي الأستاذ محمد فارس الطراونة السيد محمّد مسلم الفرحان المحامي محمّد مصطفى خويله السيد محمّد هايل قاسم ملحس السيد محمّد يوسف الزعبي السيد محمّد يوسف نصار نصار فريق ركن متقاعد محمود حماد الموانيس النائب المحامي محمود الخرابشه السيد محمود عبده ديباجه السيد مخلد عبيد عقله الصاروم السيد مد الله أرشيد ندى الحيا السيدة مرام النبالي الأستاذ مروان حزيّن المهندس مروان كنش السيد مشعل المجالي السيد مشعل مفضي الجبور النائب الدكتور مصطفى العماوي الدكتور معتصم محمّد المساعدة السيد معاوية عبد الله البشابشه الدكتور مكرم القسوس السيدة منى البرغوثي السيدة منى صايل الطاق السيدة منى علي أبو ريان السيدة منى مدفعي خرينو الدكتور منير حمارنة (رئيس الحزب الشيوعي الأردني) السيدة مها الزعبي الدكتور مهند عازر السيد موسى راضي الجبور مؤسسة الفقير للمعدات الصناعية السيدة مي سعدو الكباريتي السيدة ميس حدادين فريق ركن متقاعد موسى العدوان الدكتور موفق الزعبي المحامي نائل عبد الله السيدة ناديا نفاع السيد ناصر عيد الجبور الأستاذ الدكتور نجيب أبو كركي (أستاذ الجيوفيزياء وعلم الزلازل في الجامعة الأردنية) السيدة نسمة عبد الهادي بدير السيد نضال البشابشه المحامي نواف محمّد مصلح ذيابات الأستاذة نورا أحمد عبود السيدة هالة زريقات السيدة هالة فراج المهندس هاني أبوحجلة الدكتور هاني درويش الخليلي (مستشار الطب النووي) الأستاذ الدكتور هاني مرتضى –خبير جيولوجي–ألمانيا الدكتور هشام البستاني معالي الدكتور هشام الخطيب ( اول وزير للطاقة في الاْردن ونائب رئيس مجلس الطاقة العالمي حاليا) الدكتور هشام المكانين العجارمة الأستاذ الدكتور همام غصيب (أستاذ الفيزياء في الجامعة الأردنية) السيدة هنادا جمال باكير النائبة السيدة هند حاكم الفايز السيد هوزان مروان الشريدة السيد وائل سالم الجبور السيد وائل سبانخ المهندس وائل السقا (نقيب المهندسين الأسبق) معالي المهندس وائل صبري (وزير الطاقة الأسبق) السيد وعد الجبور (عين الحقيقة) الأستاذ وليد جودت رزق السبول الأستاذ وليد الحتاملة الدكتور وليد سميرات الأستاذ وليد الشيشاني الأستاذ وليد عبد الهادي (نقيب المحامين الأسبق) السيدة يمنى خلدون أبوحسان

WP_20141214_049 WP_20141214_050 WP_20141214_059 WP_20141214_063 WP_20141214_048