بجث أوجه التعاون بين الطفيلة التقنية والعلوم والتكنولوجيا اليمنية

2015 03 17
2015 03 17

10الطفيلة – صراحة نيوز – بحث رئيس جامعة الطفيلة التقنية الدكتور شتيوي العبادي مع رئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا اليمنية الدكتور داود الحدابي لدى استقباله إياه بمكتبه اليوم أبرز سبل تعزيز التعاون المشترك بين الجامعتين في الحقول العلمية، وتطبيقات الجودة في التعليم، والأداء الجامعي.

وبحث الطرفان أساليب تطوير أداء أعضاء الهيئات التدريسية والإدارية في الجامعتين عبر تكنولوجيا الانترنت (on line) بالتعاون مع اتحاد الجامعات العربية، كما قام الوفد الزائر بجولة داخل الجامعة شملت عددا من الكليات والمرافق العلمية والخدمية.

وعلى هامش الزيارة قدم الدكتور الحدابي محاضرة علمية في القاعة الهاشمية بالجامعة بعنوان ” تميز الأداء الجامعي” تناول فيها طائفة من القضايا الشائكة في تحديد مفهوم الجودة في التعليم باعتبار أنها فكرة لم يتم تشكيلها وفق الاحتياجات العلمية والثقافية للجامعات العربية.

ولفت الحدابي في المحاضرة التي رعاها رئيس الجامعة الدكتور شتيوي العبادي” أننا عندما نتحدث عن الجودة في الجامعات يجب أن نكون أكثر تحديدا لما نريد تحقيقه في فترة زمنية معينة وأن نحدد النتائج التي نرجوها، بعيدا عن الشعارات والرؤى المستوردة، وأن يتم تحديد دور وأثر الجامعات في محيطها الخارجي في كافة المجالات”.

وقال الحدابي” أن الجودة تلقيناها كموضة وليس كثقافة يمكن تطبيقها في الحياة اليومية وفي المؤسسات، وأنه من المفروض أن نصوغها بطريقة تتناسب مع الزمان والمكان على أن لا نغفل جانب التفاعل الحضاري لنخرج بتميز في التفكير من ناحية وأصالة في البناء من ناحية أخرى.

وأشار في المحاضرة التي أدارها نائب رئيس الجامعة الأكاديمي الدكتور فواز الزبون أن الجامعات العربية لا تركز على الأثر وقياس رجع الصدى لا سيما في تقييمها للعملية التعليمية أو أثر برامجها وتطورها على المجتمع المحلي.

وركز على أهمية منهجية التعلم وتأهيل الإنسان وتنمية شخصيته والمهارات الكامنة لديه وتعريفه بدوره الأساسي في الحي والمجتمع والوطن، وأن يتمتع خريجو الجامعات بالثقة والقدرة على التعبير، والمهارات المهنية المؤهلة لسوق العمل والتعامل مع ظروف الحياة المختلفة.

وأوضح الدكتور الحدابي أن أبرز العوامل المؤثرة في التميز تتمثل في الإنسان الذي يرتبط بالعملية التعليمية وكل من لهم صلة بالتعليم العالي، فضلا عن توافر روح العمل الجماعي والثقافة المؤسسية ووجود الأنظمة التي تتميز بالفاعلية والكفاءة.

وزاد أن الجودة لدينا منوط تحقيقها بتوافر عناصر مهمة منها حسن اختيار القدرات وتنميتها باعتبارها ركيزة لتميز العاملين، إضافة إلى الاهتمام بالبرامج التعليمية ووضوح النتائج، والاهتمام بالثقافة، وتحديد الأهداف والتركيز على البحوث الاجرائية وزيادة الفاعلية والتقييم، وتوفير نظم معلومات تحدد اتجاهات العمل.

وحضر الفعالية نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية الدكتور خالد خليفات وعدد من عمداء الكليات والأساتذة وجمع من طلبة الجامعة.

يذكر أن جامعة العلوم والتكنولوجيا اليمنية تعد من كبرى الجامعات الخاصة في اليمن ويبلغ عدد طلبتها نحو (21) ألف طالب.