بحضور السفير الأمريكي ومدير الخدمات الطبية
افتتاح اقسام جديدة في مستشفى الأمير زيد

2013 03 19
2013 03 19
افتتح مدير الخدمات الطبية الملكية اللواء الطبيب عبد العزيز زيادات والسفير الأميركي في عمان ستيوارت جونز بحضور مدير بعثة الوكالة الأميركية للتنمية الدولي بيث بيج اليوم الثلاثاء، مشروع تحديث وتوسعة أقسام النسائية والتوليد والخداج والعيادات الخارجية في مستشفى الأمير زيد بن الحسين العسكري في محافظة الطفيلة، والممول من الوكالة الأميركية للإنماء الدولي، ضمن مشروع دعم النظم الصحية الثاني. وبين مدير مستشفى الأمير زيد بن الحسين العسكري العميد الطبيب خالد الغزاوي في حفل افتتاح الأقسام المحدثة أن المستشفى حظي بحزمة مشروعات للتوسعة والتحديث شملت قسم الطوارئ والعيادات الخارجية واستحداث وتطوير قسم التوليد والخداج وفق أعلى مستويات الخدمية الطبية، مشيرا إلى ان هذا المستشفى الذي يقدم خدماته الطبية لأبناء الطفيلة يعد صرحا طبيا مميزا تقوم الخدمات الطبية الملكية برفده بالطواقم الطبية المميزة ومختلف أشكال الدعم. وقدر العميد الطبيب الغزاوي للوكالة الاميركية دورها في تنفيذ مشروع التحديث والتطوير لعدة أقسام في المستشفى. وقال مدير مشروع دعم النظم الصحية الثاني الدكتور صبري حمزة في كلمة له في الحفل الذي حضره حشد كبير من أهالي الطفيلة، ان مشروع تحديث اقسام النسائية والتوليد والخداج والعيادات الخارجية في المستشفى من قبل مشروع دعم النظم الصحية الممول من الوكالة الاميركية للتنمية الدولية . وقال الدكتور حمزة “نفتخر ونعتز بالعلاقة القوية التي تجمعنا بالخدمات الطبية الملكية والتعاون المستمر بين المشروع وضباط الارتباط التي سمحت لنا بان نتمم هذا المشروع في وقته تبعا للمعايير العالمية”. وأشار إلى ان هذا المستشفى الوحيد في الطفيلة والذي يخدم عشرات الآلاف من المواطنين العسكريين والمدنيين اذ جاءت مبادرة الوكالة الأميركية للتنمية الدولية ممثلة بمشروع دعم النظم الطبية وبشراكة كاملة مع مديرية الخدمات الطبية لوضع برنامج متكامل يهدف لتحسين جودة الرعاية الصحية المقدمة في هذا المستشفى بمجالات الأمومة الآمنة وتنظيم الأسرة . وقال حمزة ان اعمال التوسعة أضافت ما مساحته 700 متر مربع على المساحة الكلية للمستشفى والتي أصبحت بعد التحديث حوالي 2020 مترا مربعا لاستيعاب اكبر قدر من المرضى وفي نفس الوقت يحافظ على معايير جودة الرعاية الصحية إلى جانب تزويد المستشفى بالاثاث واحدث المعدات الطبية اللازمة الاساسية منها والمتقدمة . ولفت إلى انه تم رفع عدد الأسرة في قسم التوليد من 23 سريرا الى 36 سريرا، وسعة الحاضنات من 8 الى 20 حاضنة، فضلا عن توفير معدات تقنية عدة لغاية ضمان سلامة وجودة الخدمات الصحية . وفي كلمة له في الاحتفال الذي حضره محافظ الطفيلة الدكتور هاشم السحيم ومدير شرطتها العميد فواز المعايطة قال جونز “يفخر شعب الولايات المتحدة بشراكته القوية مع حكومة الأردن في جهودها لتقديم مستوى عال من الرعاية الطبية. ومنذ العام 2007، دعمت الولايات المتحدة الأردن في تطوير 25 مستشفى من مستشفيات القطاع العام بكلفة إجمالية فاقت 60 مليون دولار”. وقال جونز “لقد بدأ العمل في نيسان 2012 على تحديث وتوسعة اقسام النسائية والتوليد والخداج والعيادات الخارجية في مستشفى الأمير زيد بن الحسين العسكري، بقيمته 9ر1مليون دولار، وانتهى العمل في كانون الأول 2012. واضاف انه تم تجهيز هذه الأقسام بأحدث المعدات الطبية والأثاث المقدمين من الوكالة بقيمة تقدر بحوالي 480 ألف دولار . وأشار جونز إلى ان الحكومة الاردنية أكدت التزامها بدعم الرعاية الصحية وتقديم 10 بالمئة من موازنتها للقطاع الصحي، لافتا ان الوكالة الأميركية تتشرف بشراكتها مع الخدمات الطبية للمساهمة في تحسين الأوضاع الصحية، فيما حكومة الولايات المتحدة الأميركية تفتخر بشراكتها مع الاردن لتوفير احتياجات القطاع الصحي . وبين أن الوكالة الأميركية للتنمية الدولية أطلقت مشروع دعم النظم الصحية الثاني ومدته خمسة سنوات، بميزانية مقدارها 5ر73مليون دولار في أيلول عام 2009 بالتنسيق مع وزارة الصحة والخدمات الطبية الملكية بهدف تعزيز نوعية واستجابة نظام الرعاية الصحية في القطاع العام في الأردن. وخلال كلمة له في افتتاح الأقسام قال اللواء الطبيب زيادات ان ” تحديث اقسام النسائية والتوليد والخداج والعيادات الخارجية في مستشفى الأمير زيد سيزيد بالتأكيد من قدرة الخدمات الطبية الملكية على تقديم خدمات أفضل لسكان الطفيلة، وسيساعد المجتمع في المنطقة الجنوبية على الاستفادة من خدمات نوعية مميزة “. وأكد على الدور تقدمه الوكالة الاميركية لدعم القطاع الصحي، مقدرا الجهود التي قدمت لتحديث قسم التوليد والخداج في مستشفى الامير زيد بن الحسين العسكري وباقي المستشفيات التي تتبع لمديرية الخدمات الطبية والتي حظيت بمشروعات تحديث لأقسامها المختلفة . والقى النائب الدكتور محمد القطاطشة كلمة أكد فيها على دور هذا الدعم من قبل الوكالة الاميركية للانماء الدولي، مبينا احتياجات ابناء الطفيلة لتوسعة قسم الطواري لاسيما وانه يستقبل الحالات الطارئة الناتجة عن حوادث السير على الطريق الصحراوي .