بدء الايام الوطنية للتشغيل في المركز الثقافي الملكي

2013 02 05
2013 02 05

شهد برنامج الايام الوطنية للتشغيل الذي اطلقته وزارة العمل اليوم الثلاثاء وافتتح برعاية رئيس الوزراء الدكتور عبدالله النسور في المركز الثقافي الملكي اقبالا كثيفا من قبل الاردنيين الباحثين عن العمل من جميع محافظات. ويأتي البرنامج الذي جاء تحت شعار “كلنا شركاء” تنفيذا للحملة الوطنية للتشغيل التي نظمتها وزارة العمل برعاية ملكية مطلع العام الحالي واستجابة للاقبال المتزايد من قبل الباحثين عن العمل الذين سجلوا للاستفادة من الفرص التي تم الاعلان عنها خلال الحملة. ويتضمن البرنامج الذي يستمر حتى الرابع عشر من الشهر الحالي مقابلات مع الباحثين عن العمل من قبل مسؤولي الشركات المشاركة في البرنامج والتعيين المباشر لهم خاصة وان فرص العمل والتدريب المتوفرة شاملة ومتنوعة وتشمل مختلف المستويات الفنية والتدريبية. وقال وزير العمل نضال القطامين ان هذه الحملة نوعية جدا وتاريخية وهي الاولى من نوعها على الشباب وقد شهد اليوم الاول منها اقبالا كثيفا من الباحثين عن العمل من كل المحافظات. واضاف ان هناك فلسفة جديدة بهذا الخصوص تتمثل بالثقة الموجودة من اصحاب العمل وثقة الشباب الاردني بالقطاع الخاص وهي ثقة نوعية ما يشكل تظاهرة للتعيين المباشر دون واسطات حيث يتحدث صاحب العمل مباشرة مع الباحث عن العمل، مشيدا بتجاوب القطاع الخاص مع الحملة ما يشكل مرحلة مفصلية في موضوع مكافحة البطالة. وزاد القطامين ان الوزارة قامت ومن خلال المديريات العمل والتشغيل في المحافظات والوية المملكة بتوفير وسائط النقل للباحثين عن العمل من اماكن اقامتهم الى المركز الثقافي الملكي في عمان ذهابا واياباً وسيتم تشغيل من تنطبق عليه الشروط ويجتاز المقابلات فوراً ودون تأخير. بدوره قال مدير عام صندوق التنمية والتشغيل بالوكالة ناصر كوكش، ان الصندوق يهدف إلى مكافحة الفقر والبطالة من خلال التشغيل الذاتي للباحثين عن العمل من كافة المحافظات وتشجيع المواطنين على إقامة المشاريع الصغيرة وتطويرها وتوجيه الطاقات للعمل الحر والريادة وترسيخ قيمته واهميته في المجتمع الاردني بالإضافة الى تعزيز المساهمة في تحقيق الأهداف الوطنية المتمثلة في توفير فرص العمل وزيادة قاعدة الإنتاج الوطني. واضاف كوكش، ان جناح الصندوق المشارك في برنامج الايام الوطنية للتشغيل يقوم باستقبال طلبات الباحثين عن العمل واخذ التفصيلات عنهم وتوجيههم الى العمل الحر عن طريق اقامة المشاريع التي تتناسب ومؤهلاتهم من خلال مقر صندوق التنمية والتشغيل وجميع فروعه ونوافذه المنتشرة في محافظات المملكة. وقالت مديرة وحدة بناء القدرات في المنظمة الدولية للشباب/برنامج “شباب للمستقبل”الممول من الوكالة الاميركية للتنمية الدولية ميس الشخانبة، “ان تواجدنا اليوم جاء للمشاركة في الايام الوطنية للتشغيل، حيث نقوم بتدريب الشباب الباحثين عن العمل على المهارات الحياتية ورفع مستوى جاهزيتهم لسوق العمل وتطوير كفاءاتهم الشخصية وتدريبهم على تحضير السيرة الذاتية وكيفية عمل المقابلات لغايات الحصول على وظيفة. وزادت انها لمست من المشاركين التفكير السلبي والاستسلام المتمثل بان الانخراط في سوق العمل يتطلب وجود واسطات وانها ومن خلال محاضراتها اليوم عملت على تغيير هذا التفكير السلبي واوصلت للباحثين عن العمل من المشاركين الصورة الايجابية المتضمنة ان هناك الكثير من الخيارات لسوق العمل تحكمها المهارات والكفاءات الشخصية وهو ما يطلبه اصحاب العمل لتكون الاساس لاشغال الوظائف. وقد اشاد عدد من الباحثين عن العمل الذين حضروا الى المركز الثقافي الملكي للمقابلات مع اصحاب العمل، ببرنامج الايام الوطنية للتشغيل، وقالوا ان تلك الخطوة تشكل اضافة نوعية اكيدة على جدية الحكومة بمكافحة الفقر والبطالة وتشغيل الاردنيين الباحثين عن العمل، مطالبين في ذات الوقت وزارة العمل باتخاذ الاجراءات الكفيلة بضبط سوق العمل واحلال العمالة الوطنية مكان الوافدة ما يفسح المجال امامهم لدخول سوق العمل ،آملين ان تكون نتائج هذه الحملة الوطنية تتناسب وحجم الامال المعقودة عليها. وقالت الاء المواجدة ان مثل هذه المؤتمرات تعتبر من الافكار الجديدة والمتميزة من حيث الشكل والتنظيم حول آلية التوظيف في سوق العمل والجمع المباشر بين الباحث عن العمل وصاحب العمل باشراف جهات حكومية ما يشكل طريقا جديدا لحل مشكلة البطالة ولو جزئيا ،لافتة الى انها تقدمت عن طريق وزارة العمل بطلب للمشاركة في ببرنامج الايام الوطنية للتشغيل للحصول على الوظيفة ثم جرى التنسيق مع الشركات المشاركة لاستقبال الطلبات ومن ثم عمل المقابلات الشخصية تمهيدا للقبول او الرفض. بدورها قالت جمانة مهيدات خريجة معلم صف من جامعة ال البيت عام 2007انها تقدمت لمديرية عمل اربد بطلب للمشاركة في البرنامج وعملت المديرية اليوم على توفير المواصلات ذهابا وايابا للمشاركين، مشيرة الى ان هذا البرنامج وجد اقبالا ملحوظا من الشباب الباحثين عن العمل من مختلف محافظات المملكة للحصول على الوظيفة المناسبة كل حسب تخصصه كما شكل تواجد الشباب اليوم في البرنامج فرصة ايجابية لتعزيز التفاعل المجتمعي وتبادل الافكار المختلفة بين مختلف الشرائح الشبابية من كل مناطق المملكة. وقال محمد محمود البشتاوي خريج تمريض عام 2008 انه تقدم بطلب للاستفادة من الحملة الوطنية وقد جاء اليوم من الاغوار الشمالية لحضور البرنامج الا انه تفاجأ بان الجهات التي حول طلبه اليها وتتناسب وتخصصه تطلب خريجي عام 2009-2011. من جهتها قالت فاطمة محمد والقادمة من محافظة الزرقاء ان حدث اليوم يعد تاريخيا من الناحية الاقتصادية ويؤكد الجدية في مكافحة البطالة ولكنها قالت انه كان بامكان وزارة العمل اتخاذ الاجراءات المناسبة لضبط سوق العمل ومن ثم الدعوة لمثل هذا البرنامج الوطني للتشغيل ولكن حدث العكس ما يؤدي حسب اعتقادها الى نتائج غير ايجابية لهذا البرنامج. واضافت انه كان بامكان الجهات المعنية استخدام تكنولوجيا المعلومات بحصر اعداد الباحثين عن العمل ومؤهلاتهم وتقديمها الى اصحاب العمل وبالتالي توظيف المناسب لهم دون تكبيد الشباب الباحثين عن العمل مشقة الحضور الى العاصمة عمان. ويشمل البرنامج تواجد ممثلي الشركات لاجراء المقابلات على النحو التالي..اليوم الثلاثاء ويومي الاربعاء والخميس للراغبين بالاستفادة من مشروع خريجي الاتصالات وشركة كريستل كول وشركة اكستنسيا ومشروع دعم التشغيل في قطاع المحروقات وشركة كارفور وشركة لاند مارك مشروع تشغيل الممرضين، وستكون ايام السبت والأحد 9 و10شباط الحالي لمقابلات مشروع دعم تشغيل الاردنيين في قطاع المطاعم وفنادق البحر الميت وشركة الولاء. أما ايام الاثنين والثلاثاء 11 و12شباط الحالي للراغبين بالعمل لدى مجمع الضليل الصناعي ومدينة الملك عبدالله الثاني الصناعية/سحاب والتجمعات الصناعية ومجمع الضليل الصناعي ومدينة الحسن الصناعية/اربد والمدينة الصناعية/الكرك والمنطقة الحرة/الزرقاء، فيما ستكون أيام الأربعاء والخميس 13و14 شباط الحالي للراغبين بالعمل لدى شركة اتحاد المقاولين العالمية سي سي سي وشركة جيفكو وشركة رودس للخرسانة ونقابة المهندسين الأردنيين ونقابة المهندسين الزراعيين وكلية الحصن الجامعية ونقابة المقاولين الأردنيين.