بدء تدمير الترسانة الكيميائية السورية

2013 10 07
2013 10 07

724بدأ مفتشو الامم المتحدة ومنظمة حظر الاسلحة الكيميائية الاحد تدمير الترسانة الكيميائية السورية، في حين أقر الرئيس بشار الاسد بإمكان ارتكاب النظام السوري”أخطاء”في النزاع الدامي المستمر منذ 30 شهرا.

وقال مصدر في الفريق الدولي رفض كشف اسمه ان اعضاء من البعثة المشتركة “توجهوا الى موقع حيث بدأوا عملية التحقق وتدمير” الاسلحة.

واضاف المصدر الذي رفض كشف اسمه “اليوم هو اليوم الاول للتدمير حيث سنقوم بتسيير آليات ثقيلة على الاسلحة، وتاليا تدمير الرؤوس الحربية للصواريخ والقنابل الكيميائية التي يمكن إلقاؤها من الجو، ووحدات المزج والتعبئة الثابتة والمتحركة”.

وكان مسؤول في منظمة حظر الاسلحة الكيميائية التي تتخذ من لاهاي مقرا، قال في وقت سابق هذا الاسبوع ان الاولوية ستتمثل في التأكد من ان مواقع انتاج الاسلحة لن تكون صالحة للاستخدام قبل نهاية تشرين الاول/اكتوبر او مطلع تشرين الثاني/نوفمبر.

واوضح انه لهذه الغاية ستستخدم طرق “سريعة” تبعا لكل وضع. ومن الخيارات الممكنة “تدمير شيء بمطرقة” و”سحق شيء بدبابة” و”استخدام متفجرات” او “صب اسمنت”.

وكان الفريق وصل الى دمشق الثلاثاء لبدء التحقق من تفاصيل اللائحة التي قدمتها دمشق في 19 ايلول/ سبتمبر، وتشمل مواقع الانتاج والتخزين. .

وقال المصدر في الفريق ان “المرحلة الاولى التي تشمل كشف المواقع من قبل السوريين شارفت على نهايتها، ونحن الآن نتقدم في اتجاه المرحلة الثانية، التحقق والتدمير والتفكيك”.

ويرجح الخبراء امتلاك سوريا نحو ألف طن من الاسلحة الكيميائية، بينها غاز السارين والاعصاب والخردل، موزعة على قرابة 45 موقعا. ويقوم الفريق بمهمته في اطار قرار مجلس الامن الدولي الرقم 2118، والذي صدر على اثر اتفاق روسي اميركي لتدمير الترسانة الكيميائية السورية.

وبحسب القرار، من المقرر ان يتم الانتهاء من تدمير الترسانة السورية بحلول منتصف العام 2014. (ا ف ب)