بدء تنفيذ خطة لتطوير السياحة المستدامة في الطفيلة

2013 12 10
2013 12 10

21 الطفيلة – صراحة نيوز -أطلقت وزارتا السياحة والآثار والداخلية خطة التطوير السياحي لمحافظة الطفيلة أمس للأعوام 2013 – 2016  كمبادرة مشتركة بين الوزارتين بدعم من مشروع تطوير السياحة المستدامة لتعزيز النمو الاقتصادي الممول من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية “usaid”.

وقال مشاركون في حفل الإطلاق “إن خطة تطوير السياحة تأتي بهدف تحسين الخدمات والبنى السياحية وتطوير مهارات الأيدي العاملة من خلال تمويل سيتم من قبل مشروع تعزيز التنمية الاقتصادية المحلية “بليدج” الممول من الاتحاد الأوروبي”.

وتشتمل خطة التطوير التي تم إعدادها مسبقا مع المجتمع المحلي في الطفيلة على تقديم منح ومساعدات فنية للمشروعات السياحية المختلفة ؛  كما أن هذه المبادرة تأتي ضمن الجهود المستمرة لتطوير المواقع السياحية الأردنية وضمان استفادة المجتمعات المحلية مباشرة من السياحة والتي تعد مساهما في الاقتصاد الوطني مع تطوير التجارب السياحية لزوار المواقع السياحية.

وبين مندوب وزير الداخلية مدير مديرية التنمية في وزارة الداخلية المحافظ رائد العدوان دور هذه المبادرة في تنمية محافظة الطفيلة من خلال تطوير القطاع السياحي فيها والتي جاءت منسجمة مع توجيهات الملك عبد الله الثاني لتنمية المحافظات.

ولفت إلى دور المتابعة لوزارة الداخلية لتنفيذ المشروعات التنموية في المحافظات وتشجيع الاستثمار وتنشيط السياحة لتحسين الخدمات المقدمة للمواطنين والارتقاء بالمستوى المعيشة للأفراد.

ولفت العدوان إلى أن العمل بدأ مع شركاء المشروع من مشروع تطوير السياحة الممول من” usaid “ منذ نحو عام وقد كانت هذه الشراكة ضمن أنشطة مشروع “ تعزيز التنمية الاقتصادية الملحية “ بليدج “ والممول من الاتحاد الأوروبي والذي تنفذه مديرية التنمية المحلية في وزارة الداخلية للعمل على تمكين وحدات التنمية في المحافظات في مجال تقييم الاحتياجات التنموية بالمشاركة، في وقت سيتم فيه الاستغلال الأمثل للموارد المتاحة لتحسين مستوى معيشة المواطنين وتحقيق التنمية المستدامة عبر تنفيذ مشروعات تنموية ترفع من مستوى الخدمات الاقتصادية والاجتماعية وتضمن فرص عمل للمواطنين في الطفيلة.

واستعرض أمين عام وزارة السياحة والآثار عيسى قموة مندوبا عن وزير العمل نضال القطامين الميزات النسبية والمقومات السياحية التي تمتاز بها الطفيلة للاستفادة منها  في مشروع تطوير السياحة المستدامة عبر العمل على الاستثمار في الإمكانات والموارد السياحية في الطفيلة وغيرها من المحافظات مؤكدا فعاليتها وشمولها لكافة المكونات السياحية.

وأكد محافظ الطفيلة بالوكالة سميح العبيسات أهمية الحاجة إلى إقامة مشروعات سياحية في محافظة الطفيلة والتي تزخر بمخزون وإرث سياحي وتاريخي لافت.

وقال امجد الصوالحة من قسم تطوير المنتج والترويج السياحي في مشروع تطوير السياحة المستدامة انه سيتم تنفيذ نحو 25 مشروعا في الطفيلة كمشروعات محلات بيع الحرف اليدوية والفنادق الصغيرة وغيرها من المشروعات التي تدفع بالقطاع السياحي قدما.

وبينت سفيرة الاتحاد الأوروبي في الأردن “جوانا رونيكا “ أن هذه الخطة التنموية ستضع الطفيلة على الخريطة السياحية مؤكدة على دور فاعل للمشاركة المجتمعية في الطفيلة لإنجاحها.

ولفت مدير مشروع تطوير السياحة المستدامة لتعزيز النمو الاقتصادي الممول من الوكالة الأميركية للتنمية الدولية إبراهيم الاسطة إلى أهمية خطة التطوير السياحي في الطفيلة والتي اعتبرها وثيقة فعالة لتطوير القطاع السياحي في المحافظة بما سيحقق لها العديد من المكاسب والتي ستنعكس آثاره إيجابا على المجتمعات المحلية وبما سينعكس إيجابا على المستقبل البيئي والصحي والاجتماعي والعملي والتعليمي وتحقيق حياة نوعية أفضل للمواطنين.

واستعرضت مديرة تطوير المنتج السياحي في وزارة السياحة سميرة المجالي السبل الكفيلة لتطوير الواقع السياحي في الطفيلة واهم المواقع السياحية في الطفيلة التي تتمتع بمزايا نسبية.