بدء مارثون مشاورات تشكيل الحكومة البرلمانية .. الاثنين المقبل

2013 02 16
2013 02 16

من المقرر ان تبدأ يوم الاثنين في قصر بسمان  المشاورات مع الكتل النيابية بشأن تسمية رئيس الحكومة الجديد وفق ما أكدته مصادر في الديوان الملكي ومجلس النواب .

ونقلت وكالة الانباء الاردنية ان رئيس الديوان الملكي الهاشمي الدكتور فايز الطراونة سيبدأ في قصر بسمان الزاهر بعد غد الاثنين مشاوراته مع الكتل النيابية لاختيار رئيس للوزراء . ويلتقي الدكتور الطراونة صباح الاثنين مع كتلة وطن التي تضم 27 نائبا في حين يلتقي بعد ظهر ذات اليوم كتلة التجمع الديمقراطي للاصلاح والتي تضم 24 نائبا . ويستأنف الدكتور الطراونة مشاوراته يوم الخميس المقبل مع باقي الكتل النيابية والنواب المستقلين .

وفيما برزت تكهنات باسماء متوقع للترشيح توقع مراقبون ان تاخذ المشاورات التي ستشمل ممثلين عن الكتل النيابية ونوابا مستقلين قرابة الاسبوع وان يركز النواب على برنامج عمل الحكومة وليس شخص رئيسها .

وتاتي هذه الخطوة في اطار ما اكد عليه جلالة الملك في خطاب العرش ليتحمل النواب مسؤولياتهم الوطنية .

وفي تصريحات صحفية ادلى بها رئيس الديوان الملكي الدكتور فايز الطراونة قال ان التشاور مع النواب، يجسد الرؤية الملكية للوصول إلى اختيار رئيس وزراء جديد، ومن ثم سيتشاور مع المجلس لتشكيل الحكومة وبلورة برنامج عمل حكومي لأربعة أعوام مؤكدا ان نتائج المشاورات سترفع بامانة وشفافية الى جلالة الملك عبدالله الثاني، بأمانة وشفافية  لإحاطة جلالته بكافة توجهات أعضاء المجلس ولافتا الى ان المشاروات ستبدا وفق حجم الكتل النيابية بالاضافة الى النواب المستقلين حيث ينضوي في الكتل 134 نائبا وعلى النحو التالي :_

وطن (27 نائبا) التجمع الديمقراطي للإصلاح (24) المستقبل (18) الوعد الحر (17) الوفاق (15) الوسط الإسلامي (15) الاتحاد الوطني (10) والنهج الجديد (8)

وعلى صعيد متصل بدأت بعض الكتل النيابية عقد لقاءات تشاورية للتوافق على صيغ لمناقشتها مع رئيس الديوان الملكي غير أنه لم يصدر عن أي منها ما تم التوافق عليه سواء في شأن شخصية رئيس الحكومة أو برنامج عملها .

ووفق تسريبات نيابية برزت توجهات لدى عدد محدود يؤيدون ان يكون الرئيس من بين اعضاء المجلس وان تضم الحكومة عددا من النواب فيما رأت اغلبية برلمانية عدم اشراك النواب في الحكومة وان يتم التركيز على برنامج عمل الحكومة في المرحلة القادمة وترك أمر اختيار رئيسها لجلالة الملك على ان يتشاور الرئيس المكلف مع البرلمان بشأن اعضاء الطاقم الوزاري

مراقبون للمشهد يرون ان الدماء الجديدة في المجلس ستدفع باتجاه التركيز على برنامج عمل الحكومة وعدم اشارك أي من اعضاء المجلس في تشكيلة الحكومة وان يترك أمر اختيار رئيسها لجلالة الملك والذي يأملون ان يتصف بالقدرة على  ادارة الحوارات الوطنية بين مختلف القوى ومنها المعارضة  واتخاذ القرارت وفق المعطيات المتاحة وعدم ترحيل الزمات