بدران: 176 مليون دينار قروض قدمها البنك الوطني منذ تأسيسه

2015 05 23
2015 05 23

reem badranعمان- صراحة نيوز – منح البنك الوطني لتمويل المشاريع الصغيرة منذ تأسيسه قروضا وصلت قيمتها حوالي 176 مليون دينار اسهمت بتغيير حياة المستفدين الاقتصادية وتحسين مستوى معيشتهم وفق رئيس مجلس ادارة البنك ريم بدران .

وأوضحت بدران في تصريحات صحفية ان البنك الذي تأسس عام 2006 يقدم الخدمات المالية المستدامة لاصحاب المشاريع الصغيرة المدرة للدخل ونشر ثقافة التمويل متناهي الصغر بين المواطنين.

وافتتح البنك 23 فرعا بالعاصمة عمان والمحافظات للوصول باعماله لأكبر شريحة من المواطنين ليصل عدد القروض الممنوحة حاليا الى 253 الف و854 قرضا تغطي كل مناطق المملكة.

ووفقا لبيانات البنك بلغ عدد القروض الممنوحة منذ بداية عام 2015 وحتي العشرين من الشهر الحالي حوالي 17 الف قرض بمبالغ اجمالية تجاوزت 12 مليون دينار.

ويولي البنك الذي تم انشاؤه بدعم من جلالة الملكة رانيا العبدالله السيدات عناية خاصة ايمانا منه بتمكين المرأة لتؤدي دورها في بناء مسيرة الوطن حيث تصل نسبة السيدات المستفيدات من قروضه الى حوالي 90 بالمئة.

ويسعى البنك حسب بدران للمساعدة والمساهمة في الحد من مشكلتي الفقر والبطالة من خلال زيادة انتاجية اصحاب المشاريع الصغيرة في المملكة وبخاصة النساء وتحسين مستوى معيشتهن وذلك بتوفير خدمات مالية مستدامة تلبي الاحتياجات.

واوضحت بدران ان البنك يقدم التمويل للمشاريع المايكروية والصغيرة بمبالغ تتراوح بين 200 دينار و50 الف دينار وفقا لاحتياجات المشروع الفعلية وذلك من خلال التمويل بالمرابحة الاسلامية او من خلال الطريقة التقليدية وبفترة سداد تتراوح بين شهر واحد و48 شهرا.

واشارت الى ان لدى البنك خطة طموحة تستهدف الوصول الى اكبر شريحة من المواطنين الذين يستهدفهم في خدماته بمختلف مناطق المملكة للمساهمة في تنمية المجتمعات المحلية.

واوضحت ان البنك وفي إطار تركيزه على المستفيدات من النساء اللواتي يشكلن أغلبية العملاء اطلق برنامج سرطان الثدي بالتعاون مع شركة الشرق العربي للتأمين وهو الأول من نوعه بمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا ليوفر لعميلاته مجانا خدمة (أمان وطني – ليدي).

ويسعى البنك حسب بدران الى تعزيز دور القطاع الخاص في العمل بالمجالات ذات البعد الاجتماعي ضمن رؤية مهنية لأصول وقواعد الإقراض المتخصص، لافتة لتجربة البنك الوطني في تفعيل مبادئ الحاكمية الرشيدة كنموذج لتطوير أعمال شركات التمويل الأصغر.

وانضم البنك للتحالف الذي أطلقه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ضمن مبادرته الساعية للعمل على تخفيف أثر اللجوء السوري على المجتمعات المضيفة في الأردن، وذلك من خلال التدريب على مهارات العمل ودعم الاعمال المجتمعية التطوعية.

واوضحت بدران ان البنك استكمل تطبيق مشروع تنفيذ القروض من خلال أجهزة التابلت والاستغناء عن المعاملات الورقية وهو مشروع ريادي يعد الأول من نوعه في المملكة والمنطقة العربية لتوظيف تقنية المعلومات لتسهيل اجراءات منح القروض واختصار المدة الزمنية اللازمة لإتمام معاملات المقترضين لأقل من 24 ساعة. وتم تأسيس البنك بموجب اتفاقية شراكة بين صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية وبرنامج الخليج العربي لدعم منظمات الأمم المتحدة الانمائية (اجفند) ومساهمين من القطاع الخاص فيما تعود فكرته لمبادرة الأمير طلال بن عبد العزيز لانشاء بنوك لتمويل اصحاب المشاريع الصغيرة بالوطن العربي.