بدران:164 مليون دينار قروض منحها البنك الوطني منذ تأسيسه

2015 03 14
2015 03 14

4عمان – صراحة نيوز – قدم البنك الوطني لتمويل المشاريع الصغيرة منذ تأسيسه قبل ثمانية اعوام تمويلات بقيمة بلغت حوالي 164 مليون دينار وبعدد قروض وصل الى 236 الفا و837 قرضا.

وحسب رئيس مجلس ادارة البنك ريم بدران بلغ رصيد محفظة القروض القائمة مع نهاية العام الماضي 24 مليون دينار فيما بلغ عدد العملاء القائمين 52 الفا و206عملاء.

واشارت بدران في تصريح صحافي اليوم السبت الى ان نسبة النساء المقترضات من البنك وصلت الى 89 بالمئة ونسبة القروض خارج العاصمة عمان 73 بالمئة فيما وصلت نسبة السداد 99 بالمئة.

ولفتت بدران الى ان البنك الذي تم إنشاؤه بدعم من جلالة الملكة رانيا العبدالله، يولي السيدات عناية خاصة بهدف تمكين المرأة لتؤدي دورها وخدمة اسرتها وزيادة مساهمتها في النشاط الاقتصادي .

وقالت ان البنك لديه خطة طموحة خلال العام الحالي تستهدف الوصول الى اكبر شريحة من المواطنين الذين يستهدفهم في خدماته بمختلف مناطق المملكة للمساهمة في تنمية المجتمعات المحلية.

وبينت ان البنك الذي تأسس عام 2006 يقدم الخدمات المالية المستدامة لاصحاب المشاريع الصغيرة المدرة للدخل ونشر ثقافة التمويل متناهي الصغر بين المواطنين ووصل عدد فروعه حاليا الى 23 فرعا بمختلف محافظات المملكة فيما يبلغ عدد موظفيه 283 عاملا.

واوضحت بدران ان البنك يقدم التمويل للمشاريع المايكروية والصغيرة بمبالغ تتراوح بين 200 دينار و50 الف دينار وفقا لاحتياجات المشروع الفعلية وذلك من خلال التمويل بالمرابحة الاسلامية او من خلال الطريقة التقليدية وبفترة سداد من شهر الى 48 شهرا .

واشارت الى ان البنك يسعى لتعزيز دور القطاع الخاص في العمل بالمجالات ذات البعد الاجتماعي ضمن رؤية مهنية لأصول وقواعد الإقراض المتخصص، لافتة لتجربة البنك الوطني في تفعيل مبادئ الحاكمية الرشيدة كنموذج لتطوير أعمال شركات التمويل الأصغر.

واشارت الى ان البنك انضم للتحالف الذي أطلقه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ضمن مبادرته الساعية للعمل على تخفيف أثر اللجوء السوري على المجتمعات المضيفة في الأردن، وذلك من خلال التدريب على مهارات العمل ودعم الاعمال المجتمعية التطوعية.

وزادت ان ذلك يتم مقابل حافز لخمسمائة من الشباب والشابات الأردنيين المتعطلين من العمل والفقراء في بلديات صبحا والصالحية وأم الجمال وحوشا ورحاب بمحافظة المفرق مما يساهم في توليد دخل سريع والمشاركة في تأهيل وتطوير الخدمات الاجتماعية في المجتمعات المحلية.

واوضحت بدران ان البنك استكمل تطبيق مشروع تنفيذ القروض من خلال أجهزة التابلت والاستغناء عن المعاملات الورقية وهو مشروع ريادي يعد الأول من نوعه في المملكة والمنطقة العربية لتوظيف تقنية المعلومات لتسهيل اجراءات منح القروض، واختصار المدة الزمنية اللازمة لإتمام معاملات المقترضين لأقل من 24 ساعة،

وبينت ان المشروع يعتمد على تزويد الضباط الميدانيين للبنك بأجهزة حاسب لوحية محمولة تمكنهم من تعبئة طلب الإقراض، وتصوير المستندات اللازمة خلال تواجد هؤلاء الضباط في مشروع العميل أو في منزله، بحيث يتم تمرير هذه البيانات مباشرةً بشكل الكتروني إلى اللجان الائتمانية المختصة والتي تقوم بإبلاغ قرارها للعميل في نفس اليوم.

واشارت بدران الى ان البنك وفي إطار تركيزه على المستفيدات من النساء اللواتي يشكلن أغلبية العملاء اطلق برنامج سرطان الثدي بالتعاون مع شركة الشرق العربي للتأمين وهو الأول من نوعه بمنطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا ليوفر لعميلاته مجانا خدمة (أمان وطني – ليدي) حيث سيكون البنك أول جهة تقدمه بصورة حصرية قبل أن يطرح المنتج في سوق التأمين المحلية والعربية.

يذكر ان تأسيس البنك تم من خلال اتفاقية شراكة بين صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية وبرنامج الخليج العربي لدعم منظمات الأمم المتحدة الانمائية (اجفند) ومساهمين من القطاع الخاص فيما تعود فكرته الى مبادرة الأمير طلال بن عبد العزيز لانشاء بنوك لتمويل اصحاب المشاريع الصغيرة في الوطن العربي.

والبنك مسجل كشركة مساهمة خاصة لكنه لا يتبع تعليمات وضوابط البنك المركزي بخصوص توفير الحد الادنى من راس المال وغير مسموح له قبول الودائع من المتعاملين.