بدْ العد التنازلي لانتخابات اربد الثانية

2014 11 25
2014 11 25

10صراحة نيوز –  يستعد ناخبوا الدائرة الثانية في محافظة اربد للاقتراع على المقعد النيابي الذي شغر بوفاة النائب المرحوم محمد فؤاد الخصاونة والتي ستجري يوم السبت المقبل الموافق 29-11-2014 حيث بدأت مناطق لواء بني عبيد تشهدا نشاطات مكثفة .

ويدخل المترشحون وانصارهم سباقا مع الزمن في الوصول الى اكبر عدد من القواعد الانتخابية بجولات وزيارات منزلية تستمر من الصباح حتى اوقات متأخرة من المساء في اطار مساعيهم لتعزيز فرصهم بالفوز بالمقعد وكسب المزيد من المؤيدين والاصوات لاسيما ان المدة الفاصلة بين قبول طلبات الترشح وموعد الاقتراع بحسب العديد من المرشحين لم تكن كافية للقاء مجموع الناخبين وفضلوا امام هذا الواقع اللجوء للزيارات العائلية والمنزلية لكسب اصوات قد تكون مضمونة من وجهة نظرهم ومجدية اكثر من اللقاءات العامة في الدواوين.

وشهدت الايام القليلة الماضية حراكا انتخابيا اتسم بالسخونة من قبل بعض المترشحين الذين تشير ترشيحات المتابعين والمهتمين والمطلعين على تفاصيل الشأن الانتخابي في اللواء انهم الاوفر حظا بالمنافسة على المقعد ورجح هؤلاء ان تنحصر المنافسة بين ثلاثة او اربعة مترشحين على ابعد تقدير يتكئون على دعم عشائري ومناطقي من شأنه ان يتعزز بحراك اكثر سخونة في الساعات المقبلة التي يرى هؤلاء انها ستكون حاسمة بزيادة فرصة مترشح بعينه على المنافسين الاخرين.

واللافت في المشهد الانتخابي العام للدائرة غياب البرامج الانتخابية الواضحة للمترشحين الذي اكتفوا بطلب المؤازرة والدعم بشعارات عريضة دون الخوض بقضايا ملحة سواء على صعيد الدائرة او على صعيد العمل النيابي.

ويبرز الخطاب التعبوي لدى غالبية المترشحين بطلب “الفزعة” انطلاقا من ابعاد عشائرية ومناطقية بتحويل مسار المنافسة من برامجية الى مناطقية.

والملاحظ ان الاجماعات العشائرية صمدت دون اختراقات بعد انسحابات تمت نتيجة ممارسة ضغوط باتجاه بلورة مترشحين توافقيين في الوقت الذي نجحت فيه الجهود التي قادها ناشطون بتقليص مترشحين في عدد من مناطق اللواء الى الحد الادنى.

الى ذلك اكد رئيس لجنة الانتخاب الدكتور فواز التميمي ان جميع مراكز الاقتراع والفرز ومركز استخراج النتائج النهاية في كلية الحصن الجامعية باتت جاهزة لاستقبال الناخبين الذين يحق لهم التصويت ويصلون الى 48833 ناخبا وناخبة بعد تنقيح الجدول والتأشير على حوالي الف ناخب وناخبة سقطت احقيتهم بالانتخاب للوفاة او العمل في السلكين العسكري والامني.

واكد ان اللجنة الرئيسة واللجان الفرعية المنبثقة عنها بإشراف ومتابعة دائمة من الهيئة المستقلة للانتخاب بأقصى درجات الجاهزية لاجراء الانتخابات وفق اعلى معايير ودرجات النزاهة والشفافية والحياد واليسر والسهولة.

ودعا التميمي المترشحين والناخبين الى الاسهام بالجهود الكبيرة التي تبذلها الهيئة المستقلة للانتخاب لرفع كفاءة ادارة العلمية الانتخابية بكل ابعادها ومحاورها ومراحلها.

والمرشحون لهذه الانتخابات بحسب تاريخ طلب الترشح هم: وحيد محمود رشيد الطوالبة، الدكتور موفق محمد حسن الحواري، يسار محمد عبد الوالي الخصاونة، خلدون فرحان حمود النصير، الدكتور محسن عواد احمد الرجوب، راكان محمود حمد المريخات، صالح فوزي مرجان درويش، إبراهيم محمد عبدالرحمن الطلافحة، والدكتور فكري عايض سليمان الدويري، نبهان ابديوي بطشون حلوش.