برعاية الملكة رانيا ” اعلان اسماء الفائزين جوائز مسابقة “ابتكر من أجل اللاجئين”

2016 10 04
2016 10 05

_04I4084صراحة نيوز – مندوباً عن صاحبة الجلالة الملكة رانيا العبدالله المعظّمة، وزير الشؤون البلدية، معالي المهندس وليد المصري، يرعى حفل توزيع جوائز مسابقة “ابتكر من أجل اللاجئين” الذي أطلقها منتدى MIT لريادة الأعمال” في العالم العربي، بالتعاون مع “مجموعة زين” و”MBC الأمل”، حيث تم الاعلان عن أسماء الفائزين خلال الحفل الذي أقيم يوم الثلاثاء الموافق 4 أكتوبر على المسرح الرئيسي لمجمع الملك حسين للأعمال في العاصمة الأردنية عمان.

وجاء اختيار الفائزين بعد انتهاء جولة التحكيم والمداولات التي قامت خلالها لجنة مكونة من خمسة خبراء من مختلف الاختصاصات، اذ حصل كل من فريق Change the water labs من الولايات المتحدة و فريق Evaptaniers من المغرب على جائزة مالية بقيمة 20 ألف دولار لكل منهما عن فئة أفضل حل تكنولوجي مصمم لحل أزمة اللاجئين، قدمتهما كل من مجموعة زين و MBC الأمل، وحصل فريق نتكلم من الولايات المتحدة الأمريكية على جائزة مالية وقيمتها 20 ألف دولار عن فئة أفضل حل تكنولوجي مصمم للتعليم، قدمتها منظمة جسور، أما فريق LEDLIFE من سويسرا ، فقد حصل على جائزة مالية وقيمتها 20 ألف دولار عن فئة أفضل حل تكنولوجي لتخفيف معاناة الأطفال اللاجئين، مقدمة من اليونيسف unicef ، كما حصل فريق Open Embassy من هولندا ، على جائزة مالية بقيمة 30 ألف دولار والتي تم جمعها من قبل التمويل الجماعي وبالتعاون مع UBER عن فئة أفضل حل تكنولوجي مبتكر من قبل لاجئ. وتم استحداث جائزتين خلال الحفل ، حيث قدمت مؤسسة سميح دروزة جائزة مالية بقيمة 20 ألف دولار لفريق Recycle Beirut ، كما قدمت زين جائزة مالية اضافية لفريق Boloro & Bank من الأردن، حيث بلغت قيمتها 20 ألف دولار مقسّمة على نحو 10 ألاف دولار كدعم مادي و 10 ألاف دولار كدعم عيني. وتم إطلاق مسابقة “ابتكر من أجل اللاجئين” في يونيو 2016 بالتعاون مع “مجموعة زين”، الرائدة في مجال تشغيل خدمات الاتصالات المتنقلة بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، و”MBC الأمل”، ذراع المسؤولية الاجتماعية في مجموعة MBC، وبدعم من “المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين”، ومنظّمة “جسور” غير الربحية، وشركة “أوبر”. وإلى جانب ذلك، حظيت المسابقة بدعم أكثر من 30 شريكاً آخر بما فيهم مؤسسة TechFugees و”لجنة الإنقاذ الدولية”. وكان “منتدى MIT لريادة الأعمال” في العالم العربي قد أعلن عن فتح باب المشاركة في مسابقة “ابتكر من أجل اللاجئين” أمام كافة رواد الأعمال واللاجئين من مختلف أنحاء العالم من أجل إيجاد حلول مبتكرة قائمة على التكنولوجيا للتخفيف من وطأة أزمة اللاجئين العالمية. وتم استلام أكثر من 1,600 طلب مشاركة، حيث اختير من بينها 21 مرشحاً للجولة النهائية.

وتم اختيار الفائزين بناءً على معايير الابتكار، والتأثير، وإمكانية التوسع، وعضوية الفرق، والاستدامة المالية. وإلى جانب المبالغ النقدية، سيحصل الفائزون على فرصة الاستفادة من التوجيه والتدريب على يد خبراء متخصصين لمساعدتهم خلال مختلف مراحل تنفيذ مشاريعهم.

وقالت هلا فاضل، المؤسسة ورئيسة منتدى MIT لريادة الأعمال في العالم العربي: “لا يسعنا في هذا المقام إلا أن نشكر جلالة الملكة رانيا العبدالله على رعايتها الكريمة لحفل توزيع الجوائز. وإنه لمن دواعي سرورنا أن نقيم هذا الحفل الختامي هنا في هذا البلد الكريم الذي احتضن اللاجئين بشغاف القلب”.

وأضافت: “يتلخص دور التكنولوجيا في توفير الحلول المناسبة لمواجهة المشاكل التي يعاني منها ملايين البشر. وهذا هو المنطق الذي تستند إليه مبادرة ’ابتكر من أجل اللاجئين‘ التي أطلقها منتدى MIT لريادة الأعمال في العالم العربي. فالغاية هي أن نصل إلى جوهر الغرض الأساسي والمحوري من التقنيات والابتكارات كي تتم الاستفادة منها بالشكل الأمثل”.

من جانبه قال سكوت جيجنهايمر، الرئيس التنفيذي لـ “مجموعة زين”: “أتوجه بأطيب وأخلص التهاني إلى جميع الفائزين في مسابقة ’ابتكر من أجل اللاجئين‘. لقد أثارت إعجابنا الرغبة الكبيرة في دعم غاية نبيلة تخص اللاجئين، والاندفاع المتواصل نحو الابتكار في هذه المنطقة. فأفضل الحلول للمشاكل التي تعاني منها منطقة بعينها، هي في أغلب الأحيان، تلك التي تنبثق من المنطقة ذاتها ومن أرض المعاناة، ولذلك فإننا على ثقة كبيرة بأن هذه المسابقة وابتكارات الفائزين بجوائزها، ستساهم في بناء مستقبل أفضل للعديد من اللاجئين في مختلف أنحاء المنطقة وما وراءها”.

وبدوره قال مازن حايك، المتحدث الرسمي في مجموعة MBC: “إننا في مجموعة MBC نتبنى شعار ’نرى الأمل في كل مكان‘ قولاً وفعلاً. ويسعدنا في هذه المناسبة أن نعرب مجدداً عن سعادتنا بالشراكة التي تجمعنا مع منتدى MIT لريادة الأعمال في العالم العربي من خلال هذه المسابقة التي نجحت في التوصل إلى حلول حقيقية لبعض أبرز المشاكل الملحة التي تواجه اللاجئين”.

وقد حضر حفل توزيع الجوائز كلٌ من أدمير ماسيك، الأستاذ المساعد في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT)، ورئيس البرامج التعليمية في مبادرة “MIT Solve”؛ وألكساندر مارس، مؤسس والرئيس التنفيذي لمؤسسة “Epic”؛ وسعيد دروزة، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة “أدوية الحكمة”؛ وسكوت جيجنهايمر، الرئيس التنفيذي لـ “مجموعة زين”؛ وأحمد الهناندة، الرئيس التنفيذي لـ “زين الأردن”.

وشهدت المسابقة مستوى مشاركة كبيرة من مجموعة واسعة من البلدان والقطاعات، وجاء القسم الأكبر من طلبات المشاركة من مصر والأردن ولبنان. وتوزعت الطلبات بشكل جيد على أبرز فئات المسابقة المتمثلة في الاحتياجات الأساسية، والرعاية الصحية، والتعليم؛ وقد استأثرت السيدات بنسبة 32% من عدد الطلبات المشاركة، بينما تقدم اللاجئون بنسبة 15% منها.

_04I3630