برلماني بريطاني يزور دمشق ويحذر من تسليح المعارضة

2013 06 12
2013 06 12

372صراحة نيوز يزور زعيم الحزب البريطاني القومي اليميني المتطرف نيك غريفن العاصمة السورية دمشق ضمن وفد من البرلمانيين الأوروبيين تلبية لدعوة الحكومة السورية.

وأوضح المتحدث باسم الحزب سايمون داربي أن غريفن النائب في البرلمان الأوروبي يزور دمشق تلبية لدعوة تلقاها مع نواب آخرين من بلجيكا وروسيا وبولندا من وزارة الخارجية السورية. وقال غريفن في تغريدة على تويتر إن زيارته لدمشق “مهمة تحقيق”.

وندد غريفين بخطط رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ووزير خارجيته وليام هيغ ” لإرسال المال والسلاح إلى المعارضة المسلحة التي تهيمن عليها الجماعات الجهادية المتطرفة على غرار قتلة لي ريغبي” في إشارة إلى الجندي البريطاني الذي قتل في وولتش جنوب شرقي لندن الشهر الماضي. ووصف غريفن الذي دخل إلى سوريا عبر لبنان دمشق بأنها مدينة ” حديثة، مزدحمة، وإجراءات الأمن وكأنها بلفاست وسط اضطرابات” في إشارة إلى أعمال العنف التي وقعت في ايرلندا الشمالية.

وقال غريفن إنه أراد إبراز خطورة أي خطوة مستقبلية لبريطانيا بتسليح المعارضة ستؤدي إلى تحويل سوريا إلى “جحيم عراق آخر تتآكله الأحقاد الطائفية”.

يذكر أن بريطانيا أقنعت الاتحاد الأوروبي برفع الحظر المفروض على تقديم أسلحة إلى المعارضة السورية المسلحة نهاية مايو / ايار الماضي ولكنها لم تتخذ قرارا بشأن هذه الإمدادات.

ومن المعروف أن الحزب البريطاني القومي الذي يتزعمه غريفن جاء في المرتبة الخامسة في الانتخابات العامة الأخيرة التي جرت عام 2010 في بريطانيا حاصدا 1.9 في المئة من أصوات الناخبين.