برنامج الملكية لحماية الطبيعة لموسم صيد الخريف 2016

2016 09 10
2016 09 10

tصراحة نيوز – تسعى الجمعية الملكية لحماية الطبيعة منذ تأسيسها عام 1966 إلى بناء شبكة وطنية من المناطق المحمية وذلك للحفاظ على التنوع الحيوي في الأردن وبما يتكامل مع تنمية المجتمعات المحلية، كما وتسعى الجمعية إلى تأمين دعم شعبي لحماية البيئة الطبيعية في الأردن. لذلك عملت الجمعية على تحديد برنامج خاص للصيد لما له أثر كبير في حماية الأنواع المهددة بالانقراض والحفاظ على التنوع الحيوي، الذي كان له ظهور واضح من خلال الصيد الجائر في بداية القرن الماضي الذي أدى إلى انقراض العديد من الأنواع.

وأصبح فرض القوانين ضروريا وأكثر فاعلية من ذي قبل، حيث ارتفعت نسبة الاستجابة والتقيد بالقوانين خاصة بعد تعاون الجمعية مع الشرطة البيئية ووزارة الزراعة، الأمر الذي سهل تطبيق كافة القوانين والتعليمات المتعلقة بالبيئة إضافة إلى زيادة الوعي لدى المواطنين. وبما أننا الآن في بداية موسم صيد خريف 2016، فقد نسبت لجنة حماية الأحياء البرية التي ترأسها الجمعية الملكية لحماية الطبيعة لمعالي وزير الزراعة ما يلي:

أولاً: تحدد أيام الصيد للحمام والفر حتى مساء يوم الأحد 27/11/2016 في مناطق السهول التالية الواقعة غرب سكة حديد الحجاز خلال ايام الجمعة والسبت والأحد فقط من كل اسبوع:

مناطق السهول الشمالية: وتشمل سهول الرمثا والنعيمة، سهول بني كنانة، سهول غرب المفرق.

مناطق السهول الوسطى: وتشمل سهول مادبا، سهول القسطل، السهول الشرقية الواقعة ضمن الطريق الملوكي.

مناطق السهول الجنوبية: وتشمل سهول القصر، سهول مؤتة.

وبحيث يكون العدد المسموح 15 طائر حمام مشكل باستثناء الحمام الرقطي كونه مهدد على المستوى العالمي، 15 طائر فر / للصياد خلال كل رحلة صيد.

ثانياً: الابقاء على صيد الحمام في مناطق الأغوار حسب ما تم الإعلان عنه سابقاً (حتى تاريخ30/11) كل أيام الأسبوع.

ثالثاً: الأبقاء على صيد الأنواع الأخرى حسب ما هو معلن في جدول الصيد.

وقد تمت الموافقة من قبل وزارة الزراعة على المقترح اعلاه.

يذكر أن معالي وزير الزراعة قد قرر سابقاً تعليق صيد (الحجل أوالشنار و السفرج) لمدة ثلاثة سنوات اعتباراً من هذا الموسم ولمدة 3 سنوات حفاظاً على بقاء هذا الطائر واستدامة وجوده بعد تسجيل تناقص لأعداده في مختلف مناطق المملكة، وعليه فإن الجمعية الملكية لحمايه الطبيعة ترجوا من جميع الاخوة الصيادين الالتزام بما تم ذكره والتعاون مع الجهات المعنية، والابتعاد عن مناطق الشفا والوديان والجبال التي تتواجد بها هذه الطيور، ويسرها التواصل مع الصيادين لتوضيح ما جاء أعلاه.

كما تطالب الجمعية الملكية لحماية الطبيعة جميع الصيادين بالتعاون والالتزام بالتعليمات المذكورة وتؤكد على أن كافة أشكال الصيد داخل المحميات التابعة لها كان وما زال ممنوعا منعا باتا حسب ما نصت عليه القوانين الناظمة في هذا المجال.