بسبب ارتكابه جرائم تحرش ” شالوم يترك العمل السياسي “

2015 12 21
2015 12 21

161272_24_1450647395صراحة نيوز – قدم نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الاسرائيلي سيلفان شالوم، استقالته من منصبيه وتخلى عن مقعده في الكنيست وترك العمل السياسي بعد ذيوع مزاعم في الاعلام تقول إنه ارتكب جرائم تحرش واعتداء جنسي.

وقال شالوم في بيان اصدره اليوم الاحد، “في هذه الظروف، قررت تقديم استقالتي من منصبي الوزاري والتخلي عن عضويتي بالبرلمان”. وجاء في البيان ايضا “ان اسرتي تساندني بالكامل، ولكن ليس هناك مبرر للثمن الذي تجبر على دفعه”.

وجاء في تقرير اصدرته وزارة العدل عقب صدور بيان شالوم أن النائب العام الاسرائيلي أمر الشرطة بالتحقيق في المزاعم الواردة ضده. وكان الاعلام الاسرائيلي وصحيفة ها آريتس ذات الميول اليسارية على وجه الخصوص، أورد شهادت تقدمت بها عدة موظفات في مكتب شالوم بتحرشه بهن.

وسيكون المقعد الذي يشغله شالوم في الكنيست من حصة امير اوهانا، اول نائب من المثليين في حزب ليكود.

يذكر ان الطبقة السياسية في اسرائيل اشتهرت بالفضائح الجنسية، كانت اشهرها فضيحة الاغتصاب التي احاطت برئيس الدولة موشي كاتساف الذي حكم عليه بالسجن 7 سنوات.

وكان النائب العام يهودا واينشتاين قد ناشد الاسرائيليين بداية العام 2015 الحالي، عدم فقدان ثقتهم بالشرطة رغم فضائح التحرش التي طالت الكثيرين من عناصرها بمن فيهم نائب مدير الشرطة العام ومدير شرطة الضفة الغربية ومدير شرطة القدس.