بعد مقتل 4 شيعة في مصر”غنيم” يطالب بحماية دولية

2013 06 25
2013 06 25

705طالب رئيس ‘التيار الشيعي في مصر’ محمد غنيم، الإثنين، بحماية دولية للمسلمين الشيعة في البلاد، مندِّداً بمقتل 4 منهم على يد متشددين جنوب القاهرة .

وقال غنيم في مداخلة مع إحدى الفضائيات المصرية، ‘إن حادث مقتل 4 من الشيعة بمركز أبو النُمرس أمس، شيء مؤسف وصادم خاصة أنه حدث في يوم ليلة النصف من شعبان، ولكنه لم يكن مفاجئاً’، معتبراً أن الأجهزة الأمنية كانت على علم باستهداف الشيعة، و’لكن هناك حسابات سياسية حالت دون منع الاعتداء خاصة أن جماعة الإخوان المسلمين تسعى لإرضاء التيار السلفي ليقف بجوارهم يوم 30 يونيو’.

وقال ان ‘هذه الحادثة لم تكن الأولى ولن تكون الأخيرة، وأتوقع المزيد من المذابح للشيعة’. وقال بهاء أنور، المتحدث باسم شيعة مصر’احمل الرئيس مرسي المسؤولية كاملة لما حدث لان هناك تحريضا طائفيا مستمرا ضد الشيعة في زاوية ابو مسلم منذ اسبوعين ولم يتدخل احد رغم ابلاغنا السلطات’.

وشيع الاثنين في مسجد السيدة نفيسة بوسط القاهرة في اجواء من الغضب والتوتر ثلاثة من الشيعة الاربعة الذين قتلوا مساء الاحد في هجوم قرب القاهرة فيما شيع القتيل الرابع في محافظة البحيرة شمال البلاد. ورفض الاهالي وجود المصورين وحاولوا بغضب شديد منعهم من التقاط صور لهم او للجثامين. وصاح احدهم بحرقة ‘احنا مش كفرة يا مصريين’، واتهم اخرون الاعلام بالتحريض عليهم.

وداخل مسجد السيدة نفيسة، ادى عشرات الشيعة صلاة الجنازة على الجثامين الثلاثة وفق الطريقة الشيعية حيث صلوا خمس ركعات وبلا إمام متقدم وهو مخالف لصلاة المذهب السني الذي تنتمي اليه الاغلبية الساحقة من المسلمين المصريين.

وقال الشاب شريف شحاتة، وهو ابن اخ القيادي الشيعي القتيل حسن شحاتة، بينما كان خارجا من المسجد ‘اشعر بالظلم، بالقهر… قتلوهم غدرا’.

واضاف مترحما على عهد الرئيس السابق حسني مبارك وقد اجهش بالبكاء ‘والله ما كان يحصل لنا هذا ايام مبارك’.

واسفر الاعتداء عن مقتل شحاتة وشقيقه واثنين آخرين وجميعهم من خارج القرية، بالاضافة الى اصابة خمسة اشخاص آخرين.

ويعد الشيخ حسن شحاتة (66 عاما) احد ابرز القيادات الشيعية في البلاد، وقد سجن مرتين خلال عهد الرئيس المصري السابق حسني مبارك بتهمة ازدراء الاديان، بحسب ما اكد عدد من اتباع هذا المذهب.

وقال الشيعي ضياء محرم باكيا ان ‘شحاتة كان يحضر احتفالا دينيا مع شيعة القرية بمناسبة ليلة النصف من شعبان’.

ولم يظهر الاهالي اي ندم او خجل من الواقعة، لا بل ان شباب القرية راحوا يتبادلون في ما بينهم مقاطع فيديو لسحل الشيعة الاربعة بفخر وحماس واضح.

وقال المدرس محمد اسماعيل وهو يجلس امام منزله ‘نحن سعداء بما حدث. وكنا نتمنى ان يحدث منذ زمن’. وقالت”قناة ‘العالم’ الإيرانية الاثنين’إن قتل الشيعة المصريين الأربعة يرجع إلى عدم معارضة’الرئيس المصري محمد مرسي’لتصريحات مسيئة لأتباع أهل البيت خلال مؤتمر حول سورية.

وقالت ‘العالم’ في تقرير لها :’لا نستغرب حدوث مثل هذه الجرائم البشعة حين نشهد خلال مؤتمر حاشد للإسلاميين عقد قبل أسبوع حول سورية بحضور الرئيس محمد مرسي،أن أحد قيادات الحركة السلفية (محمد عبد المقصود) يتحدث واصفا اتباع أهل البيت بـ(الأنجاس) ولا يبدر من الرئيس أي إشارة لمعارضة هذه التصريحات السخيفة’.

وأدان حزب الله اللبناني الحادث واصفاً ما جرى بـ ‘الجريمة البشعة التي لم تشهد مصر مثيلاً لها من قبل’.

وقال حزب الله، في بيان أصدره مساء امس، إن ‘حملة التحريض المستمرة التي تقودها قوى متطرفة تحركها أيادٍ خارجية، والتي طالما حذرنا منها، أدت إلى ارتكاب جريمة بشعة، استهدفت تجمعاً للمسلمين الشيعة في محافظة الجيزة المصرية، وراح ضحيتها العالم الشيخ حسن شحاتة وعدد آخر من المؤمنين’.

وحذر البيان من توسع هذه الموجة التكفيرية التي تجتاح أمتنا، وقال إنه يقف وراءها دول ومؤسسات ومشايخ وشخصيات، يعملون في إطار مخطط خبيث لنشر نار الفتنة على حد قوله.

واعربت سفيرة الولايات المتحدة إلى مصر، آن باترسون عن تعازيها وأعضاء السفارة إلى أصدقاء وعائلات ضحايا الطائفة الشيعية الذين تم قتلهم وإصابتهم في أعمال العنف الغوغائية التي وقعت مؤخراً بزاوية أبو مسلم.

تفاصيل الحادثة :

عبر عدد من اهالي قرية مصرية عن شعورهم بالفخر بعدما اقدم المئات من سكانها على الاعتداء على اربعة من الشيعة وضربهم حتى الموت وسحلهم بسبب انتمائهم المذهبي، في اول اعتداء عنيف وكبير ضد الشيعة في مصر بعد انتشار التحريض ضد هذه الاقلية مؤخرا.

وقال شهود عيان ومصادر امنية لوكالة فرانس برس ان مئات من اهالي قرية زاوية ابو مسلم في مركز ابو النمرس في محافظة الجيزة (نحو 30 كيلومترا جنوب العاصمة القاهرة) حاصروا واعتدوا على منزل احد شيعة القرية بعدما علموا بتواجد القيادي المصري الشيعي حسن شحاتة فيه برفقة اخرين.

وحاول الاهالي حرق المنزل المتواجد في حارة ضيقة بزجاجات المولوتوف لكنهم فشلوا في ذلك.

واسفر الاعتداء عن مقتل شحاتة وشقيقه واثنين آخرين وجميعهم من خارج القرية، بالاضافة الى اصابة خمسة اشخاص آخرين.

ويعد الشيخ حسن شحاتة (66 عاما) احد ابرز القيادات الشيعية في البلاد، وقد سجن مرتين خلال عهد الرئيس المصري السابق حسني مبارك بتهمة ازدراء الاديان، بحسب ما اكد عدد من اتباع هذا المذهب لوكالة فرانس برس.

وقال الشيعي ضياء محرم باكيا ان ‘شحاتة كان يحضر احتفالا دينيا مع شيعة القرية بمناسبة ليلة النصف من شعبان’.

وقال النجار ياسر يحيى لفرانس برس ‘عندما علم الاهالي ان حسن شحاتة في القرية طلبوا من صاحب المنزل تسليمه لهم، لكنه رفض ما جعلهم يهاجمون المنزل’.

واضاف ان ‘الاهالي احضروا مطارق ضخمة وهدموا جزءا من حائط المنزل واخرجوا الشيعة واحدا تلو الاخر ثم قتلوهم ضربا في تلك الساحة’، مشيرا الى ساحة كبيرة امام ورشته شهدت واقعة السحل والقتل.

وقال مصمم الاثاث سامح المصري ‘حاولت انقاذهم لكن الاهالي كانوا مصممين على قتلهم’، وتابع ‘سحلوهم حتى مدخل القرية.. لقد كانت لحظات بشعة’.

وقال شهود عيان ان مئات الاهالي كانوا يرددون ‘الله اكبر.. الله اكبر’ و ‘الشيعة كفار’ اثناء الاعتداء على الشيعة وسحلهم في الشارع.

وسحل الاهالي الجثث الى خارج القرية حتى سيارات الامن المركزي التي نقلت الجثث الاربع الى المشافي، بحسب شهود عيان.

وهناك نحو عشرين اسرة شيعية في قرية ابو مسلم. ويتهم الاهالي القيادي الشيعي شحاتة بنشر المذهب الشيعي بين اهلها.

وقال احد اهالي القرية لفرانس برس طالبا عدم ذكر اسمه ان ‘الغضب كبير ضد شحاتة لانه تسبب في اعتناق عدد من شباب القرية للمذهب الشيعي مؤخرا’.

واستخدم اهالي القرية، ومعظمهم لا تبدو عليهم مظاهر التدين، كلمة ‘كفار’ لوصف الشيعة اثناء حديثهم عنهم امام مراسل فرانس برس الذي زار القرية.

ولم يظهر الاهالي اي ندم او خجل من الواقعة، لا بل ان شباب القرية راحوا يتبادلون في ما بينهم مقاطع فيديو لسحل الشيعة الاربعة بفخر وحماس واضح.

وقال المدرس محمد اسماعيل وهو يجلس امام منزله ‘نحن سعداء بما حدث. وكنا نتمنى ان يحدث منذ زمن’. وعادة ما يجد العنف الطائفي والمذهبي بمصر ارضا خصبة في المناطق القروية خارج المدن مثل قرية ابو مسلم الفقيرة والعشوائية.

ويتهم الشيعة الدولة في مصر بعدم توفير الحماية لهم خاصة من مضايقات وتحريض السلفيين مذهبيا ضدهم. كما يشكون تعرضهم لتحريض مذهبي علني في القنوات الدينية.

وخلال مؤتمر حاشد للاسلاميين عقد قبل اسبوع لـ’نصرة سوريا’ بحضور الرئيس محمد مرسي، تحدث احد قيادات الحركة السلفية الشيخ محمد عبد المقصود، واصفا بـ’الانجاس من يسبون صحابة النبي’ محمد، في اشارة واضحة الى الشيعة.

وقال بهاء أنور، المتحدث باسم شيعة مصر لفرانس برس ‘احمل الرئيس مرسي المسؤولية كاملة لما حدث لان هناك تحريضا طائفيا مستمرا ضد الشيعة في زاوية ابو مسلم منذ اسبوعين ولم يتدخل احد رغم ابلاغنا السلطات’.

وقال أنور ‘الدولة تتخاذل مع دعوات التحريض ضدنا بل وتتبناها. ما حدث نتيجة لتحريض منظم ضد الشيعة في مصر وتشترك فيه الدولة’، واضاف ان ‘الشرطة لم تحم الشيعة المحاصرين رغم تواجدها في القرية’.

وقال بائع الطيور عبد الله حجازي ان ‘الشرطة كانت موجودة خلال الاعتداء لكنها لم تتدخل لمنعه’.

لكن اللواء عبد العظيم نصر الدين، نائب مدير أمن الجيزة، قال لفرانس برس ‘حاولنا التدخل لكن التجمهر الكبير للاهالي والشوارع الضيقة منعتنا من التقدم لتفريق الحشود’.

وتابع وهو جالس بين قواته خارج القرية ‘الاهالي هاجمونا بالشوم والسنج (السكاكين) ما اضطرنا للانسحاب’.

واكد اللواء نصر الدين ان ‘الشرطة نجحت في اخراج 25 شيعيا من المنزل المحاصر وهو ما قلل من عدد الضحايا’.

وحتى الساعة لم يصدر اي تعليق رسمي من الحكومة على الحادث.

وقال مصدر امني انه ‘جرى تحديد هوية بعض المتسببين في الحادث’ والتحقيق جار للتحري والتاكد من تورطهم في الاحداث.

من جهته قال الدكتور محمد البرادعي رئيس حزب الدستور الليبرالي المعارض في تغريدة على صفحته على موقع تويتر ان ‘قتل وسحل مصريين بسبب عقيدتهم نتيجة بشعة لخطاب ديني مقزز ترك ليستفحل’.

وتكررت جرائم القتل والسحل في الشارع مؤخرا في مختلف المدن المصرية وخصوصا في الدلتا، وتشهد مصر ازمات امنية منذ الاطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك.

وتنتمي الاغلبية الساحقة من المسلمين في مصر للمذهب السني، علما بان العاصمة القاهرة اسستها الدولة الفاطمية الشيعية التي حكمت مصر لسنين قبل نحو الف عام.

ولا يوجد احصاء دقيق معلن لعدد الشيعة في مصر. وبحسب تقرير الحريات الدينية الذي اصدرته الخارجية الاميركية في العام 2006 فان الشيعة يشكلون أقل من 1 ‘ من عدد سكان مصر البالغ في حينه 74 مليون نسمة اي نحو 740 الف شخص.

وظهرت بوادر تشدد مذهبي في مصر مع الصعود السياسي للحركات السلفية التي حصلت على اكثر من 20 في المئة من مقاعد البرلمان المصري في اول انتخابات تشريعية بعد اسقاط حسني مبارك عام 2011.

وانتشر اخيرا توزيع سلفيين لمنشورات وكتيبات تحذر من الخطر الشيعي ومحاولة الشيعة نشر مذهبهم في مصر.(القدس العربي ووكالات)