بلتاجي استعرض تطور عمان في قمة البوسفور

2013 11 23
2013 11 23

301عمان – صراحة نيوز – عاد مساء مساء أمس الجمعة أمين عمان عقل بلتاجي بعد مشاركته في قمة البوسفور التي عقدت في مدينة اسطنبول بمشاركة 50 مسؤولا من رؤوساء البلديات والعواصم في العالم.

واستعرض امين عمان في الندوة الحوارية التي عقدت ضمن اعمال المؤتمر، تطور وسط عمان وما نريده لعمان حاضرا ومستقبلاً.

واشار الى ان عدد سكان العاصمة يصل الى 3 مليون نسمة ومساحة الأراضي فيها 800 كم2 وتعتبر مركزا للتجارة والتعليم والثقافة لافتا في السياق الى ان هناك تحديات رئيسية منها النمو غير المسيطر عليه خصوصاً بسبب أمواج الهجرة وعدم مواكبة الخدمات والبنى التحتية للمدينة للنمو السريع وتغير النسيج الحضاري للمدينة وآثاره السلبية.

ولفت الى الأهداف المحورية التي تعمل عليها الامانة ومنها: البيئة والبنية التحتية والنقل والتخطيط والتنظيم والحياة الاقتصادية والاجتماعية والمجتمع والهوية.

واكد ان خطة الامانة تركز على دعم وسط البلد الذي أعادت إحياءه بإعادة النظر بأحكام التنظيم والاستفادة من البنية التحتية الموجودة حالياً، وتعزيز مكانته السياحية واستحضار الذاكرة التاريخية، واهميته السياحية.

وتضمنت اعمال القمة ندوة عن ما يمكن أن تقوم به المدن التي بها عناصر ومقومات قديمة كوسط عمان ووسط اسطنبول وغيرها من التجارب ويوما ميدانيا كاملا عن النفايات وطرق جمعها واعادة تدويرها.

وقال بلتاجي ان مسؤولية البلدية هي إماطة الاذى عن الشارع فقط، أما امام الرصيف والبيت والمحل فهي مهمة المواطن وواجبه حيث توفر له البلدية الحاويات لهذه الغاية.

واشار الى ظاهرة ايجابية يتم تطبيقها في اسطنبول وهي اختيار شخص كممثل لـ 50- 100 مواطن لمراجعة البلدية وايصال الملاحظات وهذا ما بدأنا نلمسه في عمان من خلال اللجان المحلية التي يجب دعمها و تشجيعها.

وقال انه قام على هامش الزيارة الرسمية بعدة لقاءات وزيارات منها مع المستشار الأول لرئيس الجمهورية التركية ارساد هرمزلو وعمدة بلدية اسطنبول الدكتور قادر طوباش.

واضاف انه تابع ليوم كامل خلال زيارته الخميس الماضي، لاحد المكبات، عملية جمع النفايات التي تتوزع على 26 بلدية وهي البلديات المكونة لبلدية اسطنبول الكبرى حيث ان لكل بلدية طريقة مختلفة لجمع النفايات والتي تمتاز باللونين للحاويات الاول للمواد العضوية والثانية للصلبة.

واشار الى التزام المواطنون في اسطنبول برمي النفايات في الحاويات المخصصة حيث تكاد منطقة السليمانية التابعة لاسطنبول خالية تماماً من النفايات نظراً للتنظيم وحس المسؤولية لدى المواطنين.

وقال انه زار مكبا كان منجما قديما تمت ازالته وتحويله الى مكب يشبه الى حد كبير مكب الغباوي في طريقة الاستعمال، حيث يقوم باستخراج 9 ميغاواط كون كمية النفايات هناك بمعدل 18 الف طن يوميا في حين ان كمية النفايات التي ترد الى مكب الغباوي تصل ما بين 3ــ 4 الاف طن يوميا وبما يمكن الامانة من استخراج 1 ميجاواط باقصى طاقاتها.

واشار الى زيارته لشركة التطوير كابيتاس التي تملكها امانة اسطنبول وقامت على تطوير منطقة السليمانية من خلال نظرة تنظيمية وتخطيطية تتماشى مع تطور اسطنبول وتحضير المنطقة.

وكشف امين عمان انه لتطوير وسط عمان واعادة الروح اليها نحتاج لاحكام خاصة دقيقة بالشوارع والازقة، لافتا الى انه يجب ان يكون هناك تصور عن كيفية تنظيم او امكانية نقل سوق الخضار بشارع طلال الذي يربط شارع طلال وشارع قريش الى مكان اخر يتوفر به جميع المرافق العامة، فضلا عن الحفاظ على طابع البيوت والمحلات القديمة لاستذكار جماليات الماضي، وضرورة اجراء مسح شامل للمناهل والمجاري وغيرها.

جاءت تصريحات امين عمان هذه، في البرنامج الصباحي “سمعنا صوتك” على إذاعة امانة عمان حيث اشار الى انه قد تم تناول موضوع الباص السريع وايجابيته وطريقة التعامل فيه، والى استخدام النقل الاداري لموظفي مناطق معينة لمنع الازدحام كما هو الحال في اسطنبول حيث تقوم دائرة عمليات النقل في الامانة حاليا بدراسة هذه الالية لمحاولة تطبيقها في الامانة.