بلتاجي : الشبكة لا تستوعب ما هطل من امطار

2014 11 04
2014 11 04
86صراحة نيوز – قال  أمين عمان عقل بلتاجي  في تصريح صحفي اأمس (  ان الامطار التي هطلت لم يسبق لها مثيل في هذا الوقت من العام ، مؤكداً ان كمية الامطار تفوق القدرة الاستيعابية لشبكة الصرف الصحي) .

واضاف بلتاجي لشبكة CNN  العربية  إن غرق وغلق بعض أنفاق وشوارع العاصمة بمياه الأمطار الاثنين، كان جراء الهطول الغزير غير المسبوق لها في فترة زمنية قياسية، وحدوث انسدادات بسبب انجراف كميات كبيرة من الأتربة والحجارة والأخشاب مع مياه الأمطار .

وبين بلتاجي  إن الأمانة تفاجأت بحجم الهطول غير المسبوق للمياه، مقدرا معدل الهطول بنحو 30 ملمترا خلال نصف ساعة مقابل معدل هطول موسمي في عمان يتراوح بين 200 -300 ملمترا، فيما أشار إلى أن عملية تحديث شبكة تصريف المياه تستغرق سبع سنوات .

وجاءت تصريحات البلتاجي للموقع، في ظل حالة من السخط الشعبي عبرت عنها قطاعات واسعة من الأردنيين ببث تحذيرات من الخروج إلى الشوارع أو تعرض السيارات للغرق، فيما حفلت مواقع التواصل الاجتماعي بإطلاق النكات ونشر صور مدبلجة للعاصمة التي تحولت أصبحت “بحيرة” لصيد الأسماك ولسباحة أسماك القرش فيها”، بحسب نشطاء.

في الأثناء، أوضح البلتاجي بالقول إن المياه سجلت ارتفاعات غير مسبوقة بالارتفاع وهي في حالة جريان وليس في مواقع التجمعات فقط .

وقال: “ما حصل غير مسبوق وتدفق للمياه أو ما يعرف بالمطر المتدفق أو TORRENTIAL RAIN  وقمنا باتخاذ الإجراءات اللازمة وسرعان ما انخفض منسوب المياه بعد فترة وجيزة.”

وأغلقت مياه الأمطار الاثنين، ثلاثة أنفاق في العاصمة، فيما وقعت بعض الانهيارات الترابية في مناطق مختلفة بحسب البلتاجي .

وأرجعت الأمانة في بيان  ما جرى أيضا إلى تزايد المساحات العمرانية والأسطح الخرسانية ، مؤكدة أنها بحاجة إلى خطة تواكب النمو العمراني في العاصمة.

وزاد بلتاجي للشبكة “هذا ليس المعدل الطبيعي لهطول الأمطار التي جرفت كل ما في طريقها، لا يوجد قوة مثل قوة المياه الآن اتخذنا الاحتياطات اللازمة وأطلقنا تنبيهات لأصحاب المنشآت والمقاولين.. المياه جرفت الأخضر واليابس.”

وفي رده على استفسار حول احتمالات تكرار ذلك، أردف قائلا: “لا أعرف إن كان هذا سيتكرر.. نحن لا نتهرب مما حصل ونضع اللوم على الطبيعة أو على اهتراء شبكة تصريف المياه.. التحديث لا يتم بين يوم وليلة نحن نعمل على تحديث الشبكة وهذه يحتاج سبع سنوات قادمة بكلفة متوقعة إجمالية بين 70- 100 مليون دينار أردني تشمل تحديث البنية التحتية.”

وتركزت الأزمة المطرية في مناطق غرب العاصمة، وبعض الميادين الحيوية الرئيسية، من بينها المنطقة الممتدة بين دوار الداخلية وسط العاصمة إلى دوار جسر العبدلي، وهو أحد أحدث الميادين الجديدة التي أنشئت مع إنشاء ما يعرف بمشروع العبدلي الاستثماري.

وعن مدى تشابه الأزمة المطرية العام الجاري مع العام الماضي، قال البلتاجي: “الأزمة هذا العام حصلت في مواقع مختلفة غالبيتا في غرب العاصمة.. لم يحدث في مناطق صويلح وشارع المدينة الطبية ما حصل العام الماضي.”

ونتيجة للامطار الغزيرة فقد  استغرق المسير بالسيارة من دوار صويلح وحتى اشارة تقاطع الصناعية على طريق المطار نحو 45 دقيقة بسبب الأزمة المرورية التي حدثت . واعتبر مواطنون في عمان ان المثل الشعبي «من أول غزواته إنكسرت عصاته» يلخص حكاية امطار الامس واول امس مع جاهزية البلديات وأمانة عمان لاستقبال فصل الشتاء,عدا عن ازمات السير الخانقة التي عاشت عمان واغلب مدن المملكة . 87 88 89 90 91