بمناسبة عيد العمال
قصيدة للشاعر على ابراهيم الخوالده

2013 05 02
2014 12 14

من أين ينطلقُ البيان ُ تراهُ أو ترتقي فوق الأديم ِ جباه ُ

والعمرُ حين يفرُ من وطنِ الصِّبا يبقى الحنينُ ولا نريد سواهُ

لكنَّها اشاؤنا مهما انقضت من غيرها أيامنا أشباهُ

يا أيها الوطن الذي سكبت له أشواق حبٍ والفؤاد فداهُ

إنا نحبك غير أنَّ لنا هوى أنْ يرتوي الظمآنُ في دنياه

يا أيُّها العمال أنَّى كنتمُ جدٌ وحبٌ عيدكمْ معناهُ

يسمو على ارض البسيطةِ موطنٌ والعاملُ المِعطاء قد أعلاهُ

والعاملون وانْ تنوع فنهم فهمُ البناةُ لموطن ٍنهواه

وهمُ السنابلُ ترتقي بكرامةٍ وهمُ السحابُ وللندى نجواهُ

إنَّ المزارعَُ والمعلمَ كنزنا وكذا المهندس في الدنا نرعاهُ

جئنا جميعا للحياة كأننا كنا على سفرٍ والعمرُ حلاَّهُ

فاجعل حياتك في نعيمٍ دائمٍ فالجدُ والإخلاصُ ما أحلاهُ