بناء مرسى دائم للسفن السياحية بمشروع زايد العقبة

2015 10 15
2015 10 15

bgصراحة نيوز – تعمل شركة تطوير العقبة على إيجاد مرفأ ملائم للسفن السياحية من خلال بناء مرسى دائم يضم رصيفا متخصصا ضمن مشروع مرسى زايد، بحسب الناطق الإعلامي باسم شركة تطوير العقبة خليل الفراية.

وقال الفراية إن المرفأ سيتسع لحوالي 350 زورقا وذلك في ضوء تزايد عدد السفن السياحية القادمة إلى العقبة، مشيرا إلى أن شركة تطوير العقبة الذراع التنفيذي لسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة تخطط ليصبح المرفأ نقطة وصل لمنطقة الحفاير ووسط المدينة، وذلك لتنظيم استعمالات الأراضي وجذب أكبر عدد من السياح داخليا وخارجيا من أجل تدعيم هذا النمط المهم من الأنماط السياحية.

وبين الفراية أن المرفأ المنوي إقامته يعتبر الأقرب لأسواق المدينة ومراكز الخدمات فيها، ليكون بوابة حضرية لأحياء المنطقة سياحياً وإنعاشا تنمويا واستثماريا لمنطقة الحفاير والقلعة الأثرية في العقبة، مؤكداً أن سلطة العقبة الخاصة وشركة تطوير العقبة ماضيتان بجهودهما الترويجية من خلال خطط سياحية متكاملة، بهدف جعلها منطقة جاذبة ومقصدا للزائر المحلي والسائح الأجنبي، بما تحمله من إرث تاريخي وحضاري من المفترض أن يطلع عليه كافة القادمين والمغادرين عربا وأجانب.

وأكد على جاهزية ميناء العقبة لاستقبال كافة الأحجام والأنواع من البواخر السياحية، وتقديم كافة التسهيلات والخدمات التي تمكن السياح من إتمام برامجهم السياحية بسلاسة وانتظام.

وتشهد العقبة حاليا زيارة العديد من السفن السياحية التي تقوم بجولات حول العالم نتيجة لموقعها البحري المتميز، ووجود العديد من المواقع السياحية والأثرية القريبة منها وخاصة البتراء، إحدى عجائب الدنيا السبع.

وكان مفوض الاستثمار والسياحة في سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة شرحبيل ماضي قد أشار، إلى أن مدينة العقبة تستعد اعتبارا من منتصف الشهر الحالي ولغاية نهاية العام لاستقبال أكثر من 15،500 سائح بواقع 14 باخرة مختلفة الأحمال من جنسيات أوروبية، مؤكداً أن عدد البواخر ارتفع عن العام الماضي بنسبة 20 %.

وأوضح ماضي أن أولى البواخر السياحية وصلت إلى أرصفة الموانئ وتحمل على متنها 600 سائح من الجنسية الأميركية، في حين ينتظر قدوم باخرة أخرى عملاقة، وتحمل على متنها أكثر من 3100 سائح من جنسيات أوروبية أغلبها من الجنسية الأميركية والألمانية والبريطانية. وبين ماضي أن السلطة تخطط لإنشاء مرفأ للسفن السياحية عبر تجهيز البنية التحتية في ميناء العقبة بالتعاون مع شركة المعبر الدولية، لاستقطاب أكبر عدد من البواخر التي لوحظ مؤخرا ازدياد أعدادها بشكل كبير.

وأضاف ماضي أن السياح على متن هذه البواخر سيزورون مدينة البتراء ووادي رم، مشيرا إلى أن غالبية السياح هم من زوار اليوم الواحد أو 48 ساعة.

وأكد خبراء في القطاع السياحي أن سياحة البواخر تسهم في زيادة أعداد السياح إلى مختلف المدن الساحلية في العالم، وذلك من خلال الإبحار في المحيطات والبحار في رحلة تستغرق عشرة أيام أو أكثر، لتتوقف خلالها في محطات قصيرة تستغرق على الأغلب يوما واحدا في تلك المدن، مؤكدين أن مدينة العقبة السياحية تعد من أهم المحطات التي ترسو بها تلك البواخر، وتتميز بالمناخ المعتدل، خاصة خلال فصلي الخريف والشتاء؛ حيث يقومون بزيارة المدينة الوردية ولمدة يوم واحد.

يشار إلى أن هذا النوع من السياحة قد أنفق أكثر من 25 مليار دولار في العالم خلال العام 2011، وقد أصبح الاكثر نموا في العالم؛ حيث يزداد بمعدل 8 % سنويا وينقل 100 مليون مسافر على متن تلك البواخر التي تمتلكها شركات عملاقة قامت باستثمار مليارات الدولارات للتطوير والتسويق في هذا المجال.

الغد