بني عباد يجددون العهد انتماء وولاء للوطن والعرش الهاشمي

2012 11 25
2012 11 25
أكدت قبيلة عباد على عهد الولاء والانتماء للوطن وللعرش الهاشمي وللقائد الملك عبد الله الثاني  مشددين على وقوفهم في خندق الوطن الآمن المستقر وفي الصف الاول للدفاع عن مصالحه ومكتسباته .

رئيس الوزراء الاسبق الدكتور معروف البخيت قال في كلمة له خلال الاحتفال التي اقامته القبيلة في دابوق مساء اليوم السبت ان ابناء عباد جاءوا في هذا اليوم ليؤكدوا الثوابت ويجددوا العهد ويجتمعوا على المعاني والقيم التي اجتمع عليها الاباء والاجداد ، يصوغون ملامح المشروع الوطني التقدمي الحديث ويلتفون حول راية النهضة العربية معتصمين بحبل الله وبنهج آل النبوة ورسالتهم الوحدوية التحررية .

واكد البخيت ان العشائرية الاردنية ليست نقيض العمل الحزبي السياسي التعددي وليست باي حال من الاحوال بديلا عنه ، ولكنها صمام الامان والعامل الفاعل في منظومة الامن الوطني بمعناه الشامل .

واشار الى ان البلاد شهدت وخلال الفترة الماضية تفاعلات متباينة اثر قيام الحكومة برفع الدعم عن اسعار المشتقات النفطية ، مبينا ان تلك التفاعلات هي تعبيرات مشروعة ومصانة يحميها الدستور ما دامت لا تتجاوز القوانين ، مؤكدا وقوف الجميع مع المعارضة الوطنية الملتزمة بالتعبير والاحتجاج والمشاركة الفاعلة حتى وان اختلفنا معها ما دامت اللغة عفيفة والايدي عفيفة لم تتلوث بالشعارات الدخيلة ولم تمتد على الممتلكات العامة والخاصة .

ولفت البخيت الى ان الاردنيين وعلى اختلاف مشاربهم السياسية والفكرية قدموا صورة للتعبير السلمي الحضاري طيلة العشرين شهرا الماضية ، مشيرا الى الدور اللافت لرجال الامن في حماية حق التعبير والصبر الجميل ونكران الذات ، مثلما قدمت المعارضة والحراكات الراشدة نموذجا للعمل الوطني المسؤول والملتزم بثوابت الدولة والدستور .

وقال ان البعض تمادى وسعى لطرح شعارات مستوردة شهدناها في دول عربية اخرى وضمن سياقات ومناخات مختلفة، مبينا ان تلك الشعارات والتي ليس لها في الاردن حواضن سياسية او شعبية انما تعني تدمير الذات ، حيث ان النظام الاردني هو الدولة الاردنية نفسها ومؤسساتها التي شيدها الاردنيون فاصبحت مؤسسات راسخة ، مؤكدا في هذا السياق ان المساس بها هو اعتداء على كل المعاني والقيم واستهداف لكل ما تحقق لهذا النموذج الاردني الفريد .

وشدد البخيت ان المحطة القادمة والتي يتحدد معها مستقبل العمل التشريعي والرقابي هي محطة الانتخابات النيابية المقبلة ، مبينا ان هذه المحطة تستدعي من الجميع العمل على تحسين مستوى مخرجاتها بالاتجاه نحو صناديق الاقتراع من اجل المشاركة المسؤولة في اختيار الافضل والانسب وانتخاب البرامج التي تلبي تطلعات الاردنيين المنتمية للواقع والمعبرة عن المصالح العامة