بوتين يتفوق على اوباما في الحرب الباردة بالشرق الأوسط

2013 08 11
2013 08 11
U.S. President Barack Obama meets with Russian President Putin in Los Cabos

تباينت موضوعات الشرق الأوسط في الصحف البريطانية الصادرة الأحد، التي نتناول منها “الحرب الباردة الجديدة” بالمنطقة، ونبذة عن مصمم متفجرات تنظيمالقاعدة، والجدل في شأن استضافة قطر بطولة كأس العالم لكرة القدم.

في صحيفة صنداي تايمز نطالع تقريرا عن الصراع بين روسيا والولايات المتحدة في الشرق الأوسط.

التقرير يقول إن الشرق الأوسط يتحول إلى ساحة “حرب باردة جديدة” بين واشنطن وموسكو، وينقل عن مراقبين قولهم إن الرئيس الأمريكي، باراك اوباما، مهدد بخسارة هذه “الحرب” لمصلحة نظيره الروسي، فلاديمير بوتين.

ويستعرض التقرير موقف كل من واشنطن وموسكو من أبرز نقاط الصراع بين الجانبين وهي: مصر، وسوريا، واليمن، وإيران.

في مصر، ترددت الولايات المتحدة في شأن تحديد ماهية عزل الجيش الرئيس محمد مرسي من حيث اعتباره انقلابا عسكريا أم لا، ما أثار نفورا لدى طرفي النزاع هناك. وبالتالي، فإن روسيا، التي تقدّم نفسها في صورة حليف الأنظمة التي تحارب المسلحين الإسلاميين، بوسعها أن تكسب نفوذا، وفق تقرير الصحيفة.

وبالنسبة لسوريا، يشير التقرير إلى أن الكرملين يدعم الرئيس بشار الأسد الذي يضيق الخناق على المعارضة المدعومة من واشنطن. كما أن القاعدة البحرية الروسية في ميناء طرطوس السوري تعتبر موطئ قدم حيوي في البحر المتوسط.

وبينما تنأى روسيا بنفسها عما يحدث في اليمن، تصعّد الولايات المتحدة الغارات بطائرات بلا طيار ضد أعضاء تنظيم القاعدة. لكن احتمال مقتل مدنيين في الغارات يغذي مشاعر مناهضة للولايات المتحدة، بحسب تقرير “صنداي تايمز”.

وفي إيران، يشير التقرير إلى أن روسيا تقدّم منذ فترة طويلة مساعدات للجمهورية الإسلامية في المجال النووي، كما تعرقل محاولات الولايات المتحدة لاتخاذ موقف أكثر تشددا مع طهران.