بورتريه – شرف الهياجنة

2015 07 14
2015 07 14
800-1436796707صراحة نيوز – الحاج شرف الهياجنة للاسم فخامته ,, هكذا يتحدث كل من جالس وعرف شخصية الحاج ” ابو محمد “..!

يعد رجل الإعمال والنائب الأسبق شرف الهياجنة من أحد رجالات الأردن الذين عرفوا بإخلاصهم للوطن وللمواطن وللعرش الهاشمي ،

سما بأعلى درجات الشهامة والرجولة والخلق الرفيع والسماحة برز على الساحة الأردنية كأحد الرجالات الذين سجل لهم الشعب الأردني أعمق معاني الاحترام والتقدير..!

مع أن تفاصيل حياتهم لا نجدها كثيرا لابتعادهم عن الإعلام وتفضيلهم السير بإعمال الخير والتقوى والتطور للمملكة بدون بهرجة إعلامية او احتفالات إعلامية كالآخرين..!!

حين تجالس احد المواطنين المطلعين على الشأن العام وتسال عن رحلة كفاح الحاج شرف الهياجنة سرعان ما يسرد لك مذكرات العائلة جميعها ، حيث يعرف عنه انه رجلا كافح الصعاب وحفر الصخر ليرتقي لما هوا عليه ألان ..!

وإما في كتب أو في مقالات ودراسات صحفية يقوم بمهمة كتابتها وطنيون مهتمون بتدوين سير حياة رجال الخير في الأردن المخلصين ليبقى ذكرهم محفوظاً في ذاكرة الوطن والأمة.

ومن هذه الأبواب النيرة العطرة ننطلق الى قيادة شبابية جديدة تعمل وتترك بصمة حب وانتماء بكل بقعة حلت بها في الوطن الحبيب..!!

ولد الحاج شرف الهياجنة في عام 1962 في محافظة اربد” لواء الطيبة ” وتحديدا في قرية دير السعنة ..!

ترعرع أبا محمد بين أكناف عائلة أردنية نظرتها باسقة بالسماء كالنخل لا تكل ولا تمل تؤمن ان تراب الأوطان وعشقه فوق اي اعتبار وأي إرادة ..!

ونظراً لطبيعة الظروف آنذاك كان مستوى التعلم مقتصراً والمدارس محدودة ولكن الحاج شرف الهياجنة ابو محمد قرر الانتقال من قريته دير السعنة الى الزرقاء ليتمم دراسته الإعدادية ..!

عشق الزرقاء تماما مثل اربد التحق بالدراسة فيها وترك بصمات قوية بين أصدقائه ورفاقه وكل من قابله في ريعان الشباب ..!

ولا بد الحديث عن صفات جعلته صلبا كالحجر يعشق المغامرة والتحدي التحق بصفوف القوات المسلحة الجيش العربي ( مكلف ) لمدة سنتين تعلم من خلالها الضبط والربط وترعرع بين صفوف الرجالات الأوفياء للوطن وللقائد رضع من ميادين الشرف والبطولة كما رضع حليب أمه ..!!

خرج من الخدمة العسكرية وقرر الحاج شرف الهياجنة الالتحاق في تجارة والده والالتفات إليها جيدا ..!

قصة انطلاقة الحاج أبا محمد بدأت في عام 1988 عندما قرر التوجه للتجارة وبدء آنذاك في محل للمفروشات صغير بمحافظة الزرقاء منطقة الغويرية بجانب والده ..!

كانت انطلاقته بين أكناف والده وإخوانه ناجحة مئة بالمائة حتى ارتقي الحاج أبو محمد في شركة الهياجنة للمفروشات من فرع صغير بمحافظة الزرقاء الى ” 9 ” فروع في المملكة كاملة تجمع بين أكثر من 300 موظف من شتى المحافظات..!

لاسيما ان والده افتتح أول فرع لمفروشات الهياجنة في الزرقاء في عام 1958 ليصبح اسم محلهم التجاري كرمز للوصف والضيف والخ ..داخل المحافظة..!

الحاج شرف الهياجنة ” أبا محمد ” رجل العطاء والكفاح كما أسموه الكثيرين من الجمعيات الخيرية ومراكز رعاية الأيتام والمحتاجين نظرا لما يقدمه من دعم متواصل لهم ورعاية أنشطتهم كاملة ..!

لايبحث عن شهرة زائفة فـ شخصية ابا محمد ” المتواضعة ” جعلته يحظى باحترام وعشق لكل من تعرف عليـه وجالسه ..!

رجل في زمن حب الذات وشخصنه الرجال.. حظي باحترام الشعب واحترام من عرفه وسمي بالمعطاء باسما لا يليق إلا بالقليلين أمثاله؟؟

ذلك الرجل الوطني وواسط بيت العز والمجد والكرامة والقهوة المعتقة أصبح فارسا من فرسان الوطن بفضل سواعده القوية وعقله السـليم..!

لفحت وجهه شمس اربد وريحانها عشق تراب الوطن من شماله الى جنوبه فالمعروف عن أبا محمد انه رجل فكاك للنشب في كل مكان وزمان ..!

بعد المطالب الشعبية من المواطنين في لواء الطيبة بمحافظة اربد قرر الحاج شرف الهياجنة خوض الانتخابات النيابية في عام 2007 ليصبح نائبا على لواء الطيبة الدائرة الثامنة ..!

كان خلال حياته النيابية كما عرفه الجميع صوتا للمستضعفين وخادما أمين لمصالح الوطن والمواطن ..!

ومدافعا شرسا لمن تسلحوا بالأردن سهولا وهضابا وبحرا وشجرا فكان نخلة باسقة يتفياىء ظلالها من أتعبت الشمس قلبه قبل قسماتة ..!!

انتهج نهج والده رحمه الله في العمل العام وخدمة المواطنين والذي كان رئيسا لبلدية دير السعنة في عام 1990 قبل ان يتوفاه الله ..!

سطع بسماء الأردن خلال مرحلة الكفاح والعطاء لتمنحه إعماله الخيرية والخدمية ونظرته المستقبلية وسام ” شعاره ” حب الناس وعشقهم لهـم ..!

أحب اربد و الزرقاء والكرك والطفيلة وعمان تمسك بالقضية الفلسطينية حل رئيسا لحملة لجمع التبرعات في ذكرى أول انتفاضة في فلسطين..!

ولان الحاج ” أبا محمد ” مؤمن ان البوصلة تسير نحو فلسطين وإنها قضية العرب المركزية وتحظى برعاية هاشمية حكيمة للمقدسات ..!

وهو عضوا في غرفة تجارة الزرقاء كان رئيسا لحملة تبرع واسعة آنذاك تجاوزت الـ 15 مليون دينارا دعما لإخوانه وأهله وأحبائه في فلسطين وهوا من اعلي الأرقام التي سجلت في الأردن آنذاك ..!

الأمر لم ينتهي لدى الحاج شرف الهياجنة فقط في الضفة الغربية , خلال العدوان الصهيوني الغاشم على قطاع غزة في عام 2014 كان من أوائل الشخصيات التي سيرت قوافل مساعدات ومبالغ مالية للأهل في غزة بالتنسيق مع الهيئة الخيرية الهاشمية ونقابة تجار ومنتوجي الأثاث والسجاد والموكيت والتي يحظى برئاسة نقابتها الحاج شرف الهياجنة الى ألان , للحفاظ على روح المقاومة هنـاك ..!

عشقه للقيادة الهاشمية وإيمانه الراسخ بها وبنهجها السليم جعله يصول ويجول لعمل الخير وللحفاظ على امن الأوطان من شرور من رادو بالأوطان فتنة …!

خلال محاضراته واستضافته في ندوات حوارية وفكرية بمخيمات اربد وعمان والزرقاء كان دوما يدعي للوحدة الوطنية ونبذ العنف وتحويل البوصلة نحو فلسطين ويحث على تقديم الدعم المـالي للداخل لدعم المقاومة والصمود هنـاك ..!

ولكن الرجالات دوما يرون أن إعمال الخير بشتى أنواعها هيه واجبهم اتجاه الله ورسوله ولا ينتظرون أي شكر وعرفان على واجباتهم..!

تلك السواعد الفذة التي تقدم الكثير بعيدا عن الأنظار وتنذر نفسها للخير واجب على كل شخص قومي عربي أصيـل ان يذكر صفات هذا الرجل وإعماله لعل وعسى أشاوس المال ورجالاته ان يتأثروا بسيرته العطرة وان يكونوا مثالا للرجل الأردني القومي العربي الأصيل الحاج شرف الهياجنة ” ابو محمد “..!! جهاد البطاينة