بيانات عشائرية وفعاليات تستنكر اعمال الشغب والتخريب والاعتداء على رجال الامن العام

2012 11 16
2012 11 17
أعلنت قبيلة الزبيد في محافظة المفرق ومناطق المملكة براءتها من كل مسيء أو يحاول الاساءة او المشاركة بأي صفة أو وسيلة الى جلالة الملك والعائلة الهاشمية أو التعرض والاعتداء على الاجهزة الامنية ورجال الدرك والأمن العام والدفاع المدني او اقتحام الممتلكات العامة والخاصة وإثارة الفتنة واستغلال الظروف معتبرين أن ذلك التصرف شائن وينفي صفة الوطنية والانتماء لهذا الوطن عن مرتكبيه.

وأشاروا في بيان اصدروه اليوم الجمعة عقب اجتماع طارئ لشيوخ ووجهاء القبيلة للتداول في الأحداث المؤسفة التي تجري في المملكة بعد قرار الحكومة تحرير اسعار المحروقات والتأكيد على رفضهم اقتحام المؤسسات الرسمية والخاصة والاعتداء على الاجهزة الامنية ورجال الامن والدرك والدفاع المدني والوقوف الى جنب الوطن وقائد الوطن في مسيرته الاصلاحية .

وتضمن البيان الشجب والاستنكار للأحداث المؤسفة وأعمال الشغب والاعتداءات على الممتلكات الخاصة والعامة وأحداث التخريب والتكسير فيها والتعرض لرجال الامن والدفاع المدني وقوات الدرك وإشاعة الفوضى التي رافقت الاحتجاجات والاعتصامات.

وأكد البيان على ضرورة تغليب المصلحة الوطنية على المصالح والانتماءات الضيقة وأن يتحمل الجميع مسؤولياتهم الوطنية مشيرين الى حجم التحديات الكبيرة التي تواجه الاردن والتي تتطلب من كل الاردنيين الاحرار مزيدا من الحوار واحترام الرأي والرأي الآخر ووقوفهم في خندق القيادة الهاشمية والوطن .

وأيدت القبيلة في بيانها الاجراءات الحكومية الاخيرة ورفع الدعم عن المشتقات النفطية والتي تهدف الى معالجة التشوهات الاقتصادية وما تبعها من إجراءات للحفاظ على الاقتصاد الوطني وحفظ كرامة الشعب الاردني من الاذعان للضغوطات والأهداف المدفوعة ورفضهم القاطع لجميع مظاهر الاعتداء والتطاول والشغب بدافع الاحتجاج موضحين لمن يقدمون على اقتحام المؤسسات العامة والخاصة انما وجدت تلك الممتلكات لخدمتهم وخدمة ابناء الوطن وبنيت بسواعد الاردنيين وعرقهم ولم تأتينا من الخارج.

وشددت القبيلة على أبناء العشيرة في مضاربها المنتشرة في ارجاء البادية ومدينة المفرق الى ضبط النفس وعدم المشاركة في أعمال الشغب والاحتجاج ورص الصفوف والوقوف خلف القيادة الهاشمية والانتصار للوطن وتفويت الفرص على المغرضين والمتربصين من خلال استغلال الاحداث والظروف معلنين وقوفهم في خندق الوطن والقائد وفدائهم بالغالي والنفيس للحفاظ على أمن واستقرار الوطن وحفظه من كل تداعيات الشر والفتن .

وقام وفد برئاسة اللواء الركن المتقاعد أذعار الشنابلة يرافقه الشيخ متعب الجالودي وعدد من شيوخ ووجهاء القبيلة بزيارة المراكز الامنية في البادية الشرقية ومركز الدفاع المدني مقدمين اعتذارهم عن مظاهر الشغب التي جرت على أيدي شبان غير مسؤولين في بعض من بلدات مناطق البادية الشرقية مؤكدين دعمهم لكافة اجراءات الامن والحماية للممتلكات العامة والخاصة وضبط كل من يحاول التعرض لها وتحويله للجهات المختصة مطالبين الحكومة الضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه زعزعة أمن الاردن واستقراره.

مهرجان خطابي تاييدا لمسيرة الاصلاح في مادبا

وفي مدينة مدابا نظمت الفعاليات الشعبية والسياسية والنقابية بعد صلاة الجمعة اليوم في ساحة السلام مهرجانا للولاء والانتماء للاردن ولقائد الوطن شارك به الاف من الموطنين استنكروا فيه الاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة والاخلال بالامن والاستقرار.

واكد المشاركون في المهرجان عن استعدادهم لبذل الغالي والنفيس في وجه المتآمرين واصحاب الاجندة الخاصة الذين يريدون الاردن ساحة للخراب والدمار مؤكدين عدم السماح باي اخلال للامن والاستقرار في مادبا .

واعتبروا انفسهم ظهيرا للقوات المسلحة والاجهزة الامنية في الذود عن حمى الاردن وقيادته وان امن الاردن واستقراره خط احمر مشددين انهم لن يسمحوا بالمس بالقيادة الهاشمية وبالوطن .

وبعد المهرجان انطلق المشاركون في مسيرة جابت شوارع المدينة حاملين الاعلام الاردنية وصور جلالة الملك مرددين هتافات وطنية منددة باعمال الشغب والتخريب التي وقعت في اليومين الماضيين وتجمع المشاركون امام مبنى المحافظة.

وفي نفس الوقت انطلقت مسيرة تمثل الحركة الاسلامية والحراكات الشعبية في مادبا من امام مسجد الحمد بعد انتهاء الصلاة مباشرة والتي شهدت تراشق بالحجارة بين اهالي الحي الشرقي والمتظاهرين منذ لحظة البدء وحدث تراشق بالحجارة والخضار وتشابك بالايدي بين المشاركين واهالي الحي نتج عنها اصابات بين المشاركين.

وفي لواء ذيبان انطلقت مسيرة سلمية من امام مسجد ذيبان الكبير باتجاه دوار البلدة نظمتها الحراكات الشعبية في اللواء ضد رفع الاسعار مطالبين بالرجوع عنه ومزيد من الاصلاحات ومحاربة الفساد .

وشهدت المسيرة هتافات عالية السقف وتجاوزت الخطوط الحمر ولكنها لم تشهد اي نوع من العنف او التخريب او الاعتداء على الممتلكات العامة او الخاصة.

حزب جبهة العمل القومي يدين الاعتداءات على الممتلكات العامة

ودان حزب جبهة العمل القومي ( تحت التأسيس ) الاعتداءات التي قام بها بعض المحتجين على رفع الاسعار على الممتلكات العامة والخاصة في المملكة.

وقال امين عام الحزب محمد العامر ” اننا في حزب جبهة العمل القومي نؤيد تماما الاحتجاجات والتظاهرات السلمية التي لا تمس الممتلكات العامة والخاصة ولا تعتدي على احد من رجال الامن والمواطنين ولكننا ندين بكل ما تعنيه الكلمة قيام بعض الاشخاص الذين يسيئون للوطن والمواطن من خلال الممارسات التي من شانها تقويض امن البلاد وتعريض حياة المواطنين للخطر وتعريض ممتلكاتهم وممتلكات الوطن الى التخريب” .

واوضح العامر ان ما قام به المواطنون من احتجاجات على رفع اسعار المشتقات لها ما يبررها خاصة ان المواطن الاردني يرزح تحت اعباء البطالة والغلاء مؤكدا ان الاحتجاجات السلمية هي ظاهرة حضارية يسمح بها القانون ويؤيدها كل مواطن مخلص له الحق في التعبير على ان يكون ذلك بعيدا كل البعد عن الغوغاء والتخريب والتدمير والاعتداء.

من جهة اخرى دان حزب جبهة العمل القومي بكل قوة العدوان الاسرائيلي المجرم على الشعب الفلسطيني في غزة والذي ذهب ضحيته العديد من الشهداء الابطال .

وقال العامر ان هذا العدوان الغاشم يجب ان لا يمر بدون عقاب وعلى المجتمع الدولي ان يقف وقفة حق ولو لمرة واحدة ضد العدوان الاسرائيلي الظالم الذي يزهق بعدوانه ارواح المواطنين العزل في غزة البطولة والصمود وفي جميع انحاء فلسطين الابية .

واهاب العامر بالعرب حكومات وشعوبا بالوقوف الى جانب الشعب الفلسطيني واخذ الدور العربي الكبير في مواجهة هذا العدوان اللاانساني ، كما ناشد القيادات الفلسطينية بتجاوز جميع الخلافات وتوحيد صفوفها في مواجهة الاعتداءات الاسرائيلية المتكررة والتأكيد على حقوق الشعب الفلسطيني كاملة دون انتقاص وفي مقدمتها حق العودة .

عشائر ال خطاب يشكلون لجانا لدعم جهود الامن العام في حماية مجزات الوطن

وفي مدينة معان قررت عشائر ال خطاب تشكيل لجان شعبية ومحلية في المحافظة لدعم جهود رجال الامن العام والدرك في حماية المؤسسات الحكومية والممتلكات العامة والخاصة من العابثين المستغلين لاحتجاجات المواطنين على قرار رفع الدعم عن المشتقات النفطية.

واكدت عشائر ال خطاب على اهمية الحفاظ على مكتسبات الوطن والحفاظ على الامن والسلم الاهلي وعدم زعزعة امن واستقرار الوطن والتاكيد على الولاء للوطن والقيادة الهاشمية بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني.

واكد عضو اللجنة الشعبية بلال احمد ال خطاب على ضرورة التعاون الشعبي مع الاجهزة الامنية في الابلاغ عن اي شخص يحاول العبث بالمؤسسات الحكومية وترويع الاهالي الامنين مشددا على ضرورة وقوف جميع الاردنيين مع الوطن وحمايته وقفة رجلا واحد.

مسيرة ولاء في المفرق تندد بالاعتداء على المنجزات الوطنية وقوات الدرك والامن العام

وفي مدينة المفرق انطلقت بعد صلاة ظهر اليوم الجمعة مسيرة ولاء وانتماء ، نظمتها الفعاليات الشعبية والشبابية في المدينة تأييدا لعملية الاصلاح الشامل التي يقودها جلالة الملك عبدالله الثاني ، وتنديدا بعمليات التخريب التي طالت المنجزات الوطنية وممتلكات المواطنين.

وجابت المسيرة التي تخللها (كرنفال ) مركبات حملت صور جلالة الملك عبدالله الثاني ، شوارع المدينة واجمع المشاركون على التنديد بالاعمال التخريبية التي طالت الممتلكات العامة والخاصة وعمليات قطع الطرق والاعتداء على رجال الامن العام وقوات الدرك مؤكدين ان الوطن ومنجزاته التي تحققت بفضل القيادة الهاشمية خط احمر لا يسمح لاحد بتجاوزه .

وشدد المشاركون في المسيرة على ضرورة ان يبقى الاردن بلد الامن والامان مؤكدين في ذات الوقت ان الدستور الاردني ومنذ زمن بعيد ضمن للاردنين حق التعبير عن الرأي والخروج في مسيرات احتجاجية دون المساس بمقدرات المواطنين والاعتداء على حرياتهم وممتلكاتهم .

ونظم العشرات من جماعة الاخوان المسلمين وحراك المفرق بالتزامن مع مسيرة الولاء والانتماء مسيرة احتجاج على قرار الحكومة رفع اسعار بعض المشتقات النفطية ، انطلقت من امام مسجد المفرق الكبير وجابت بعض شوارع المدينة مطالبين بتسريع عملية الاصلاح ومحاربة الفساد .

وحدث بعض الاشكالات بين المسيرتين الامر الذي اضطر قوات الدرك والامن العام للتدخل وفض الاشتباك وتشكيل حواجز امنية بين المسيرتين ، واكد مدير شرطة المفرق العميد خالد الكريمين انه لم تحدث اصابات خلال المسيرتين مشيرا الى ان قوات الدرك والامن العام وجدت لحماية المسيرتين .

ولوحظ وجود عدد من الاشخاص الملثمين في مسيرة الاحتجاج الامر الذي دعا الى استنفار العديد من المواطنين امام محالهم التجارية ومنازلهم في المدينة ، معللين ذلك لحماية منازلهم ومحالهم وممتلكاتهم من التخريب والعبث من بعض الاشخاص الذين استغلوا تلك المسيرات بقصد التخريب والاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة .

وفي غضون ذلك نظمت بعض العشائر في مناطق البادية وقصبة المفرق اليوم الجمعة مهرجانات ولاء وانتماء للقيادة الهاشمية اكدوا خلالها التفافهم حول الراية الهاشمية وحاملها جلالة الملك عبدالله الثاني ، والحفاظ على مقدرات ومنجزات الوطن من العبث والتخريب مشددين على ضرورة الحفاظ على الوحدة الوطنينة وعدم السماح لثلة من العابثين بتنفيذ اجندات خاصة بهم لا تصب في المصلحة الوطنية .

كلنا الاردن : تدعو الى تفويت الفرصة على المتآمرين وتستنكر أعمال التكسير والتخريب

وجددت هيئة شباب كلنا الاردن في بيان صدر صباح اليوم الجمعة الدعوة للشباب والمجتمع الاردني في مختلف المحافظات إلى الحوار في إطار الإلتقاء على المصلحة الوطنية العليا للدولة الأردنية وتجنيب وطننا الغالي لأية استهدافات أو اجندات خارجية والمحافظة على استقرار الدولة الأردنية .

ولفت البيان الى أن أعمال الشغب والتخريب هي تدمير للنفس والوطن،ويزداد الأمر سوءاً بالاعتداء على رجال الأمن، والمراكز الأمنية، والممتلكات الخاصة والبنوك الأمر الذي يؤدي إلى المس بأمن المواطن ومستقبل الوطن واستقراره ، مؤكدين في الوقت ذاته على عمق معاناة الناس نتيجة الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها الاردن ولكن بالصبر والعمل قادرون على تجاوز تلك الصعوبات.

وأكد البيان التزام شباب كلنا الاردن بحرية التعبير وحق الاحتجاج التي كفلها الدستور، وحدد مسارها بأسلوب ديمقراطي سلمي، وبطريقة حضارية يتطلب منا أن يكون التعبير عن الرأي بالخلق القويم والموعظة الحسنة بعيداً عن إطلاق الشتائم وتجاوز الخطوط الحمراء على رمزية الدولة وشجب كل مظاهر العنف والاعتداءات على الممتلكات العامة والخاصة ، كما ناشد البيان كافة القوى الشعبية و السياسية الى تفويت الفرصة على كل أصحاب الأجندة الخاصة.

وتاليا نص البيان :

يتقدم شباب كلنا الأردن بجزيل الشكر والعرفان لصاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين اعز الله ملكه ورعاه على مواقفه التي كانت على الدوام وستبقى الأقرب الى نبض المواطن الأردني والأكثر تفهماً لهمومه وقضاياه وأننا في هذه المناسبة نؤكد على جمله من الثوابت والحقائق التاليه:

1. تجديد الدعوة إلى الفعاليات الشعبية والقوى السياسية ومؤسسات الدولة إلى معالجة التحديات والقضايا الوطنية وفق أسس تراعي مصلحة المواطن بعيداً عن الإستعراض والمزايدات، وضرورة الإرتقاء إلى رؤية جلالة الملك الإصلاحية وملامسته لقضايا الناس وحاجاتهم.

2. تجديد الدعوة إلى كافة القوى السياسية والحركات الشعبية بتعزيز منظومة الأمن الوطني من خلال اعتماد لغة الحوار والتحاور مع المؤسسات الدستورية الشرعية وعلى رأسها مؤسسة العرش وتجنب تأجيج الشارع وتصعيده وأستغلال الاوضاع الاقتصادية الراهنة ، وذلك في إطار الإلتقاء على المصلحة الوطنية العليا للدولة الأردنية وتجنيب وطننا الغالي لأية استهدافات أو اجندات خارجية والمحافظة على استقرار الدولة الأردنية ومكانة مؤسساتها الدستورية والشرعية وعدم الانجرار إلى استنساخ تجارب دول اخرى ما زالت تعاني الأمرين ودفعت ثمناً باهظاً نتفق جميعاً على تجنبه لأن اللجوء واستخدام الشارع من قبل أي جهة كانت سيترك الباب مفتوحاً للجميع، وأن الغيورين على الوطن (لا يتقبلون) أية إساءة كانت وأن الشارع لم ولن يكون ملكاً لاحد والرهان على امننا الوطني .

3. التأكيد على أن أي استهداف لمؤسسة العرش ومكانتها هو استهداف لإستقرار الدولة الأردنية ومحاوله للعبث بهويتها وامنها وأن المراهنة على مساحة الحرية وحرية التعبير التي نعيش يجب ان لا تستغل من اي جهة كانت لاستفزاز وتأجيج وتقسيم مجتمعنا الأردني ومتانة جبهتنا الداخلية وان اي إصلاح ننشده لا يمكن ان يتم الا من خلال المؤسسات الدستورية بعيداً عن العقلية الانقلابية والمؤثرات الاقليمية لأن الأردن أثبت على مدار التاريخ بأنه عصي على اصحاب الاجندات المشبوهة ودعات الفتنة أياً كان موقظها لأن الشعب الأردني بكافة مكوناته يقف على قلب رجل واحد وخلف قائدهم ومليكهم حامي الدستور وصمام الامان الملك عبدالله الثاني ابن الحسين .

كتلة الشعب تستنكر وتدين اعمال العنف دون ادنى تقدير لتبعات قرار رفع اسعار المحروقات اقدمت حكومة الدكتور عبد الله النسور على قرار غير شعبي مما يدلل على غياب مطلق للمسؤولية الوطنية ودون تقدير لما يمكن ان يخلفه القرار من تشديد الخناق على المواطنين وكأن الحكومة لم تأتِ إلا لهذا الغرض.

ان ما يجري من تظاهرات احتجاجية يتخذ بعضها شكلا عنيفا يؤشر على غياب للمسؤولية لدى متخذي القرار واننا في كتلة الشعب وان كنا ندين الممارسات التي تتخذ شكلا عنيفا من حرق للاطارات والاعتداء على الممتلكات الخاصة والعامة الا اننا نرى فيها تعبير عن غضب يعترى كافة الاوساط الشعبية وهو يؤشر الى خطورة الاوضاع ما يدفعا الى مطالبة بما يلي:

اولا ..:

1. ندعو شعبنا الأردني الكريم الى التزام بالتعبير السلمي في الإحتجاجات بعيداً عن التخريب لممتلكات العامة والخاصة.

2. التراجع عن القرارات الجائرة التي طالت أسعار المحروقات بوصفها السبب المباشر لما نشهده من اشكال احتجاجية يتخذ بعضها شكلا عنيفا.

3- رحيل الحكومة فورا باعتبارها المسؤولة عن انحدار الاوضاع الامنية الى درجات غير مسبوقة وتشكيل حكومة انقاذ وطني تاخذ على عاتقها استعادة السلم الاهلي واعادة الاوضاع الى ما كانت عليه قبل اتخاذ القرار والشروع فورا في اشتقاق خارطة طريق للاصلاح بمشاركة جميع الاطياف السياسية دون اقصاء او تهميش لاي طرف.

حمى الله الاردن كتلة الشعب الدكتور مصطفى شنيكات

وهيبات الطفيلة يستنكرون

وفي مدينة الطفيلة اصدرت عشيرة الوهيبات بيانا ادانت فيه مفتعلي الشغب واعمال العنف والتجاوز على النظام والقانون تحت ذريعة المطالبة بالاصلاح . وقالت في البيان انها تشجب وتستنكر وتدين كل الافعال الخسيسة التي امتدت بها ايدي من لا يريدون لهذا الوطن خيراً ومن يدعمون احتكار الاصلاح والحقيقة الى السيارات والمكاتب والمحاكم و النوادي والبنوك فاحرقتها ودمرتها وتسعى لتنفيذ اجندة شخصية بحته ليس للوطن فيها سطر واحد .

وتاليا نص البيان مسكين يا وطني يتربص بك الاعداء من كل جانب وحتى الحكومات لم تفهم حجم المؤامره هزت الشعب ونجرت خلف مؤامره على الوطن والشعب انها فاشله بامتياز  ولكن الوطن لنا لنحافظ عليه  الان الوطن جريح هل من احد عاقل ان يعالج الجرح الذي ينزف  ) في هذه الظروف الصعبة التي يمر بها وطننا الغالي وفي ظل تكالب قوى الشر والظلام والانتهازيين على مقدراتنا ومكتسباتنا وفي ظل التعدي السافر على مكونات هذا الوطن التي دفعها الاردنيين من تعبهم وعرق اكتافهم ، والهجمة الشرسة على رجال الامن العام، فان عشيرة الربابعه / الوهيبات في محافظة الطفيلة وهي تتابع بقلق هذه التطورات التي ترتفع فيها كلمات حق يراد بها باطل ظاهرها الرحمة وباطنها من قبله العذاب لتشجب وتستنكر وتدين كل الافعال الخسيسة التي امتدت بها ايدي من لا يريدون لهذا الوطن خيراً ومن يدعمون احتكار الاصلاح والحقيقة الى السيارات والمكاتب والمحاكم و النوادي والبنوك فاحرقتها ودمرتها وتسعى لتنفيذ اجندة شخصية بحته ليس للوطن فيها سطر واحد .

وتؤكد العشيرة انها ستبقى الوفية لهذا الوطن ولقيادته الهاشمية في ظل راعي المسيرة جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين حفظه الله ورعاه مثلما تؤكد تفهمها للوضع الاقتصادي الصعب للدولة الاردنية ولحديث دوله رئيس الوزراء الشفاف والصريح جنبا الى جنب مع مطالبتنا بتسريع مكافحة الفساد والقبض على المفسدين واستعادة الاموال المنهوبة منهم ولكن دون ان يكون ثمن ذلك المقامرة بالامن والكرامة والتاريخ .

عاشت القوات المسلحة وعاشت الاجهزة الامنية خط الدفاع الاول عن المكتسبات والمنجزات والقيم التاريخية . عاش الوطن العزيز , عاش جلالة الملك . صدر عن عشيرة الربابعه محافظة الطفيلة / الجمعه

مسيرة في جرش ترفض المساس بمقدرات الوطن والمواطن وفي مدينة جرش خرجت بعد صلاة الجمعة اليوم مسيرة تأييد هتفت للاردن ولجلالة الملك عبد الله الثاني ، معلنة رفضها الاعتداء على مقدرات الوطن ومنجزاته ، وعلى رجال الامن والدرك.

ودعت المسيرة ، الشباب إلى الحوار وتجنيب وطننا الغالي اي استهدافات أو اجندات خارجية والمحافظة على استقرار الدولة الأردنية.

من جهة اخرى خرجت مسيرة للحركة الاسلامية والحراكات الاصلاحية في جرش احتجاجا على قرار الحكومة برفع اسعار المحروقات ،انطلقت من المسجد الحميدي الى ساحة بلدية جرش وطالبوا فيها الحكومة بالتراجع عن قرارها برفع أسعار المشتقات النفطية والسلع والبحث عن بدائل اخرى لسد العجز في موازنة الدولة ومحاكمة الفاسدين.

واكد المتحدثون على سلمية حراكهم ، مشيرين الى حرمة الاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة والقيام بأي عمل من شأنه المساس بالامن الوطني لافتين الى استمرار مطالبتهم بالاصلاح السياسي والاقتصادي .

كما طالب المحتجون باطلاق سراح جميع الموقوفين من الحراكات موجهين شكرهم لقوات الامن العام والدرك على حمايتها للمسيرات والمحافظة على الامن ، مشيرين الى التزامهم بأماكن محددة للاعتصام فيها كالساحات العامة والشوارع .

وحالت قوات الامن العام والدرك دون الاحتكاك بين المسيرتين.

يشار الى ان محافظة جرش شهدت خلال الايام الثلاثة الماضية مجموعة من الفعاليات الاحتجاجية على رفع الدعم عن المشتقات النفطية ، ولم تشهد أي نوع من الاحتكاكات او اعمال خارجة عن القانون .

الناشط الكلالدة :لا نتبنى شعار إسقاط النظام ومن نطق به لا يمثلنا

وقال الناشط في الحراك الشبابي الدكتور خالد الكلالدة ان شعار اسقاط النظام ليس من مصلحة احد “ونحن في الحراك الشبابي لا نتبنى هذا الشعار ومن نطق به لا يمثلنا”.

وأضاف ان الحراك الشبابي ملتزم بشعاره الذي أطلقه منذ عامين وهو إصلاح النظام.

وقال الكلالدة في تصريح لوكالة الإنباء الأردنية (بترا) ان الحوار في هذه المرحلة هو مطلب أساسي وهو الذي يخلصنا من أي متربص بالبلد على ان يكون حوارا نابعا من قناعات والتزامات وطنية للوصول إلى منتصف الطريق والخروج من المأزق الراهن.

وأكد ان الحراك مستمر ومتواصل لحين التراجع عن قرار رفع الأسعار الأخير، داعيا إلى إدارة حوار وطني واقتصادي للخروج من المأزق الاقتصادي بحيث تحمل الإصلاحات الاقتصادية للطبقات الميسورة والمراكز المالية الجزء الاكبر منها وليس الأغلبية الشعبية.

ونبه الكلالدة إلى ضرورة مراجعة النهج الاقتصادي برمته ومعالجة التهرب الضريبي وإعادة هيكلة المؤسسات المستقلة التي وصفها “بالجرح النازف” وإقرار قانون ضريبي تصاعدي، مؤكدا ان الشعب الأردني عند تطبيق هذه المطالب مستعد لشد الأحزمة على البطون وتحمل الصعاب.

وأِشار إلى ان المأزق الاقتصادي الذي يمر به الأردن هو نتاج سنوات خلت لكن حله لا يتم بالطريقة التي انتهجتها الحكومة.

وندد بأحداث الشغب التي شهدتها المملكة وقال ” من قام بتلك الإحداث ليسوا أعضاء بالحراك الشبابي لكن التظاهرات شهدت خروج البعض عن القانون” مذكرا ان الحراك الشبابي سلمي ولم يكسر لوح زجاج منذ انطلاقه وهو مستمر بذلك.

مسيرة ومهرجان خطابي لابناء قبيلة بني حسن في المفرق ونظمت فعاليات شعبية وشبابية من ابناء قبيلة بني حسن وقفة للوطن تحت عنوان” فزعة وطن ” شاركت فيها جموع غفيرة من ابناء القبيلة في منطقة رحاب بني حسن .

وقال الناشط الشبابي ومنظم المهرجان صدام حسين الخوالده ، ان هذه الوقفة جاءت تأكيدا من جميع الشرفاء في هذا الوطن الغالي لحماية مكتسبات الوطن من اعمال التخريب والعبث في الممتلكات العامة .

ووجه الخوالده رسالة الى جميع معلمي المملكة ، يدعوهم فيها الى عدم الانجرار وراء تسيس نقابة المعلمين وقرارها الاخير بالاضراب كما دعاهم الى تغليب مصلحة الوطن العليا .

وقال الشيخ يوسف جلال القلاب ان الازمة الاقتصادية التي يمر بها الاردن لا يبنغي ان نواجهها بتخريب الوطن والعبث بمكتسباته وامنه وامانه ، مناشدا جميع العشائر الاردنية لبناء الوطن وتقديم الغالي واحتضان الشباب كافة ودعمهم نحو مسيرة الخير والبناء وليس الهدم والتدمير .

واضاف الشيخ القلاب “كلنا سنبقى في صف الوطن الاردني الهاشمي وسوف نحافظ على هذا الوطن وامنه وامانه وقيادته الهاشمية الحكيمة ، مشيرا الى مسؤولية الجميع تجاه وطنه بما يستطيع اينما كان موقعه ومنصبه .

من جهته قال الشيخ خالد اخوارشيدة ان التعبير عن الرأي هو حرية كفلها الدستور ، ولكن هذه الحرية لا يجوز ان تكون وسيلة للعبث والتخريب بالممتلكات العامة والحاق الضرر بالدوائر التي تخدم المواطن .

واضاف اخوارشيدة ان جميع الاردنين مدعوين الى الحفاظ على امن هذا البلد ونظامة وتفويت الفرصة على المستغلين للظروف لتسويق مكتسباتهم السياسية البعيدة عن هموم الوطن .

وقال العميد المتقاعد احمد حران الحراحشة ، ان هذه الوقفة تأتي من قبيل رد الجميل من كل مواطن تجاه وطنه في هذه المرحلة الدقيقة من عمر وطننا الحبيب ، ونحن جميعا معنيون بالحفاظ على جميع مكتسبات الوطن وعدم السماح لاي كان بالتخريب ، داعيا الجميع الى المشاركة في بناء الوطن للخروج من الازمة الاقصادية التي تعاني منها دول كثيرة في العالم ولنسا وحدنا من نعاني من ازمات اقصادية ، ولكننا بالطبع سنتجاوز هذه المرحلة الصعبة الى مستقبل واعد باذن الله تعالى ، في ظل قيادتنا الهاشمية .

ووجه الدكتور هاني اخوارشيدة الدعوه الى جميع ابناء الاردن الى التوحد من اجل الحفاظ على الوطن ومكتسباته وامنه وامانه وقيادته الهاشمية ، لافتا الى اننا نمتلك قيادة حكيمة تحسدنا عليها شعوب الارض كافة.

واضاف اخوارشيدة ان الازمة الاقتصادية التي نمر بها لا يجب ان تتحول الى اجندات سياسية مدفوعة الاجر وغير وطنية همها الاول والاخير هدم بنيان هذا الوطن والنيل من انجازاته.

وبين عاطف الزبون عضو اللجنة المركزية لنقابة المعليمن لمحافظة المفرق ان هناك تحركا نقابيا على مستوى اعضاء النقابة ومعلمي المفرق لكسر قرار الاضراب الذي اتخذته نقابة المعلمين مؤكدا ان الدوام في مدارس التربية مستمر وليس هناك اعتراف بهذا القرار الذي لا يخدم العملية التربوية ولا يساهم في معالجة المشكلة بل هو قرار مسيس له جوانب سياسية غير وطنية اكثر من كونه قرارا نقابيا مهنيا .

وكان المشاركون في المسيرة التي انطلقت من مسجد رحاب الكبير وصولا الى دوار رحاب حيث اقيم المهرجان الخطابي بمشاركة الاف المواطنين قد اصدروا بيانا عبروا فيه عن رفضهم لاعمال التخريب والعبث بامن وامان الاردن ، مؤكدين الوقوف مع الاجهزة الامنية في وجه كل من يحاول العبث بامن الاردن .

وشددوا على ان العشائر الاردنية ومنهم ابناء قبيلة ابناء بني حسن سيبقون على العهد والوعد تجاه وطنهم وتجاه القياده الهاشمية التي لن نرضى بديلا عنها وعن تراب الاردن الطهور .

اهالي اربد يطالبون بعدم التعرض للممتلكات العامة والخاصة

و أكد عدد من ممثلي ووجهاء اربد اهمية الالتزام بالتعبير السلمي عن ارائهم تجاه رفع الاسعار مطالبين عدم الاساءة والتعرض للممتلكات العامة والخاصة .

ورفضوا اسلوب الاعتداء على المراكز الامنية والاساءة لرجال الامن العام كونهم هم من يذودون عن الوطن ويوفرون الامن والاستقرار والحماية للجميع .

وعبروا عن استيائهم لما قامت به بعض المسيرات من مهاجمة للمراكز الامنية واحراق سيارات للامن الى جانب التعرض للمواطنين على الطرقات بالضرب والنهب مؤكدين ان هذه التصرقات بعيدة عن اخلاق الشعب الاردني وديننا الحنيف .

وفي الوقت الذي طالب فيه التاجر فيصل الذيابات بالعمل على معالجة الازمة الاقتصادية التي يمر بها الوطن ، أيد الشيخ الباحث خالد النواصرة سعي الدولة في اصلاحاتها لتسحين الاوضاع الاقتصادية وتغطية العجز الذي تتعرض له الموازنة العامة محذرا من ” ان الانسياق وراء فتنة بعض الاحزاب التي بحسبه تسعى للتدمير لا للتعمير “.

ودعا الى محاكمة الناس حسب افعالهم لان الوطن للجميع لا لشخص واحد او حزب واحد ، وقال “نعم للحوار لا للشجار ونعم للفطنة لا للفتنة ونعم للتكامل لا للتآكل “.

وقال المواطن ابراهيم الدقامسة من منطقة ابدر انه تفاجأ مساء امس عندما كان يمر من امام الاشارة الضوئية على مثلث ابدر ، ووجدها بوضع سليم دون تحطيم كما كان قد قرأ على احدى الفضائيات الاردنية .

واضاف انه ضد اعمال التخريب والتحطيم التي يفتعلها بعض المسيئين للوجه الحضاري لوطننا ، متمنيا على الجميع التحلي بالصبر وروح المحبة والاحترام لمنجزات الوطن .

من جهتهم طالب مواطنون في اربد القنوات الفضائية الاردنية بالاتبعاد عن التهويل والترويع في نقل احتجاجات ومسيرات المواطنين ضد رفع اسعار المشتقات النفطية .

ودعا اخرون الى اعادة النظر بقضية الاسعار ومراعاة ظروف المواطنين من ذوي الدخل المحدود من خلال البحث عن وسائل اخرى .

عشائر وادي موسى تستنكر اعمال التخريب لممتلكات الوطن والاعتداء على رجال الامن العام

وحذر شيوخ ووجهاء عشائر وادي موسى في لواء البترا من المساس بأمن الأردن والعبث بمقدراته وممتلكاته التي قالوا انها ملك للوطن وليست ملكا لاحد داعين الى توحيد الصف الوطني تحقيقا للمصالح الوطنية العليا والعبور بالاردن الى بر الامان والخروج به من هذه الازمة.

وأكدوا اليوم الجمعة أن لواء البترا الذي يحتضن مدينة العرب الانباط ظل وسيظل بابنائه وعشائره الوفي لتراب هذا الوطن، معبرين عن رفضهم الشديد لما يجري من احتجاجات وما يرافقها من اعتداءات متكررة على ممتلكات الوطن والمواطنين واضرار بامن المواطن واستقرار الوطن ومصالحه العليا والاعتداء على رجال الامن العام وقوات الدرك.

وقالوا أننا في البترا حرصنا لان يبقى لواء البترا كما عهد عنه وفيا للوطن ولابنائه ولضيوفه وان ابناء وادي موسى يفتدون وطنهم بارواحهم ليظل رمزا للامن والامان.

واكدوا ان ابناء البترا ورغم تحفظهم على سياسة رفع الأسعار وتحرير المشتقات النفطية في هذا الظرف،الا أنهم يستنكرون وبشدة جميع أعمال الشغب والتخريب التي حدثت في اماكن متعددة من المملكة، داعين إلى محاسبة المخربين والضرب بيد من حديد على هذه الفئة الضالة ومن يحركها ويقف خلفها .

وجدد شيوخ ووجهاء عشائر وادي موسى تعبيرهم عن ولائهم وانتمائهم للوطن ولترابه الطاهر وقيادته الهاشمية، مؤكدين أنهم سيبقون الأوفياء للعرش الهاشمي.

ودعوا الأردنيين المخلصين إلى تفويت الفرصة على الحاقدين والعابثين، مشيرين إلى أن حال الأردن وما يمر به من ظروف يتطلب ان يقفوا صفا واحدا في خندق الوطن والانخراط في مسيرة الاصلاح والتنمية والتطوير التي يشهدها الاردن بقيادة جلالة الملك عبد الله الثاني.

واكدوا ان البترا التي قدمت لاقتصاد الوطن الكثير ستظل تقدم هي وأبناؤها للأردن المزيد من الدخل في سبيل أن يظل واحة أمن واستقرار في المنطقة، وقلعة حصينة تتحطم عليها كل المؤامرات الدنيئة.

عشائر المعايطة تصدر بيانا تستنكر فيه اعمال التخريب وتؤكد ولائها لقائد البلاد

كما  أصدرت عشائر المعايطة في محافظة الكرك والمملكة عامة بيانا اليوم الجمعة استنكرت فيه اعمال التخريب والايذاء التي حصلت لمؤسسات الدولة خلال الايام الماضية بحجة رفع الدعم عن المشتقات النفطية .

وقال البيان ان من حق كل مواطن التعبير عن رايه بالسبل السلمية والقانونية داعيا الى احترام رمز الدولة الاردنية جلالة الملك عبدالله الثاني ومؤسسة العرش.

ورفض البيان أي تصرف يقصد به الاضرار باستقرار الوطن وأمنه مؤكدا البيان ان عشائر المعايطة لاتسمح بحدوث ما يهدد استقرار الأردن وسلامة اراضيه وتقدم كامل دعمها بالمال والرجال للأجهزة الأمنية والقوات المسلحة للتصدي لأعداء الوطن.

وأكد البيان ان الأعتداء على رجال الأمن يعتبر اعتداء على افراد الاسرة الاردنية الواحدة والعشيرة وان ابناء العشيرة يؤكدون ولائهم انتمائهم لتراب الوطن وقيادته الهاشمية الحكيمة

 قبيلة المساعيد تصدر بيانا تؤيد فيه جميع خطوات الملك

واصدر ابناء قبيلة المساعيد في البادية الشمالية بيانا ايدوا فيه جميع خطوات جلالة الملك عبدالله الثاني ،والتي نفذتها مؤسسات الدولة على طريق الاصلاح الشامل .

وجاء في البيان انه نتيجة للظروف التي رافقت قرار رفع الدعم عن المحروقات وما تبعه من حوادث مؤسفة تّم تداول ومناقشة الأوضاع مع شيوخ ووجهاء عشائر المساعيد ، وقرروا دعم وتأييد كافة خطوات جلالة الملك عبدالله الثاني التي نفذتها كافة مؤسسات الدولة على طريق الاصلاح الشامل استمرارا للنهج الهاشمي بالإصلاح منذ تأسيس الدولة والتي تعاظمت بقيادة جلالته وبخاصة في أعوام الربيع العربي وشارك فيها كل من رغب من ابناء الأردن بمختلف وسائل التواصل والتعبير.

ووجه شيوخ ووجهاء عشائر المساعيد تحية تقدير واعتزاز لقواتنا المسلّحة وأجهزتنا الأمنيّة على جهودهم المتواصلة للمحافظة على الإنجازات والمكتسبات وادامة الأمن والاستقرار في اردننا العزيز في محيط غير مستقر ، وحفظ حق الجميع بالتعبير بحرية بالطرق السلمّية تحت سقف سيادة القانون.

وقال البيان “إن قرار رفع الدعم عن المحروقات كان اهون الشريّن , مع أّننا في البادية اكثر شريحة متأثّرة بالقرار ، الاّ اننا نتفهّم حجم الضرر الذي سيلحق بالاقتصاد الوطني في حال التأجيل او عدم إتخاذ القرار ” .

واستنكروا بشّدة اطلاق النار على رجال الأمن العام وقوات الدرك ومحاولة اقتحام مراكزهم ، وقالوا “هذا مرفوض لدينا وكذلك نستنكر الاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة ، ونجزم بأنّ من قام بذلك مأجورين ومتربصّين لتحقيق مآرب خاصّة ومندّسين وجاحدين لا يجري بعروقهم الدمّ الأردني ” .

واضافوا ” نهيب بأجهزتنا الأمنية ممن يتعرضون لأطلاق النار أن لا يتساهلوا مع الفاعلين فأولئك اعداء للوطن وأمنه واستقراره وكذلك نذّكّرهم بأن المحرضين والفاعلين سواء بسواء “.

ودعوا جميع الأردنيين الشرفاء الى أن يتحملوا مسؤولياتهم بهذا الظرف الصعب لأنّ من لم يكن مع الوطن بأيامه الصعبة ، فالوطن لا يحتاجه بأوقات الرخاء .

كما دعوا الله جلت قدرته ان يحمى الأردن ويحفظ قائده جلالة الملك عبدالله الثاني ، وان يديم علينا نعمة الأمن والاستقرار .

عشيرة أبو حمّاد تدعوا الى الالتفاف حول الراية الهاشمية

ودعت عشيرة أبو حمّاد في منطقة سحاب الاسرة الاردنية الى الالتفاف حول الراية الهاشمية المظفرة باعتبارها صمام أمان لكل الأردنيين والحفاظ على الوحدة الوطنية ومكتسبات الوطن ومقدراته وتفويت الفرصة على المتربصين بالوطن وفضح مخططاتهم التخريبية .

كما ناشدت في بيان لها وصل منه نسخة لوكالة الانباء الاردنية (بترا ) الابتعاد عن الفتن وموقظيها والمحافظة على الممتلكات العامة والوقوف صفاً واحداً في مواجهة كل محاولات العبث وزعزعة الأمن والأمان .

وجاء في البيان “في هذه الظروف الصعبة التي يمر بها وطننا الغالي ، وما ترتب على ذلك من أحداث على الساحة ، بدأت بعض الجهات المتسترة بغطاء مكافحة ومحاربة الفساد بتنفيذ أجندات خارجية نتنة ومكشوفة ، هدفها الأول زعزعة أمن واستقرار الوطن والتعدي على ممتلكاته ومقدراته وترويع الآمنين ، فبدأت تحيك مخططاتها وتبث سمومها وتضخم الأحداث في ظل سياسة الأمن الناعم التي تبناها الوطن الغالي منذ ما يقارب 22 شهراً ، وما ترتب على ذلك من خسائر لحقت بالاقتصاد الوطني” .

وأكد البيان “أن الإصلاح الحقيقي والهادف يبدأ بإصلاح الأفراد لأنفسهم أولاً وأخيراً ، ولا يكون الإصلاح والاحتجاج بالاعتصامات والتخريب والتكسير والنهب والسلب ، فهذه ليست من شيم الأردنيين ” .

عشيرة الرقاد تستنكر الاحداث التي رافقت الاحتجاجات على تحرير اسعار المحروقات

واصدر ابناء عشيرة الرقاد اليوم الجمعة بيانا حول الاحداث التي رافقت الاحتجاجات على قرار رفع اسعار المحروقات.

وقال البيان : تابعت عشيرة الرقاد بكل الأسف التداعيات والاحداث غير السلمية التي رافقت احتجاجات الفعاليات والحراكات على قرار رفع اسعار المحروقات والتي تمثلت بحرق وتخريب مرافق عامة ومؤسسات خدمية.

ان هذه الاعمال التخريبية دخيلة على المجتمع الاردني الآمن والمستقر، الذي طالما حافظ ابناؤه على انجازات وطنهم التي حققها الاباء والاجداد على مر السنوات من عمر دولتهم.

ونؤكد هنا .. ان روح الانتماء والمسؤولية الوطنية والمواطنة الصالحة التي يتحلى بها ابناء الاردن ستدفع بهم الى اخذ دورهم الفاعل في الحفاظ على الوطن وامنه واستقراره،.

وإيمانا منا كمواطنين تعنيهم كل ذرة من تراب هذا الوطن الغالي فإننا نؤكد على المنطلقات التالية :

اولا : ان أمن الوطن ووحدته وقيادته الهاشمية ثوابت لا يمكن تجاوزها واننا كغيرنا من العشائر الأردنية وجميع ابناء الوطن من شتى اصولهم ومنابتهم نقف صفا واحدا خلف قيادة جلالته باعتباره رمزا للوحدة الوطنية وعنوان أمن واستقرار الدولة الأردنية ، وسنبقى العون والسند لجلالة الملك على الدوام ، نقف خلف جلالته بمسيرة الإصلاح الشامل الذي يقوده والمتمثل بالتعديلات الدستورية وانجاز القوانين الناظمة للحياة السياسية وأبرزها قانون الانتخاب والمحكمة الدستورية والهيئة المشرفة على الانتخابات وغيرها من القوانين فضلا عن توجيهاته للحكومة لمحاربة الفساد .

ثانيا : ندرك ان حجم التحديات التي تواجه الاردن كبيرة، وتتطلب مزيدا من الحوار القائم على اسس وبرامج وطنية بمشاركة الجميع .. وندرك ايضا صعوبة الاوضاع الاقتصادية التي يمر بها الوطن خاصة ان الدين العام تجاوز السقوف ولا بد من مواجهة هذا الوضع الاقتصادي والمالي الصعب حيث لجأت الحكومة الى عملية جراحية صعبة على المواطن و لكن فيها انقاذ لاقتصاد الوطن مع عدم انكارنا للظروف الاقتصادية والمعيشية التي تثقل كاهل المواطن .

ثالثا : إننا وإذ نعبر عن استيائنا واستنكارنا وشجبنا لما قام به البعض بالاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة وقطع الطرق لنأمل من كآفة أبناء مجتمعنا والخيرين فيه القيام بدورهم لتهدئة الاوضاع والكف عن التصرفات التي لا تليق بالوطن ولا بإنجازاته التي ضحى من اجلها الآباء والأجداد ودفعوا مقابلها ثمنا باهضا .. لنخرج من هذه الازمة ونحن أكثر منعة وقوة تحت ظل عميد ال البيت جلالة الملك عبدالله الثاني المعظم .

رابعا : ان المصلحة العامة والحس الوطني يقتضيان منا جميعا ان نمارس تعبيرنا عن الرأي بوسائل ديمقراطية سلمية بعيدة عن العنف بكل اشكاله .. اما الاعتداء على مؤسسات الدولة ورجال الامن والدرك فهو امر مرفوض وغير مبرر اطلاقا .

خامسا : ان الواجب الوطني يحتم على كافة القوى السياسية والاجتماعية والنقابية والاحزاب والغيورين من ابناء الوطن جميعا الوقوف بوجه كافة المندسين بين صفوفهم حفاظا على امننا وامن الوطن الذي يعاني هذه الفترة من تحديات اقتصادية ومالية كبيرة تحتاج الى تضافر كافة جهود الخيرين والمخلصين من ابنائه لمواجهة هذه التحديات والوقوف في وجه المتربصين بوطننا.

سادسا : المطلوب من الجميع وسط الظروف المحيطة ان نتجه نحو التهدئة والحوار والبحث المعمق وبروح وطنية مسؤولة للخروج من الازمة وتجاوز اثارها السلبية على بلدنا ومسيرتنا.

سابعا : ومثلما وقف الاردن دوما الى جانب اشقائه العرب في كل الظروف والتحديات التي واجهتهم .. فهم مدعوون اليوم واكثر من أي وقت مضى الى تقدير الظروف الاقتصادية والمالية الصعبة التي يجتازها الاردن والمبادرة الى مساعدته ماليا ليتمكن من تجاوز الازمة ومواصلة الوفاء بدوره القومي والوطني في اطار اسرته العربية.

“حمى الله الوطن وادام على ابنائه نعمة الامن والاستقرار والطمأنينة في ظل راعي مسيرتنا المباركة جلالة الملك عبد الله الثاني حفظه الله ورعاه “.

آل الشريف يستنكرون الاعتداءات على مقدرات الوطن

اكد ابناءعشيرة ال الشريف في الزرقاء التفافهم حول القيادة الهاشمية ورفض المساس بهيبة الدولة ورموزها ومؤسساتها .

واصدروا خلال لقاء جرى اليوم في الزرقاء وضم كافة فروع العائلة في المملكة ، بيانا جاء فيه ” ان العائلة بكافة قياداتها وابنائها يعبرون عن ولائهم وانتمائهم لثرى الأردن الطهور وتمسكهم الى جانب فئات المجتمع بثوابت الوطن الاساسية ، معتبرين ان الاعتراض على قرار الحكومة رفع الدعم عن المشتقات النفطية يجب ان يبقى ضمن الاطر القانونية دون المساس بثوابت الدولة او الاعتداء على مؤسساتها وعناصرها الأمنية ” .

وأكد آل الشريف في بيانهم ” ان التفافهم خلف قيادة جلالة الملك يأتي من حرصهم على الوحدة الوطنية من جهة والحفاظ على الجبهة الداخلية من جهة اخرى لمواجهة التحديات الكبيرة التي تواجه الاردن والتي تتطلب التفاف كافة الفئات الوطنية حول القيادة الهاشمية للخروج من هذه الازمة ، ، مبينن ان المسيرات السلمية حق ضمنه الدستور الاردني، غير اننا نحذر من تجاوز المتظاهرين الخطوط الحمر من خلال السباب والشتائم التي تجانب الصواب ويرفضها ابناء المجتمع الاردني من شتى اصوله ومنابته .

وجاء في البيان ” ان آل الشريف يستنكرون الأحداث المؤسفة وأعمال الشغب التي رافقت الاحتجاجات والاعتصامات جراء قيام عدد من المعتصمين والمحتجين بالاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة ورجال الامن العام والدرك ً الساهرين على امن وراحة الوطن والمواطنين ، ويرفضون الاعتداءات التي حصلت على المؤسسات الرسمية والاهلية والخاصة ، محذرين العابثين من المساس بهيبة الدولة والانزلاق بإثارة الفتن والاعتداء على عناصر الامن “.

عشائر العقبة تؤكد التفافها حول القيادة الهاشمية

و اصدرت عشائر العقبة اليوم الجمعة بيانا اكدت فيه التفافها حول القيادة الهاشمية وولائها واخلاصها لمسيرة الاردن الحديث الذي بناه الهاشميون جنبا الى جنب مع كافة الاردنيين من شتى الاصول والمنابت .

وقالوا في بيانهم ” اننا نؤمن بان الوطن يمر بمحنة اقتصادية وبالرغم اننا نعلم ان القرار الذي اتخذته الحكومة قرار صعب وخطير وربما كان اقسى قرار تتخذه حكومة اردنية لكننا في هذا الظرف العصيب ونظرا لما يمر به الاردن الان من احتجاجات على هذا القرار، تطورت في بعض المحافظات الى الاعتداء على الممتلكات العامة والخاصة ، لابد من الوقوف وقفة اردنية كما هو العهد والوعد”.

واضاف البيان ان الوطن يستصرخ فينا نخوتنا في هذا الظرف العصيب وكلنا ثقة بان قيادتنا الحكيمة ستعبر بنا وبالوطن الى بر الامان وهذا هو عهدنا فيها ونناشد الاهل الصبر على هذه المحنة ، وان يكون تعبيرنا سلميا حضاريا بعيدا عن اي انفعالات من شانها زرع بذور الفتنة مع تأكيدنا المطلق على محاربة الفساد والفاسدين وان نشد على يد قيادتنا الحكيمة وابناء الوطن الشرفاء الذين يدركون حجم المخاطر التي يعانيها اقتصادنا .

كما اصدرت عشائر منطقة رم والديسه بيانا اكدت فيه التصدي لكل محاولات العبث والتخريب التي يقوم بها البعض ممن يريدون الاساءة للوطن وتدمير مقدراته .

وجاء في البيان ” ان روح الدولة الأردنية كانت نابعة من مشروع النهوض العربي للدولة القومية الجامعة ، التي أطلقها الشريف الحسين بن علي رحمه الله، ومن قاعدة الحرية المبدوءة بالثورة العربية الكبرى و لكون الأردن بحكمة قيادته وحنكته السياسية، بقي محافظا على إرث الآباء والأجداد ، وشكل أنموذجا في محيط غلفته سياسات الفقر والإرهاب والانغلاق والاستبداد “.

عشيرة السردية: لن نسمح بتدمير منجزاتنا ومؤسساتنا

واصدرت عشيرة السردية مساء اليوم الجمعة خلال اجتماع لها في بلدة صبحا بيانا ، قالت خلاله “عشنا بأمن وأمان وتحملنا في سبيل هذا الوطن الكثير من المحن” .

وجاء في البيان “نعلم بان قرار رفع الدعم قرار صعب أوجبته الظروف، ومن حق الجميع الاعتراض على اتخاذ هذا القرار والتنويه إلى عواقبه على المواطنين “.

وقالوا في البيان ” لكن أن يستل أصحاب الأجندات الخاصة سيوفهم ويشتروا من يردد لهم من الفاسدين هذا هو الممنوع وهو امر لا يمكن السكوت عنه ” .

واضافوا ” ان الاردنيين بنوا هذا الوطن وحافظوا على مكتسباته ، ولن نسمح بأن تدمر منجزاتنا ومؤسساتنا ” .

عشائر الصمادية تستنكر الاعمال التخريبية

كما استنكرت عشائر الصمادية في بيان لها مساء اليوم الجمعة أفعال وتصرفات العابثين بأمن الوطن وزعزعت استقراره والاعتداء على مقدراته وناشدت الاردنيين الشرفاء والغيورين على تراب الوطن ووحدته ان يكونوا صفا واحدا.

وجاء في البيان ” ان هذه الاعمال بعيدة كل البعد عن الاردنيين الشرفاء من شتى المنابت والاصول وحيث اننا نقف وقفة عز وإكبار وتقدير واحترام لجميع الاجهزة الامنية وتحملهم فهذه شيم جنود ابا الحسين التي تربوا عليها وترعرعوا في مدرسة الهاشميين .

وحيا البيان قواتنا المسلحة واجهزة الامن العام وقوات الدرك والمخابرات العامة على الجهود التي بذلوها وما زالوا يبذلوها لفرض الامن والامان بلا عنف او مصادمات ، كما دعا البيان الجميع الى الاستماع الى صوت العقل والجلوس الى طاولة الحوار .

مسيرتان سلميتان في جبل الحسين والنزهة

وانطلقت مسيرة سلمية نظمتها مجموعة من الحراكات الشعبية والشبابية مساء اليوم الجمعة بالقرب من دوار فراس في منطقة جبل الحسين ، محاولة الوصول الى منطقة دوار الداخلية الا ان رجال الدرك قاموا بمنعها من ذلك.

كما انطلقت مسيرة اخرى مساء اليوم باتجاه جبل النزهة احتجاجا على قرار الحكومة الاخير تحرير اسعار المشتقات النفطية.

وهتف المشاركون في المسيرة مطالبين الحكومة بالتراجع عن قرارها واجراء اصلاحات سياسية ، ورفعوا يافطات تدعو الحكومة للتراجع عن القرار والافراج عن المعتقلين.

وتوجه المشاركون في المسيرة الى دوار النزهة وقاموا بالتجمهر ولا يزال العشرات منهم في منطقة الدوار .

مسيرة ولاء وانتماء تنظمها الفعاليات الشبابية والشعبية في عمان

وانطلقت مساء اليوم الجمعة مسيرة ولاء وانتماء نظمتها الفعاليات الشبابية والشعبية في عمان تأييدا لعمليات الاصلاح التي يقودها جلالة الملك عبد الله الثاني ، وتنديدا بعمليات الشغب والتخريب التي وقعت خلال اليومين الماضيين والتي طالت المنجزات الوطنية وممتلكات المواطنين.

ورفع المشاركون في مسيرة المركبات التي جابت عددا من شوارع العاصمة عمان صور جلالة الملك عبد الله الثاني والاعلام الاردنية ، مرددين هتافات الولاء والانتماء لقائد الوطن باني نهضة الاردن الحديث وقائد الاصلاح ، واكدوا ان منجزات الوطن التي تحققت بسواعد الاردنيين وبقيادة جلالة الملك يجب المحافظة عليها وعدم العبث بها لانها حق لجميع المواطنين .

كما اكدوا دور الجميع في الحفاظ على الوطن ومقدراته وامنه واستقراره مشددين على حق المواطن في التعبير عن رايه دون المساس بمقدرات الوطن والمواطن.