بيان الهيئة المركزية بخصوص الأحداث الجارية في القدس

2014 04 19
2014 04 19

340عمان – صراحة نيوز – تابعت الهيئة المركزية لنقابة المهندسين الأردنيين في اجتماعها السنوي العادي هذا اليوم 19/4/2014 بقلق واهتمام بالغين ما يجري من أحداث في المسجد الأقصى، والهجمات الصهيونية البربرية المبرمجة على المسجد الأقصى واستباحة ساحاته، وتمكين قطعان المستوطنين من تدنيس المسجد وما حوله من مقدسات إسلامية ومسيحية.

إن الهجمات الصهيونية ليست جديدة وإنما الجديد أنها أصبحت شبه يومية وبتنظيم رسمي من سلطات الاحتلال، يتزامن مع منع أهل القدس وفلسطين من الوصول للمسجد للصلاة فيه، بالإضافة إلى التضييق على أهل القدس بشكل عام بما يتماشى مع سياسة التهويد الصهيونية المستمرة.

تعبر الهيئة المركزية للنقابة عن أسفها البالغ إزاء الصمت العربي الرسمي تجاه ما يجري في القدس، حيث لا تجد أي رد فعل عربي رسمي بمستوى ما يحدث، ويترك أهل القدس بمواجهة الصلف الصهيوني والانتهاكات الصهيونية بصدور عارية، إننا نعتبر ذلك بمثابة تخلي عن الواجبات القومية والدينية من الأنظمة العربية الحاكمة تجاه القدس، بالرغم من التغني والشعارات التي نسمعها صباح مساء بحماية القدس والمقدسات، وكأن الهدف هو الترويج للأنظمة والحكومات  العربية وليست حماية الأقصى فعلاً.

وهنا ندعو الحكومة الأردنية لتتحمل مسؤوليتها بشكل جدي تجاه المسجد الأقصى وتبني حملات عربية ودولية ضاغطة على الكيان الصهيوني لمنعه من المساس بالمسجد الأقصى، وتوفير كل وسائل وأدوات الدعم لمساعدة أهلنا في القدس وفلسطين، كما ندعو الحكومة للتوقف عن التعامل والتطبيع مع حكومة الاحتلال سياسياً وأمنياً  واقتصادياً , والعمل على إلغاء معاهدة وادي عربة المشئومة ,  وكل تعاون وتطبيع مع حكومة الاحتلال المعتدية هو خيانة للقدس والأقصى والمقدسات.

إننا في الهيئة المركزية إذ نعبر عن أعضاء الهيئة العامة للنقابة لنحيي أهل القدس وفلسطين على صمودهم البطولي، وتصديهم الشجاع لقطعان المستوطنين، والذين نجحوا في صد هذه الهجمات والاعتداءات بصدور عارية، ودافعوا رجالاً ونساءً عن الشعوب العربية الإسلامية في العالم أجمع، كما ندعو كل القوى الحية في الأمة لأخذ دورها في حماية الأقصى والقدس.

والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون

الهيئة المركزية 19/4/204