بيان لـ منتدى الخليل للتنمية الشاملة

2016 06 21
2016 06 21

untitled (2)صراحة نيوز – أكد منتدى الخليل للتنمية الشاملة أن الحرب على الإرهاب دخلت إلى مرحلة حرجة من المواجهة النهائية التي ستضع حدا لسنوات طويلة من الممارسات الإرهابية والإجرامية، التي استهدفت أمن واستقرار المنطقة والعالم ، وأن الخناق يضيق على منظمات الإرهاب والخراب ، التي تنتهز فرصة هنا أو هناك لغرس مخالبها وهي في لحظات الذبول والانهيار .

وقال بيان صادر عن المنتدى إن ما جرى من عدوان آثم صبيحة هذا اليوم السادس عشر من شهر رمضان الفضيل على موقع أمني أردني ، وأدى إلى استشهاد عدد من أبنائنا من الجيش والدفاع المدني والأمن العام ، يؤكد من جديد أن الأردن كان على حق حين قرر خوض المعركة ضد قوى الشر والعدوان ، إدراكا منه لخطرها ومشروعها التدميري للأمة العربية وللإسلام الحنيف ، وقد بذل في سبيل ذلك كل ما لديه من حكمة وقدرة على جعل تلك المواجهة شاملة للأسباب والمبررات فضلا عن التدابير العسكرية والأمنية التي حفظت هذا البلد من محاولات إرهابية من خلال المساندة القوية التي يقدمها الأردن ملكا وشعبا لجيشنا الباسل وأجهزتنا الأمنية ، وما يتحلى به الأردنيون من وعي وصبر على البلاء .

وأضاف البيان إننا جميعا ندرك أن كلفة تلك المواجهة من دم أبنائنا باهظة وفادحة بقدر ما هي طاهرة طهر دم النبيين والصالحين والشهداء ، وأننا نحتسبهم دائما عن ربهم أحياء يرزقون ، ولكننا في المقابل لا نجعل دمهم يضيع سدى بعون الله الذي أمرنا ألا نتهاون في اجتثاث المفسدين في الأرض ، والقضاء عليهم ، رحمة للناس ، وصونا لأموالهم وأعراضهم وحقهم المشروع في الأمن والاستقرار والحياة الكريمة .

وجدد البيان ثقة الأردنيين بجيشنا العربي القوات المسلحة الأردنية والأجهزة الأمنية تحت راية وقيادة القائد الأعلى جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين معربا عن قناعته بأن الرد على تلك العملية الإجرامية سيكون حازما وحاسما وسريعا بمشيئة الله