بيان لوزارة الخارجية

2013 09 26
2013 09 26

477صراحة نيوز

اصدرت وزارة الخارجية بيانا صحفيا مساء اليوم الاربعاء حل ملف المعتقلين الاردنيين في الخارج.

وقال البيان “أثمرت الجهود الحثيثة التي بذلتها الحكومة الأردنية من خلال الدبلوماسية الأردنية خلال الأشهر الماضية، وبتوجيهات من جلالة الملك عبد الله الثاني لمتابعة ملف المعتقلين الأردنيين في الخارج وإيلاؤه الاهمية القصوى، وبتعليمات من رئيس الوزراء، عن إطلاق سراح ثلاثة سجناء أردنيين من السجون العراقية وهم ماجد اسماعيل الكايد ومحمد محمود القدومي وعباس يوسف مصلح “.

واضاف وما زالت الوزارة تبذل الجهود المستمرة لإطلاق سراح السجناء الأربعة الباقين المشمولين بالعفو الخاص والذين لم تفرج عنهم السلطات العراقية كونهم مطلوبين بقضايا اخرى غير التي حكموا بها.

وكان وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جوده قد عقد عدة اجتماعات خلال الفترة الماضية وأجرى اتصالات مع نظيره العراقي هوشيار زيباري حيث تلقى تأكيداً بنيّة الحكومة العراقية حلّ هذه المشكلة وإغلاق الملف بشكل نهائي.

وفي وقت سابق، زار وفد أردني برئاسة وزارة الخارجية وشؤون المغتربين، ضم ممثلين عن وزارات الداخلية والعدل، العاصمة العراقية بغداد حيث بحث يومي العاشر والحادي عشر من شهر حزيران الماضي ملف السجناء الأردنيين في العراق مع نظرائهم العراقيين، وإغلاقه بشكل نهائي.

ويذكر أن وزير الخارجية وشؤون المغتربين كان قد أكد في وقت سابق في مداخلة له في مجلس النواب أن الوزارة تولي قضية المعتقلين والاسرى والمسجونين من الرعايا الاردنيين في الخارج الاهتمام البالغ انطلاقاً من حرصها على تأمين الرعاية والحماية لهم آخذة بعين الاعتبار الابعاد المختلفة لهذه القضية وخاصة الانسانية منها.

وأضاف أن وزارة الخارجية قد اسست قسماً خاصاً للوقوف على أوضاع الموقوفين والمسجونين في الخارج ومتابعة قضاياهم وإعطائها الاولوية في المعالجة والمتابعة، حيث قام هذا القسم بإنشاء قاعدة بيانات خاصة، تتضمن ارشفة كاملة للمعلومات المتوفرة والمتعلقة بأسباب الاعتقال والاحكام الصادرة والظروف المحيطة بكل حالة تشكل قاعدة للتعامل معها ومتابعتها، للتأكد من تلقيهم المعاملة العادلة واللائقة ضمن الأطر القانونية المعمول بها.