“بيضاء المهندسين” تعلن مرشحيها وبرنامجها لانتخابات مجلس النقابة

2015 04 05
2015 04 05

7عمان – صراحة نيوز – أعلنت قائمة العمل النقابي (اسلاميون ومستقلون) عن ومرشحيها وبرنامجها لانتخابات مجلس نقابة المهندسين السابع والعشرين المقررة في الثامن من ايار المقبل.

وضمت القائمة التي اعلن عنها في مؤتمر صحفي عقد في مجمع النقابات المهنية اليوم الاحد، مرشحها لمركز النقيب ماجد الطباع ولمركز نائب النقيب خالد أبو رمان، ولعضوية مجلس النقابة عن الشعبة المدنية سري زعيتر والمهندس درويش المجالي، وعن شعبة العمارة المهندس بشار البيطار، وعن الشعبة الميكانيكية رائد الشوربجي، وعن الشعبة الكهربائية شكيب عودة الله والمهندس محمد الرفاعي، وعن شعبة المناجم والتعدين الدكتور موفق الزعبي، وعن الشعبة الكيماوية الدكتور ليندا الحمود.

وكانت القائمة قد ضمنت اربعة مقاعد من اصل ثمانية في مجلس النقابة بعد ان فازت بجميع مقاعد مجالس الشعب الكهربائية والكيماوية والميكانيكية.

وتعد مرشحة القائمة لعضوية مجلس النقابة عن الشعبة الكيماوية الدكتور لينا الحمود اول مهندسة تضمن الوصول الى مجلس نقابة المهندسين في تاريخ المجلس.

وقال رئيس التجمع المهني الاسلامي الدكتور حامد العايد خلال المؤتمر الصحفي ان قائمة العمل النقابي حصدت 32 مقعدا من اصل 42 في انتخابات مجالس الشعب الهندسية الستة وبنسبة بلغت 76 بالمئة من المقاعد، كما حصدت 70 مقعدا من اصل 85 مقعدا مخصصة للشعب الهندسية في الهيئة المركزية للنقابة، وبنسبة بلغت 82 بالمئة .

واضاف، ان مرشحي القائمة يمثلون كوكبة من المهندسين الخيرين المخلصين لنقابتهم ووطنهم وامتهم والذين تم اختيارهم لخوض الجولة الانتخابية القادمة.

من جانبه، عرض مرشح القائمة لمركز النقيب المهندس ماجد الطباع لمحاور البرنامج الانتخابي للقائمة، مؤكدا ضرورة توسيع برنامج التأهيل والاعتماد ليشمل المهندسين حديثي التخرج، وانشاء الصندوق الوطني للتدريب والتشغيل، وتفعيل نظام ممارسة المهنة من اجل توفير فرص عمل جديدة للمهندسين، وتعزيز التواصل مع لجان الارتباط من اجل زيادة توفير فرص عمل للمهندسين.

كما أكد ضرورة الاستمرار في تطوير وعقد برامج التدريب بقصد التشغيل مع الجهات الحكومية والخاصة لرفع عدد المهندسين المستفيدين من 2250 مهندسا في العام 2014 الى 3000 مهندس سنويا، والاستمرار في توفير فرص عمل للمهندسين، ورفع عدد الفرص من 5000 في العام 2014 الى 6000 فرصة عمل سنويا، والاستمرار في تعيين المهندسين حديثي التخرج في المشاريع الهندسية الكبرى بالتعاون مع الجهات المعنية، ودراسة سلم رواتب المهندسين، والسعي لإلزام الشركات والمؤسسات بالحد الادنى لرواتب المهندسين.

ويركز البرنامج على ضرورة توسيع عملية تصدير العمل الاستشاري الهندسي وزيادة التنافسية، وتفعيل مشروع التدقيق الالكتروني وخدمات المكاتب الهندسية الكترونيا، وتطوير وتفعيل اللامركزية في الفروع والشعب الهندسية وهيئة المكاتب، وتوسيع الخدمات المقدمة للفروع، والتعاون مع الحكومة والمؤسسات الاكاديمية بهدف ضبط وتقييد اعداد الخريجين ومخرجات التعليم العالي في مهنة الهندسة.

واكد البرنامج ضرورة السعي لزيادة العلاوة الفنية لمهندسي القطاع العام وتوحيدها، وتنفيذ برامج تدريبية لزيادة القدرة الفنية للمهندسين العاملين في القطاع العام وطالب بتعزيز مشاركة المهندسات في اللجان والهيئات النقابية المحلية والعربية والاقليمية، وضرورة تعزيز الدور الوطني للنقابة والاهتمام بقضايا الوطن والامة.

وبخصوص التشريعات، أكد البرنامج سعي القائمة لإصدار نظام المكاتب والشركات الهندسية، وتعديل نظام ممارسة المهنة، واصدار صناديق خاصة بخدمة الزملاء منها (صندوق الادخار، صندوق نهاية الخدمة، صندوق مخاطر المهنة…)، وتعديل نظام التكافل الاجتماعي، وتعديل نظام التقاعد بما يضمن ايجاد شريحة الالف دينار، وإقرار التعديلات القانونية بما بخص التمثيل النسبي.

ومن المقرر ان تفتح نقابة المهندسين باب الترشيح لانتخاباتها في الفترة من 11 الى 17 الشهر الجاري.