تأبين الزميل المرحوم فوز الدين البسيومي

2014 03 09
2014 03 09

225عمان – صراحة نيوز – نظمت جمعية الرملة الخيرية في مقرها بعمان بالتعاون مع نقابة الصحفيين الاردنيين مساء أمس حفل تأبين للزميل المرحوم فوز الدين البسومي (أبو العبد) من صحفيي الزميلة صحيفة الدستور.

وأشاد مدير التحرير العام في صحيفة الدستور الزميل رشاد ابو داوود بمناقب الفقيد ونقل تعازي اسرة الدستور والعاملين فيها ، مستذكر ابداعات البسومي واخلاصه للمهنة .

بدوره أشاد نقيب الصحفيين الزميل طارق المومني بصفات وأخلاق الفقيد الذي وهب حياته لمهنة سخرها للدفاع عن الناس ، والوقوف الى جانبهم ، ورفع الظلم عنهم.

وقال المومني أن هذه المناسبة ليست تابينا لراحل، بل هي احتفاء بحياة رجل علمنا ثقافة المقاومة ونبل الاختلاف والثبات على الموقف، وفتح لنا بابا للامل في مستقبل افضل مهما طال الطريق ومهما بعدت الآمال ، مهد لنا طريقا سلكه بخطاه الثابتة وعمله المثابر، طريق النهوض والتقدم من اجل شعب حر ووطن حر سعيد يتسع لكل أبنائه، من غير اقصاء لتيار أو فئة، كان يرى ان الوعي هو سلاحنا في معركة الحرية، باعتبارها معركة وجود ومصير، اذ لم يستنر العقل أو تزدهر العلوم ولاثقافة في ظل غياب حرية الراي والتعبير والفكر لانهما جوهر حرية الصحافة والمقدمة لباقي الحريات.

من جهته رحب رئيس جمعية الرملة الخيرية الدكتور اسحق الخيري باسمه وباسم أعضاء الهيئة الادارية للجمعية بالضيوف الكرام وشكرهم لتلبيتهم الدعوة وحضورهم الحفل الذي تكرم فيه الجمعية علما من أعلام الصحافة الفلسطينية الاردنية المرحوم فوز الدين البسومي صاحب القلم الذي لم يتوان يوما بالدفاع عن القضية الفلسطينية والقضايا العربية بكل الاحساس الوطني الصادق الذي تمتع به وبكل التجرد من اي أهواء شخصية اللهم الا حبه لوطنه العربي الكبير.

وقال لقد ارتأت الهيئة الادارية للجمعية اقامة هذا الحفل تكريما وعرفانا للمرحوم فوز الدين البسومي لما قدمه من خدمات جله للقضية الفلسطينية والوطنية من خلال المقالات وتأليف الكتب والكثير من النشاط الاعلامي .

والقى أصدقاء الفقيد عصام الزوواوي والزميل في صحيفة الدستور طلعت شناعه وعوني الهنداوي كلمات أكدوا فيها أن ختام الفصل الاخير من حكاية لن تغيب عنهم يوما اسمها فوز الدين البسومي والذي سيبقى في سجل الصحافة الاردنية الزاخر بالعطاء والانجاز صفحة مضيئة فتجربته رحمه الله ثرية وناجحة وغنية وكانت الصحافة هي كل حياته ومحرابه وقد عمل بصمت وانتماء وجد عز نظيره وابدع بابتكاره فن قصص الحكايات الصحافية ، فنا يزين صفحات الصحف ، وقد تتلمذ على يديه عدد كبير من الصحافيين زرع فيهم حرية الصحافة المسؤولة.

وقال نجل الفقيد معتز البسومي في كلمته التي القاها نيابة عن أهل الفقيد ان عزاءنا الوحيد انك يا والدنا لا زلت في القلب والذاكرة ولن ننساك ابدا سواء نحن عائلتك ابناؤك واحفادك واخوانك واخوتك او اصدقاؤك ونكن لك كل الحب والتقدير والعرفان .

وفي نهاية الحفل الذي كان عريفه الدكتور محمد حسن النحاس كرم الدكتور الخيري عقيلة الفقيد وسلمها درع الجمعية.