تجدد الاشتباكات في مدينة بورسعيد

2013 03 05
2013 03 05

القى محتجون قنابل حارقة وحجارة على أفراد الشرطة الذين ردوا باطلاق الغاز المسيل للدموع في مدينة بورسعيد المصرية اليوم الاثنين بعد يوم من مقتل خمسة في احتجاجات دامية في المدينة الواقعة عند الطرف الشمالي لقناة السويس. وتشهد المدينة أعمال عنف منذ يناير كانون الثاني بعد قرارمحكمة جنايات بورسعيد التي تعقد جلساتها في القاهرة إحالة أوراق 21 متهما في قضية شغب ملاعب وقع في المدينة إلى المفتى تمهيدا للحكم بإعدامهم يوم السبت المقبل.

وكان الشغب الذي وقع في المدينة في الأول من فبراير شباط 2012 أودى بحياة نحو 70 من مشجعي الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي القاهري ذي الشعبية الأوسع بمصر. وقال شاهد إن مئات المحتجين تجمعوا اليوم أمام مبنى مديرية الأمن بالمدينة للاحتجاج على مقتل زملاء لهم وعلى نقل عشرات المتهمين في قضية الشغب من سجن بورسعيد وهو ما كشف عنه مسؤول بوزارة الداخلية أمس مما تسبب في اندلاع الاشتباكات التي قتل خلالها محتجان وثلاثة مجندين.

وأضاف أن المحتجين أضرموا النار في ثلاث سيارات للشرطة وأن زجاجات حارقة ألقاها المحتجون على مديرية الأمن تسببت في احتراق جزء كبير من الطابق الأرضي بالمبنى. وتابع أن جزءا صغيرا من الطابق الأرضي بمبنى ديوان عام محافظة بورسعيد المواجه احترق وأن عشرات أصيبوا باختناق جراء قنابل الغاز المسيل للدموع.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أن 35 شخصا أصيبوا بعضهم بالرصاص.